جفرا نيوز : أخبار الأردن | "عمان لحوارات المستقبل" تشكل فريقا لمتابعة العمل الشعبي من أجل القدس
شريط الأخبار
وزيرة السياحة.. تثير غضب الأردنيين من جديد أردني يدخل لبنان مع أحزمة ناسفة المعشر: الحكومة ستلبي احتياجات القطاع الزراعي من العمالة الوافدة الرزاز : اسطول النقل في العاصمة عمان سيتعزز بالباص السريع مطلع عام 2021 بعد نشر "جفرا نيوز"..الامن يلقي القبض على مالك صيدليات بحقه ٤٠ طلب مالي القبض على 6 مطلوبين بقضايا مالية كبيرة في المملكة العيسوي يلتقي وفد من الاتحاد العام للجمعيات والقطاع النسوي من جامعة مؤته وابناء لواء ذيبان ومعان .. صور إطلاق منصة "بخدمتكم" التفاعلية ضمن مرحلتها التجريبية القبض على ثلاثة اشخاص من مروجي المخدرات في البادية الشمالية بحضور الملكة اطلاق مهرجاناً تفاعلياً لاشراك المجتمع في الحملة الوطنية للحد من العنف ضد الأطفال العفو العام مازال قيد الدراسة ولاقرار نهائي بشأنه كتلة الانجاز تخوض انتخابات غرفة صناعة عمان - اسماء إحالة "26" متهماً إلى جنايات عمان على خلفية قضية إحدى شركات التجهيزات الطبية ابو السكر : الرزاز يخلف بوعده والمصري لم يدعم البلدية بدينار !! الرزاز: انتقادات المحافظات تستدعي الدراسة الرزاز يعيد انتاج مشروع نادر الذهبي مجلس النواب يشترط خدمة الوزراء 10 سنوات للحصول على الراتب التقاعدي 70 دينارا شهريا لكل أسرة تعيد طفلها المتسرب للدراسة في هذه المناطق بأقل من نصف ساعة .. ينتهي لقاء الزرقاء بانسحاب الوزراء (صور وفيديو) البلقاء: وفاتان بحادث مروّع على طريق الكرامة
عاجل
 

"عمان لحوارات المستقبل" تشكل فريقا لمتابعة العمل الشعبي من أجل القدس

جفرا نيوز - عقدت جماعة عمان لحوارات المستقبل اجتماعها الشهري الثاني والثلاثون، حيث أقرت في بدايته محضر اجتماعها السابق، وناقشت التقرير العام عن نشاطات الجماعة خلال شهر كانون اول الماضي، خاصة ما يتعلق بقضية القدس، حيث كانت الجماعة من أوائل مؤسسات المجتمع المدني التي بادرت إلى إعلان موقفها الداعم لجهود جلالة الملك عبدالله الثاني، واصدرت الجماعة بياناً نشر على نطاق واسع جاء فيه "ان الغضب الشعبي الذي عم العالم الإسلامي، رفضاً لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة للاحتلال، ونقل السفارة الأمريكية إليها، يجب أن يتحول إلى حالة نهوض حضاري للأمة ينهي الاحتلال الصهيوني لفلسطين وعاصمتها القدس.
واختتمت جماعة عمان لحوارات المستقبل بيانها بالتأكيد على أهمية العمل المستمر من أجل القدس وتحريرها، مشيدة بجهود الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني للحفاظ على عروبة القدس ورعاية مقدساتها الإسلامية والمسيحية.
ونددت الجماعة في بيانها بالدول التي تخلت عن مسؤوليتها القومية في مساندة الأردن، وتعزيز صموده في مواجهة التحديات، وأهمها الحصار الاقتصادي المفروض عليه بسبب ما تشهده المنطقة من فوضى ناجمة عن تخبط السياسات التي تنتهجها تلك الدول".
كما عقدت جماعة عمان لحوارات المستقبل مؤتمراً صحفياً اعلنت فيه عن خطة عمل شعبي من أجل القدس، وشكلت فريقاً من اعضائها ضم كل من الدكتور هايل داود، والسيد مالك حداد، والسيد خالد عوض الله ابو زيد، والمهندس صخر دودين، والدكتور محمد أبو هديب بالإضافة الى رئيس جماعة عمان لحوارات المستقبل بلال حسن التل لمتابعة تنفيذ هذه الخطة.
واستعرض التقرير النشاطات التي نفذتها الجماعة بالتعاون مع الجامعات الأردنية، حيث ترتبط جماعة عمان لحوارات المستقبل بمذكرات تفاهم مع عدد من الجامعات الاردنية، بالاضافة الى فرق تنسيق بين الجماعة وهذه الجامعات لمأسسة العلاقة بين الجانبين، حيث عقد مؤخراً اجتماع عمل لفريق التنسيق بين الجماعة وجامعة آل البيت تم خلاله بحث سبل تنفيذ مضامين مذكرةالتفاهم التي سبق وان تم توقيعها بين الجماعة والجامعة وقد تم الاتفاق على دورية اجتماعات الفريق لماسسة العمل ثم ناقش الاجتماع عددا من القضايا التي سيتم التركيز عليها .
