شريط الأخبار
منح مدراء المستشفيات صلاحية التحوبل لمركز الحسين للسرطان صدور الارادة الملكية بتعيين رؤساء واعضاء مجالس امناء الجامعات الرسمية "اسماء" القبض على عشريني طعن زوجته في شارع السعادة بالزرقاء 15 جريمة قتل في رمضان و 8 وفيات بحوادث السير جفرا نيوز تنشر قرارات الرزاز "اعفاءات السرطان ولجنة التسعير وضريبة الهايبرد وتقاعد الوزراء" كناكرية يزور مديرية تسجيل أراضي غرب عمان ضبط 4 اشخاص سلبوا مصاغا ذهبيا بقيمة 40 ألف دينار من عربي الجنسية هل سيُغيّب الرزاز القطاع الزراعي من قرارات حكومته ؟ الطويسي يوعز لامناء الاردنية بالتنسيب برئيس للجامعة أخر صرعات الإساءة للطراونة .."الجرأة بالكذب على مقام الملك" فأين المحاسبة ؟ وفاتان بحادثي غرق منفصلين في العقبة والمفرق التربية تعمم دوام العطلة الصيفية لمديري المدارس الحبس شهرا لرئيس بلدية بسبب مركبته الحكومية ضبط شاب وفتاة سرقا 12 الف ريال سعودي بمركز حدود العمري اعضاء مجلس امناء جامعة الحسين التقنية (اسماء) تكليف د.عماد صلاح قائما بأعمال رئيس" الجامعة الأردنية" تكليف محمد عودة ياسين مديراً عاماً بالوكالة للضمان الاجتماعي ابويامين يشهر ذمته المالية 45 الف مراجع لمستشفيات وزارة الصحة خلال العيد الزام الكازيات بموقع لشحن المركبات الكهربائية
 

القاضي خالد العمري أنموذج في المحاكم الشرعية الاردنية

جفرا نيوز - ضمن سلسلة الأوراق النقاشية الملكية، الورقة النقاشية السادسة، بعنوان "سيادة القانون أساس الدولة المدنية" التي تضمنت فقرة ((من الضروري بمكان تعزيز قدرات القضاة وإكسابهم المهارات الضرورية لإصدار الأحكام القضائية العادلة والنزيهة؛ كما ويجب تطوير وتحديث وتمكين أجهزة الرقابة والتفتيش القضائي لتكون تقارير التفتيش أداة قياس حقيقية وواقعية لأداء القاضي وسلوكه. ))
كان القضاة الاردنيون وما زالوا نموذجًا لتطبيق كلام جلالة الملك عبد الله الثاني، واليوم نسلط الضوء على فضيلة القاضي خالد العمري رئيس محكمة التنفيذ الشرعي – اربد، وعلى جهوده في تنظيم عمل المحكمة الشرعية بشكل منظم وفعال مع كافة القضاة والرؤساء والموظفين والمحاميين من اجل احقاق العدل للمواطنين.
وثمن عدد كبير من المراجعين للمحكمة جهود فضيلة القاضي العمري في سيادة القانون الذي من شأنه تطبيقه والالتزام به بمساواة وعدالة ونزاهة لتحقيق نهضة شاملة في المجتمع.
وقال احد المراجعين أنه لا احد يغضب من تطبيق القانون الذي يقع على عاتق مؤسسات الدولة المسند إليها تنفيذ القانون، وعلى عاتق كل مواطن فيها دون استثناء.
إن جهود القاضي خالد العمري يمثل مبدأ سيادة القانون هو في حقيقته ترجمة عملية لقيمة سامية من قيم الدين الاسلامي الحنيف، في إقامة العدل وإحقاق الحق، في بناء المجتمعات وازدهارها لا يمكن أن يترسخ إلا بوجود جهاز قضائي كفؤ ونزيه وفاعل.
وان اعتزاز صاحب الجلالة بالقضاء الشرعي والجهود المبذولة المستمرة لتطويره وفق أفضل المعايير والممارسات التي تستهدف حماية الاسرة وخصوصيتها وكرامتها. و تهيئة البنية المؤسسية التي تليق بالقضاء، وضرورة دعم وتحسين اوضاع القضاة واعوانهم وتأمين احتياجاتهم وتوفير الكوادر المتخصصة، والمؤهلة لتولي المواقع القضائية والحرص على التدريب المستمر لها، وتطوير سياسات تسريع عملية التقاضي وتيسيرها وتوفير البيئة المناسبة للتقاضي، واقرار مدونة السلوك القضائي وتفعيلها ؛ ومأسسة عملية التفتيش القضائي والعمل على تعزيز ثقة المواطن بالقضاء وتذليل التحديات والصعوبات التي تؤثر على أداء الجهاز.
وكانوا القضاة الاردنيين على قدر عالٍ من المسؤولية لتحقيق غاية أساسية هي الوصول الى عدالة ناجزة وسريعة من خلال تبسيط الاجراءات وتسهيل تقديم الخدمات للمواطنين.
حمى الله الاردن، قيادة وشعبًا، ووفق فضيلة القاضي خالد العمري. والى الامام.