شريط الأخبار
حارسات الاقصى: هذا ما فعله مدير أوقاف القدس عزام الخطيب (فيديو) الكويت: القبض على اردني ملقب بـ "إمبراطور المخدرات" أجواء صيفية اعتيادية مع نشاط في الرياح كناكرية: مراجعة قرار رسوم السيارات الهجينة خلال اسبوع الحسين للسرطان: قرار الحكومة بحاجة إلى تفسير انتحار فتاة شنقاً في منزل ذويها بالزرقاء إعادة فتح مدخل مدينة السلط بعد إغلاقه من قبل محتجين العثور على الفتاة المتغيبة ١٩ عاما عن منزل ذويها في حي نزال الحكومة تعلن استقالة جميع الوزراء من عضويّة الشركات الملك يغادر إلى الولايات المتحدة في زيارة عمل بدء امتحانات الشامل النظرية .. الرابع من اب المقبل صدور الإرادة الملكية السامية بتعين رؤساء واعضاء مجالس أمناء الجامعات الرسمية "زراعة اربد" :لا وجود لخراف بمواصفات الخنازير في أسواقنا اعضاء الفريق الوزاري يستكملون اشهار ذممهم المالية الدميسي يطالب الحكومة بشمول ابناء قطاع غزة "باعفاءات السرطان" وحصرها بمركز الحسين النسور ينفي علاقة مدير الضريبة السابق برئاسة حملته الانتخابية اعفاء جميع مرضى السرطان وتأمينهم صحيا ومنح مدراء المستشفيات صلاحية تحويلهم "التعليم العالي": لم نتلقّ أية أسماء مرشحة لرئاسة "الأردنية" شركة الكهرباء تنفي اعفاء المواطنين من الذمم المترتبة عليهم الأميرة غيداء: الحكم على مرضى السرطان بالموت عار
عاجل
 

في عملية لم تتجاوز مدتها 17 ثانية.. طالب يقتل مدير مدرسته قبل اجتماع أولياء الأمور

جفرا نيوز -
ببساطة أطلق عليه رصاصتين كي لا يفضحه أمام والده، فقد لجأ طالب تركي لقتل مديره، قبل اجتماع كان من المقرر أن يجمع مدير مدرسة في إزمير مع أولياء الأمور في آخر أسبوع من العام 2017.

عملية القتل لم تستغرق من الطالب بحسب ما كشفته كاميرات المراقبة أكثر من 17 ثانية، حيث ظهر بحسب التسجيلات مدير المدرسة الثانوية أيهان كوكمان "47 عاماً" في مكتبه وهو يصرخ قائلاً "ماذا يحدث يا بني؟"، في الوقت الذي سارع الطالب برميه بالرصاص وأوقعه أرضاً، ثم غادرا المدرسة حيث كان صديقه بانتظاره على دراجة نارية.

وسارعت سيارات الإسعاف إلى مكان الحادث لإنقاذ المدير الذي يعمل في المدرسة منذ 3 أعوام، لكنه فارق الحياة قبل أن يصل المستشفى، تاركاً خلفه عائلته المكونة من زوجته وطفلين.

وقد ألقت القوات الأمنية القبض على القاتل، وتبيّن أنه بالفعل طالب في المدرسة وتحديداً الصف الحادي عشر، بحسب ما ذكرته صحيفة خبر تورك.

وبعد التحقيقات مع الطالب قال إن المدير كان حذّره لأنه يدخن برفقة صديقه خارج المدرسة، وكذلك بسبب تركه شعره طويلاً دون قصّه، وكان من المقرر أن يعقد في ذلك اليوم اجتماع أولياء الأمور في المدرسة، وطلب من المدير ألا يخبر والديه ببعض الأمور، ولكن المدير رفض.

وأثناء التحقيق تم فحص دم الطالب وصديقه، واتضح أنهما يتعاطيان المخدرات، وأن صديقه هو من أحضر له بندقية الصيد التي بها قتل مدير المدرسة.

وفحصت القوات الأمنية كاميرات المراقبة التي كانت في المدرسة، وأظهرت الطالب أثناء دخوله إلى مكتب المدير وخروجه من حديقة المدرسة، ولم تتجاوز العملية سوى 17 ثانية فقط، فقتل المدير الذي صرخ عندما رآه: "ما الذي يحدث يا بني؟"، فكان آخر ما قاله في حياته.