كما استعرض التقرير الشهري الزيارات الميدانية التي تقوم بها جماعة عمان لحوارات المستقبل إلى المؤسسات الوطنية حيث قام وفد من الجماعة خلال الشهر الماضي بزيارة المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات والتقى نائب سمو رئيس المركز العميد الركن عدنان العبادي، الذي قدم شرحاً تفصيلياً عن دور المركز في التعامل مع الأزمات بأشكالها المختلفة.
واطلع أعضاء الوفد على أقسام المركز والتجهيزات الحديثة المُعدّة للتعامل مع متغيرات البيئة الإستراتيجية المحلية والإقليمة والدولية.
كما استعرض التقرير عدد من اللقاءات التي أجرتها الجماعة خلال الشهر الماضي ومنها: زيارة وزير الشباب حديثة الخريشا إلى مقر الجماعة حيث استمع الوزير الى عرض عن فلسفة الجماعة وآليات عملها وفرق عملها وخاصة فريق الشباب ومبادراتها.
من جهته عرض وزير الشباب محاور مسودة الاستراتيجية الوطنية للشباب وآلية التعامل مع الفئات العمرية سواء رواد المراكز الشبابية والفئات العمرية الاخرى وفق برامج اعدت لها خطط ودراسات مسبقة، يمكن من خلالها تلبية احتياجات الشباب.
واتفق الجانبان على مواصلة التعاون بينهما. حيث شارك وفد من الجماعة في اللقاء السنوي لوزارة الشباب مع شركاء العملية الشبابية لعرض خطة عمل الوزارة لعام 2018 .
وحول النداوت التي عقدتها الجماعة خلال الشهر الماضي جاء في التقرير ان الجماعة ندوتين استضافة في الأولى معالي السيد عبدالاله الخطيب حيث استعرض أوضاع المنطقة وقال أنها لن تكون مستقرة في المنظور القريب.
وقال إن الدولة الأردنية اليوم بحاجة الى تجديد نخبها السياسية من خلال المؤسسات، مشددا في الوقت ذاته على أننا "نحل مشاكلنا بعقلية يجب ان تتواءم مع ما يتطلبه القرن الواحد والعشرون".
وقال ان الاعتماد على الذات يجب ان لا يكون مجرد شعار وانما ممارسة يلتزم بها الجميع .
أما في الندوة الثانية فاستضافت الجماعة معالي المهندس عبد الهادي المجالي الذي تناول اخر المستجدات على الساحة المحلية و الاقليمية اضافة الى التحديات التي يواجهها الاردن في ظل قرار الرئيس الامريكي دونالد ترمب بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الاسرائيلي. حيث قال ان جلالة الملك عبد الله الثاني هو من يحاول العمل لحل الازمة.
واضاف ان اسرائيل لا تريد السلام وهي لا تريد ايضا ان تقبل بجزء محدد من الاراضي الفلسطينية وخصوصا القدس وهي تعمل على شراء الوقت لتنفذ قراراتها باحتلال كامل الاراضي الفلسطينية.
وعلى صعيد الوضع الداخلي اكد المجالي انه لم يجد مشروعاً ابداعياً تقوم به الحكومة لصالح الشعب ما اوصله الى عدم الثقة بها وعدم الثقة بالمجلس النيابي ، وهذا يستدعي اعادة النظر في النهج من قبل القيادة خاصة وأن الحكومة لم تتخذ حتى الان خطوات تواكب المرحلة التي نمر بها خصوصا وانها من اكثر المراحل صعوبة
وشدد على ان هيبة الدولة مهمة لضبط الامور وهو ما يتوجب ان تعمل عليه الحكومة لاعادة هيبة الدولة ومنع التعدي على المال العام من ضريبه و مياه وكهرباء وغيرها من اشكال المال العام.
واستمعت الجماعة الى تقارير عن نشاطات فرق عملها حيث تعمل جماعة عمان لحوارات المستقبل من خلال فرق عمل متخصصة من بينها فريق التعليم ، فريق القدس’ الفريق الاقتصادي، فريق الادارة ،فريق الشباب، فريق المواطنة، فريق التمكين والمشاركة، فريق محاربة التطرف، فريق الدفاع عن اللغة العربية.
وتم خلال الاجتماع الاستماع الى التجربة الحياتية لعضو الجماعة الدكتور محمود ابو جمعه في مختلف مراحل حياته كضابط في الأمن العام ثم في التعليم الجامعي وصولاً الى مجلس الاعيان بالاضافة الى نشاطاته في مؤسسات المجتمع المدني.