شريط الأخبار
تعديل وزاري قريب بعد حصول الحكومة على ثقة جديدة من البرلمان مصادر: الشاحنات الأردنية لم تدخل العراق بعد ارتفاع درجات الحرارة نهارا وأجواء باردة ليلا بعد تجديد الثقة.. خيار التعديل الحكومي يتقدم الأردن لم يتسلم ترشيح إسرائيل لسفيرها الجديد الحسين للسرطان: لسنا طرفا بقرار الحكومة مصدر لـ"جفرا نيوز" : تأجيل لقاء الاغلبية النيابية بالطراونة يعود لسفر الاخير إسناد تهمة القيام باعمال ارهابية لساطي بنك عبدون "المستهلك" تدعو الى تحديد سقف سعري للألبان ومراقبة جودتها توجه لتطوير معبر الكرامة الحدودي وزيادة سعته الاستيعابية إحالة تجاوزات بملايين الدنانير بعطاء لشركة الفوسفات إلى القضاء وتوقيف مدير مياه الملك يتفقد الخدمات في مدينة الحسين الطبية ويطمئن على أحوال المرضى الناصر: أمطار أمس رفعت نسبة تخزين السدود إلى 40% توصيات باعفاء الاعمار "فوق 50 و دون 15" والنساء من "التأشيرة" للعلاج العثور على جثة فتاة معلقة بحبل بمنزل ذويها في عجلون آلية تقديم الطلبات إلكترونياً للالتحاق بالجامعات العثور على عائلة فُقدت بمنطقة نائية في قضاء الجفر " الاعلام " تتعامل مع 11 شكوى العام الماضي سفير الاتحاد الأوروبي يُهنيء النَّاجِحين في "الحارة" بعدما أَيْقَظوه ! ابتزاز نيابي "خدماتي" للحكومة بسبب الثقة
عاجل
 

" رشحات قلم " هدية جفرا نيوز الثمينة للقراء .. اسبوعيا من الكبير احمد سلامه

جفرا نيوز- بعد عشرين عام ممزوجة بالصبر والرضا تعود الزاوية الأشهر في تاريخ الصحافة الاردنية "رشحات قلم" التي كانت تتعمد كلماتها العذبة الصادقة بعطر الحسين طيب الله ثراه عبر اشراقات الرأي انذاك حيث قرر ان يعود شيخ الكتاب ومعلمهم الاستاذ احمد سلامة الى رشحاته النقية القوية العذبة مجدد وقد اختار "جفرا نيوز" حصريا لمقاله الاسبوعي الذي سيحمل معه ذاكرة وطن ورجال دولة ورماح وسنابل، كرامة وكبرياء، خاصة وان كاتبنا الكبير ابا رفعت من الذين ما بدلوا عن الدفاع عن الوطن والدولة تبديلا، رغم ما مسّه من تعسف وظلم في حقب سيادية وحكومية مزجها المسؤولين انذاك باساليبهم البرغشية المؤذية.
عموما جفرا نيوز تزداد تألقا باشراقات رشحات قلم الكاتب الكبير احمد سلامة ادام الله عليه صحته وعشقه الابدي للثرى الاردني العربي

هذا وخص الكاتب الكبير احمد سلامه جفرا نيوز بعدد من رشحاته الثمينة و المعبرة لهذا الاسبوع:

*** رسالة شكر بعد انتهاء عملي الذي استمر عشرة سنوات في البحرين
كانت البحرين في البداية
ابعادا حنونا لاختلاف
اعترى علاقتي ك كاتب وصحفي
مع أهل الذكر حينها
(الباشوات الطيبين معروف ومحمد )
بقيت عشر سنوات
كانت البحرين
حنونة
وونسة كدت ان ازل فأقول
كانت وطنا عوضتني عن ظلم ذوي القربى


*** كتبت لك الْيَوْمَ
لان الحبيب باسم
ابن ابي في المهنة
وعمي وأستاذي في الحياة
اعني باسم ابراهيم سكجها
قد تفقدني بمقالة كتبتها له
في اول منفى ( أكرمنا به باشا اخر الى لندن عام ١٩٩٦ )
التمس منك نشره
متزامنا مع رسالة سمو ولي العهد
يا نضال الطيب والكريم
فتحت المقالة الباسمية
ورسالة سمو ولي العهد
وكذلك وقع امر من لدن دولة رئيس الوزراء الحالي
في نفس الْيَوْمَ
توجعت وحزنت
وقررت ان اكتب
الف مقال ربما
او مقالة واحدة
سأحكي فيها
بكل ما يحتمه علي شرف ان عمدني الحسين العظيم
بوابة لقلمه
وخصني بذلك الشرف وحدي دون غيري
قررت الكتابة لك في جفرا
لانها ناصرتني من دون سبب سوى مروءتك
على مدار مكوثي في البحرين الحبيبة
وفِي رحلة التصوف الحنون في الصيف الفارط
من تحت قبة الازهر الشريف
ولاني امس قررت الاعتزال
والتفرغ للكتابة من المنزل فقط
احببت ان أتشرف بـ جفرا
دون غيرها
ان أذنتم لي بذلك
سأكتب
كل شيء
ليس لدي الان من شيء اخسره
بل لدي الان الواجب المقدس
ان أقول كل شيء
والشهود احياء
لان امس
كذبة طرقت مسامعي
يدعيها البعض
لذا قررت ان اكتب
كل ما يجب
خشية ان نموت ويمضي في فينا للقبور
او يموت من كذب
ويكون على وهم ان ما قاله وهمه فقط يمليه حقيقة
ليس
من احد فوق قول الحقيقة سوى محاذير ثلاثة
مرضاة الله سبحانه
والولاء الأمين لـ صحب البيعة
والحقيقة
كل الحقيقة
ما دون ذلك عندي كله مباح
أطلت عليك
شكرا لك
ان اتسع صدر موقعك الى ما سأكتبه
وان لم
اذ ذاك سيكون لنا قصة اخرى على رأي الحبيب باسم ابراهيم سكجها
سلمت مثل معاني اسمك يا صديق