جفرا نيوز : أخبار الأردن | الملقي يتهم حكومة النسور بصرف " مليار و 300 مليون " خارج الموازنة !!
شريط الأخبار
تنقلات واسعه في الضريبة .. أسماء "صندوق الحج" يوزع أعلى نسبة ارباح على صغار المدخرين منذ تأسيسه ماذا قال الإعلام الغربي عن لقاء الملك مع بنس؟ مصنعو الألبان : نرفض قرارات الحكومة الضريبية النائب العام يأمر بتشكيل فريق خاص للتحقيق بمصنع المواد المخدرة الغاء ضريبة الدخل على المركبات الهجينة اعتبارا من الغد القبض على شخصين اطلقا النار باتجاه موظفي الأمانة اثناء قيامهم بعملهم الملك: الأردن مستمر في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الملكية تدشن خطاً جوياً منتظماً إلى كوبنهاجن حزيران المقبل 4000 مواطن سجلوا لأداء فريضة الحج لغاية الأحد القبض على قاتل المناصرة في مصر بيان صادر عن عشائر الحنيطين واهالي ابو علندا تنقلات بين كبار ضباط الامن العام - أسماء ام الرصاص .. قتل زوجته بضربها على رأسها وادعى سقوطها !! الاعدام شنقا لـ قاتلا شقيقتهما و ضرتّها الملك لبنس: يجب ان تكون القدس الشرقية عاصمة فلسطين الملقي يؤكد وجود سقف سعري للمخابز فتح شارع وصفي التل " الجاردنز " أمام السيارات ايقاف 4 مطاعم عن العمل بشارع المدينة المنورة ضبط حفارة مخالفة تحفر بئر مخالف في الضليل وتوقيف صاحب المزرعة
عاجل
 

الملقي يتهم حكومة النسور بصرف " مليار و 300 مليون " خارج الموازنة !!

جفرا نيوز - حديث خطير ادلى به رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي في الدقيقتين الاخيرتين من عمر الجلسة الثانية وقبيل رفع الجلسة من قبل رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة بحديث خطير، فقال الملقي بمداخلته: 'انه كان للإنفاق خارج اطار الموازنة في السنوات السابقة دور رئيسي في تراكم ما مقداره مليار و300 مليون دينار على الخزينة وستواصل الحكومة عملها للسداد، والانفاق خارج الموازنة لا يمكن ان يستمر' ، ولم يبين الملقي اسباب الصرف الذي ذكره خارج الموازنة من حكومات سابقة، ما يشير الى مخالفة صريحة للدستور.
وكانت الحكومات تصدر ملاحق للموازنة وتكون على شكل قانون يقر خلال السنة المالية من مجلس الامة في حال اقتضت المصلحة العامة صرف نفقات اضافية ليست لها مخصصات في قانون الموازنة العامة أو في قانون موازنات الوحدات الحكومية.
ومن الواضح ان حكومة الدكتور عبد الله النسور التي امضت 4 سنوات في الدوار الرابع والتي تغنت بأنها لم تصدر ملاحق موازنة امام مجلس النواب السابع عشر، إلا أنه تبين أن الامر غير صحيح ويتم الصرف خارج الموازنة واثقال الخزينة بديون.
وفي مقابلة لوزير المالية الأسبق محمد أبو حمور مع اذاعة ' حسنى ' قال أبو حمور: 'ان مبلغ المليار و300 مليون دينار الذي أعلن عنه الملقي في جلسة الموازنة كإنفاق خارج الموازنة هي مبالغ لم تسدد من حكومة عبدالله النسور السابقة، وتشمل مبالغ لمقاولين أو متعهدين أو موردي أدوية أو استملاك أراضي أو عن محروقات من مصفاة البترول.
وأكد أبو حمور أن حكومة النسور لم تصدر ملاحق للموازنة طوال فترة وجودها بهذه المبالغ وبالتالي لم تظهر هذه التراكمات ضمن عجز الموازنة أو الدين العام بل بدا وكأن العجز قد انخفض على عهده واعتبر أبو حمور ذلك مخالفة قانونية من قبل حكومة النسور، مستهجنا تغني حكومة النسور بعدم اصدارها ملاحق موازنة أبان وجودها رغم انفاقها خارج الموازنة وعدم تسديد هذه المبالغ وترحيلها للحكومة الحالية التي 'ورثتها دون ذنب بها' ، مضيفا : ' لا نستطيع وصف ذلك بالفساد ، وقد يرتقي الى مستوى اجتهاد خاطئ '.
واشار ابو حمور ان آلية معالجة هذه المبالغ محاسبيا فاقم المشكلة ما اضطر الحكومة الحالية الى اتخاذ اجراءات صعبة على المواطنين لتغطية هذه المبالغ التي انفقت ولم يتم تغطيتها ضمن موازنة الاعوام السابقة .
من جهة اخرى كشف مصدر ان معظم المبالغ خارج الموازنة كانت لاعفاءات طبية اضافة الى فواتير كهرباء ومحروقات مستحقة على مؤسسات حكومية لم تسدد .
وبحسب المصدر تم رصد مخصصات مالية لتسديد هذه التراكمات منذ عامين ، وخصصت حكومة الملقي مبلغ 280 مليون دينار ضمن موازنة 2018 لتسديد هذه الالتزامات ، قبل ان يوصي النواب بتخفيضها الى 260 مليون دينار