جفرا نيوز : أخبار الأردن | 3 أسماء محتملة لقيادة الديوان الملكي.. "الجنرال المظلوم" أبرزها
شريط الأخبار
أردني يتعرض لـ بلطجة نائب العاملون في «الغد» يدرسون الإضراب عن العمل كناكرية: لم انتقد التعديل الحكومي المزارعون يستأنفون اعتصامهم وشركات تعلق عملها اليوم الأردن يتسلم رئاسة اتحاد الأطباء العرب الأسبوع المقبل إعادة 4 مشاريع قوانين من ‘‘الأعيان‘‘ لـ‘‘النواب‘‘ سابقة تشريعية إسرائيل تصادق اليوم على سفيرها الجديد بعمان المملكة تتأثر الاثنين بحالة من عدم الاستقرار الجوي بيان عن عقلاء بنى حميدة: نرفض التطاول و الإساءة لرمزنا مراد وزيرا للعمل والغزاوي للمياة جفرا نيوز تنفرد باسماء "الوزراء الجدد" في حكومة الملقي و اليمين الدستورية غدا القوات المسلحة توضح حول الأراضي المخصصة لها وقفة أمام الأمم المتحدة في عمان تنديداً بمجازر الغوطة الملقي يجتمع بالطراونة لاجل "التعديل المرتقب" ماذا اقترح السياسي اللامع على الرئيس الملقي..! "الجيش" يزيد اعداد المرضى المراجعين من "الرقبان" الأردن: تعديل وزاري "منزوع الدسم" بعد "سطو بيروقراطي"… ومرض الملقي انتهى بـ"تجاذبات" كشف ملابسات سرقة 171 الف يورو من منزل في اربد 185 مليون دينار الاستثمارات المستفيدة من دعم قطاع تكنلوجيا المعلومات 8 مواد في امتحان « التوجيهي » منها 5 إجبارية اعتبارا من العام المقبل
عاجل
 

3 أسماء محتملة لقيادة الديوان الملكي.. "الجنرال المظلوم" أبرزها

جفرا نيوز- خاص
لم تدر حتى اللحظة عجلة التغييرات في الأردن، وليس مؤكدا حتى لحظة كتابة هذا التقرير ما إذا كانت ستدور فعلا على هوى "أمنيات وتوقعات وتحليلات"، لكن المرجح بصورة كبيرة أن اجتماعات خاصة تطرقت إلى مسألة خلافة الدكتور فايز الطراونة على رأس الديوان الملكي، فهناك "شبه إجماع" أن الطراونة يستعد لمغادرة منصبه فعلا بعد نحو خمس سنوات قضاها في "رئاسته الثانية" لديوان الملك.

وبحسب "تحرٍ وتقصٍ" أجرته جفرا نيوز منذ ساعات ما بعد الغروب أمس وحتى ساعات الفجر الأولى اليوم الأحد، فإن ما يمكن "تمريره" لا يتعدى وجود "رغبة حقيقية" في التغيير، لكن من دون أي "خطوات واقعية أو قريبة"، وهو ما يعني أن التغيير يمكن أن يحصل في أية لحظة، وقد لا يحصل في "المدى المنظور"، لكن مصادر تكشف بأن "رئاسة الديوان الملكي" قد دخلت في أجواء "التبديل والتقييم والقرار"، فيما تقفز 3 أسماء شخصيات سياسية أردنية يبدو أن أحدها يركض على نحو أسرع من البقية للحلول محل الطراونة.

وبحسب مصادر ومعطيات ومعلومات فإن "الجنرال المظلوم" حسين النجل الأصغر للشهيد هزاع المجالي يبدو أنه في طريقه إلى رئاسة الديوان الملكي، ما لم تحصل "مستجدات خاصة" تُبدّل أو تؤجل هذه التسمية، إذ كان "الجنرال المتقاعد" و "السفير الناجح"، والوزير المُضطهد قد خرج بطريقة دراماتيكية من وزارة عبدالله النسور في مايو 2015، إذ فضّل الرجل الصمت، ولم يُفضّل الاعتكاف، فهو قال صراحة إنه لن يستقيل من "الوفاء للعرش"، فيما يُقال إن "رسالة سرية" قد وصلته، وعلم معها "الجنرال المظلوم" أن القصر بصورة ما جرى أو سيجري، وأنه ك"جنرال مخلص" سيظل "ذخيرة استراتيجية"، لابد وأن وقتها سيحين يوما.

وطبقا للمصادر والمعطيات والتحليلات، فإنه من المرجح أن يستدعى الرئيس السابق للديوان الملكي ناصر اللوزي ليكون رئيسا من جديد ل"ديوان سيدنا"، فيما يقفز أيضا إسم "أحدث يتيم سياسي في الأردن"، والمقصود الوزير السابق ناصر سامي جودة، لكن المصادر رغم أنها تؤكد بأن الأسماء المشار إليها أعلاه لا تنقصها "الكفاءة والمقدرة" لشغل المنصب، إلا أن القرار النهائي يتخذه جلالة الملك عبدالله الثاني، ووفق التوقيت الذي يراه مناسبا.