شريط الأخبار
تنقلات في وزارة الخارجية (اسماء) بيع حصة شركة كاميل هولدينغ في الفوسفات بنحو 91 مليون دينار الرزاز يزور ساكب الثانوية ويعزي بالمعلم العتوم العبابنة مرافق شخصي والقطارنة كبيرا لمرافقي الملك توقيف موظفة من شركة توريد مستلزمات طبية للصحة بالجويدة "11" نقابة تعلن "إضرابٍا عاما" ضِد قانون الضريبة والحُكومَة تستعين بمجلس النواب الزرقاء: إيقاف 13 مخبزا ومحل عصير ومحطتي تحلية مياه عاصفة رملية تجتاح مناطق في المملكة..صور بالفيديو - الملك يقوم بزيارة مفاجئة لمستشفى البشير 2644 حادثا خلال العشرة أيام الأولى من شهر رمضان القبض على 7 من مروجي المخدرات في محافظات الزرقاء والبلقاء ولواء الرمثا ..صور الدفاع المدني يعلن أرقام هواتف مكاتب ارتباط متقاعديه " تكنولوجيا المعلومات " ينفذ محاضرات توعوية لطلبة المدارس من مخاطر الانترنت الأمانة : إتلاف 33 الف لتر عصائر واغلاق 7 محلات في الاسبوع الأول من رمضان توضيح من ملتقى النشامى للجالية الاردنية في السعودية "الممرضين" و"المحامين"تتوقفا عن العمل والترافع الاربعاء احتجاجا الأُردن يرفض القانون السوري (10) ومعلومات عن تجنيس 200 ألف أجنبي في سورية "الضريبة" .. كِبار القِطاع الخاص بدأوا بمخاطبة الملك والنِّقابات تُعلِن الإضراب الزرقاء: اصابة طفل بجروح ورضوض مختلفة اثر دهسه سيدة ساعدت العصابة الأردنية على الهروب
 

3 أسماء محتملة لقيادة الديوان الملكي.. "الجنرال المظلوم" أبرزها

جفرا نيوز- خاص
لم تدر حتى اللحظة عجلة التغييرات في الأردن، وليس مؤكدا حتى لحظة كتابة هذا التقرير ما إذا كانت ستدور فعلا على هوى "أمنيات وتوقعات وتحليلات"، لكن المرجح بصورة كبيرة أن اجتماعات خاصة تطرقت إلى مسألة خلافة الدكتور فايز الطراونة على رأس الديوان الملكي، فهناك "شبه إجماع" أن الطراونة يستعد لمغادرة منصبه فعلا بعد نحو خمس سنوات قضاها في "رئاسته الثانية" لديوان الملك.

وبحسب "تحرٍ وتقصٍ" أجرته جفرا نيوز منذ ساعات ما بعد الغروب أمس وحتى ساعات الفجر الأولى اليوم الأحد، فإن ما يمكن "تمريره" لا يتعدى وجود "رغبة حقيقية" في التغيير، لكن من دون أي "خطوات واقعية أو قريبة"، وهو ما يعني أن التغيير يمكن أن يحصل في أية لحظة، وقد لا يحصل في "المدى المنظور"، لكن مصادر تكشف بأن "رئاسة الديوان الملكي" قد دخلت في أجواء "التبديل والتقييم والقرار"، فيما تقفز 3 أسماء شخصيات سياسية أردنية يبدو أن أحدها يركض على نحو أسرع من البقية للحلول محل الطراونة.

وبحسب مصادر ومعطيات ومعلومات فإن "الجنرال المظلوم" حسين النجل الأصغر للشهيد هزاع المجالي يبدو أنه في طريقه إلى رئاسة الديوان الملكي، ما لم تحصل "مستجدات خاصة" تُبدّل أو تؤجل هذه التسمية، إذ كان "الجنرال المتقاعد" و "السفير الناجح"، والوزير المُضطهد قد خرج بطريقة دراماتيكية من وزارة عبدالله النسور في مايو 2015، إذ فضّل الرجل الصمت، ولم يُفضّل الاعتكاف، فهو قال صراحة إنه لن يستقيل من "الوفاء للعرش"، فيما يُقال إن "رسالة سرية" قد وصلته، وعلم معها "الجنرال المظلوم" أن القصر بصورة ما جرى أو سيجري، وأنه ك"جنرال مخلص" سيظل "ذخيرة استراتيجية"، لابد وأن وقتها سيحين يوما.

وطبقا للمصادر والمعطيات والتحليلات، فإنه من المرجح أن يستدعى الرئيس السابق للديوان الملكي ناصر اللوزي ليكون رئيسا من جديد ل"ديوان سيدنا"، فيما يقفز أيضا إسم "أحدث يتيم سياسي في الأردن"، والمقصود الوزير السابق ناصر سامي جودة، لكن المصادر رغم أنها تؤكد بأن الأسماء المشار إليها أعلاه لا تنقصها "الكفاءة والمقدرة" لشغل المنصب، إلا أن القرار النهائي يتخذه جلالة الملك عبدالله الثاني، ووفق التوقيت الذي يراه مناسبا.