جفرا نيوز : أخبار الأردن | هل سيرى عطاء توسعة " مستشفى حمزة " النور ، واين ذهبت مخصصاته ؟
شريط الأخبار
فيصل الفايز ..رئيسا للاعيان مجددا القبض على شخص في البادية الشمالية بحقه 49 طلبا قضائيا الأردنية تعلن أسماء الدفعة الثانية من طلبة الموازي (رابط) ساري مديرا لمكتب الباشا الحمود 41% من حالات الطلاق بالمملكة قبل الزفاف انخفاض على درجات الحرارة وأجواء خريفية معتدلة متوقعة مصيـر منتظـر لـ (3) رئاسـات.. وتوقـع تعـديـل وزاري وأعضـاء جـدد للمحكـمة الدستـورية الملك يواصل لقاءاته مع قادة الدول ورؤساء الوفود المشاركين باجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الخطيب يعود نقيبا للفنانين بريطانيا ستستضيف العام القادم مؤتمرا لدعم الاستثمار في الأردن الملك: الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس واجب يفخر الأردن بحمله مطلوب خطير بقضية سلب مركبة واطلاق نار باتجاه دورية نجدة في قبضة البحث الجنائي الملك والسيسي يؤكدان أن حل الدولتين السبيل الوحيد لتحقيق السلام العادل شاهد كلمة جلالة الملك أمام الجمعية العامة للامم المتحدة .. بث مباشر ابرز محاور خطاب الملك: الأونروا وحل الدولتين والملف السوري ومكافحة الإرهاب ترامب يكشف عن تحالف أمني جديد في الشرق الأوسط يضم الأردن رئيس الديوان الملكي يفتتح مبنى سكن الفتيات اليافعات الرفاعي يكشف عن تحفظاته على قانون الضريبة ويطالب بشرح تداعيات مخالفة صندوق النقد القبض على "أب" عرّض حياة طفليه للخطر وهدد بشنقهما للمرة الرابعة .. أمن الدولة ترفض تكفيل 12 موقوفا في قضية الدخان
 

هل سيرى عطاء توسعة " مستشفى حمزة " النور ، واين ذهبت مخصصاته ؟

جفرا نيوز - شـادي الزيناتي

علمت جفرا نيوز ان حكومة عبدالله النسور السابقة رفضت طلبا لادارة مستشفى الامير حمزة بالتوسعة عبر بناء مبنى طبي مكون من ثمانية طوابق مساحة كل واحد منها 1100 متر مربع متعدد الاستخدامات والاقسام ما بين مستودعات وعيادات تصوير بكافة اقسامه ، اضافة لمختبرات وعيادات اختصاص وقسم للطواريء ، الهدف منه تخفيف الضغط الشديد على اقسام المستشفى الحالية التي تعاني من سوء البنية التحتية والتجاوزات العديدة التي تمت خلال استلام الوزارة للمبنى من المتعهد .
حكومة النسور رفضت ان يكون البناء من ضمن موازنة المستشفى والتي تقدر بـ 27 مليون دينار حاليا ، بذريعة ان يكون العمل عن طريق المنحة الخليجية، حيث ارسلت ادارة المستشفى خطابا رسميا بتاريخ 24/11/2013 لوزير الاشغال سامي هلسة تطالبه بادراج المشروع ضمن مخصصات المنحة الخليجية والايعاز ببدء الدراسات الهندسية و التصاميم المبدئية،و بعد ذلك باريعين يوما فقط طلب وزير الاشغال من وزير الصحة تفاصيل اوفى عن المشروع وعن اقسام المبنى لطرح المشروع على المكاتب الهندسية المؤهلة لدى دائرة العطاءات العامة مع تحديد الموقع المقترح لانشاء التوسعة و لزوم ربطه مع المبنى القائم حاليا ، مما يوحي ان الامر دخل حيّز التنفيذ ، خاصة بوجود المخصصات المالية ضمن المنحة الخليجية.
اليوم، وبعد مرور 4 سنوات كاملة على رد وزير الاشغال في حكومة النسور والملقي في ان معا ، بات واضحا ان اموال المنحة الخليجية لم يتجه منها دينار واحد لهذا المشروع الهام والذي يخدم قطاعا رئيسيا وحيويا في المملكة ، و بذات الوقت لم تُمنح ادارة المستشفى الاذن بانشاء المشروع من موازنتها ، فبقي الامر على حاله ، اموال المنحة ذهبت هنا و هناك والضغط ما زال يزداد على المستشفى ، والمواطن هو من يدفع الثمن من صحته و وقته وسوء الخدمات المقدمة اليه ، ناهيك عن الاكتشافات الجديدة المخالفة لشروط التصميم كمحطات اطفاء الحريق واجهزة الانذار وعدم وجود شبكة تدفئة او تكييف مركزية او حتى تأسيس لها وغير ذلك والتي تكتشف يوما بعد يوم في المبنى الحالي .
فهل يمكن ان يرى هذا المشروع الحيوي النور في عهد هذه الحكومة ، ام انه سيبقى حبرا على الاوراق و سيذهب ادراج الرياح حاله حال غيره ، واين ذهبت الاموال المخصصة له سابقا من المنحة الخليجية ولاي جهة و حسب اية معايير  ؟