شريط الأخبار
ارتفاع طفيف على الحرارة وزارة العمل تحذر الباحثين عن وظائف في قطر السفير الأردني في لبنان يوضح حقيقة صورته مع مطيع مواطن يعتذر لوزير الخارجية.. والصفدي يرد: ’كانت صوت قعيد نوم مش أكثر مطيع ينفي تورطه بمصنع الدخان.. ويتهم جهات بشن الحرب عليه العيسوي يلتقي وفدا من ابناء بني صخر وبلدية جرش السعود ينفي قطع مشاركته في قافلة كسر الحصار والعودة للاردن المهندسين: مركزان للنقابة بالقدس وعمّان الصفدي يبحث مع لافروف الأفكار الروسية لاعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم الأمن العام تشارك المجتمع المحلي ممثلاً بمبادرة حرير بحملته الانسانية تحت عنوان ( كلنا شركاء ) "المهندسين" تبحث وقف قرار حبس مجلسها الأسبق كلام سليم.. وحملة مشبوهة تفاصيل جديدة حول قضية مصنع الدخان القبض على 5 أشخاص بعد سرقتهم محطة وقود في عمان الملك يهنئ الرئيس المصري بذكرى ثورة 23 تموز "الأردنية" تقرر إلغاء رفع رسوم التأمين الصحي الاردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة ضد المسجد الاقصى بالصور - حكومة الرزاز تحصل على ثاني أقل ثقة في آخر 4 حكومات وعناب والغرايبة وغنيمات أكثر الوزراء تعرضا للنقد الشواربة من مسلخ عمان "خطأ مطبعي" خلف ختم الدجاج بتاريخ لاحق ! الرزاز يتواصل مع مواطن من خلال خدمة الصم والبكم في الامن العام
عاجل
 

النواب لا بواكي لهم .. " وطن بلا شعبوية " !!

جفرا نيوز - خـاص

استثارتني كلمات النائب عبدالمنعم العودات التي تحدث بها تحت القبة خلال حديثه عن مشروع قانون الموازنة و التي قال فيها بإسم كتلة العدالة النيابية : " انه ينظر بعين الشفقه " لاعضاء اللجنة المالية بعدما عانوا في دراسة مشروع قانون الموازنة ومناقشته وتقديمه الى مجلس النواب بأقل نسب العجز
كلام العودات ربما يسلط الضوء على جانب اخر من عمل النواب وهو الجانب اللاشعبوي ، والذي يغلب من خلاله صوت العقل على العاطفة ، رغم انه ذلك الاتجاه سيعرضهم لجلد الشارع ، ومخالب الاعلام .
النواب خلال الفترة الماضية و في كل موازنة يتم مناقشتها يتعرضون للهجوم اللاذع و تطال شخوصهم احيانا كثيرة الاساءات والذم والنقد الجارح ،ناهيك عن الاتهامات بتمرير القرارات من خلال " الالو " او الصفقات مع الحكومة ، او بالاكراه او الاجبار ، و رغم ذلك يتحملون كل تلك الضغوطات و يمررون الموازنة عاما بعد عام .
في مجالس النواب الخاصة جدا ، تسمع القصص والروايات حينما يبدأ احدهم ببث همه و شكواه حول سيناريو الموازنة منذ تقديمها لمجلس النواب وانتهاء باقرارها ، ويكاد بحديثه لا يخرج عن همّين لا ثالث لهما فالوطن والشعب معادلتان كل منها اصعب من الاخرى ، مع تفوق للاولى بحكم ان مصلحة الوطن تسمو على كل شيء .
موازنة 2018 ، والتي كان لا بد ان تخرج الحكومة والدولة فيها من عنق الزجاجة ، بعد وضوح الرؤيا و ارساء مبدأ الاعتماد على الذات ، فوجب تصحيح المسار الاقتصادي والالتفات لقرارات غير شعبوية مرحلية الا انها ستنعكس ربما في قادم السنين على الاقتصاد الاردني وبالتالي تحسين معيشة المواطن .
على ذات النقيض فالمواطن يشعر بمرارة الضنك وقلة رغده و حيلته امام دخول متدنية و بطالة مرتفعة وفقر متفشي ، يمنّي النفس ببضع دنانير اضافية على راتبه ، و يدعو الله ليل نهار بان يصحو مارد الاقتصاد من نومه ليتنفس الصعداء.
النواب لا بواكي لهم ، فباتوا بين فكّي الكماشة وبين مطرقة الوطن وسندان الشعب ، وليس بيدهم سوى الاختيار والانحياز لجهة واحدة فقط ، وهذا ما كان منهم.
فانحاز النواب للوطن و للدولة وللجيش وللامن و لغالبية الشعب من خلال الايمان بان الاعتماد على الذات قوة وعزة نفس ، وان وقت الاتكال قد ولى لغير رجعة ، فأن اكون بطيئا في سيري افضل من الرجوع الى الوراء ، خاصة في ظل تخلي عديد الحلفاء الداعمين عن الاردن بظروف السياسية والاقليم التي فرضت على الدولة ، وتغير التحالفات و تغيير خارطة الاقليم مجددا .
ولعل من غير الخافي على احد ان الاردن بات يدفع ثمن مواقفه الثابتة تجاه القضايا العربية والاقليمية و على راسها القضية الفلسطينية والقدس الشريف وعدم التدخل بالشؤون الداخلية للغير ، وهاهو التاريخ يعيد نفسه ويجد الاردن نفسه وحيدا بلا حليف او داعم سوى شعب متحد ومنصهر مع قيادته ، مستعد لاكل الثرى مقابل عزة نفسه وكرامة وطنه ، فدعونا لا نقسو على الوطن و دعوا المركب سائرا ، و بتكاتف الجميع وبقيادة الهاشميين سنتجاوز كل المحن والظروف