جفرا نيوز : أخبار الأردن | سبب مذهل سيدفعكم إلى استنشاق قميص من تحبون!
شريط الأخبار
اعلان نتائج الشامل غدا شكوى من منح امانة عمان ترخيص لاقامة حضانة دون موافقة السكان أبو سياف : اعتقالات واسعة تطال شباب التيار السلفي عقب عمليات السلط والفحيص الإرهابية الملك لـ ترامب: تمرير صفقة القرن "مستحيل" بدون مُوافَقة الشرعيّة الفِلسطينيّة ضبط 5 أشخاص في إربد إثر مشاجرة الملك: بطولات وتضحيات الشهداء مصدر فخر الأردنيين زكي بني ارشيد يستقيل من «شورى» الاخوان.. ويغادر الأردن في إجازة أجواء صيفية معتدلة مع ظهور سحب منخفضة وثيقة "ويكيليكس" حول تسهيل بيع الشركات ل"دبي كابيتال" غير صحيحة السفارة الأميركية "لا تعليق" و"الضمان" يوضح يد الأم وظهر الملك.. من يجرؤ؟ الأردنيون التفوا حول الملك.. والعالم مصدوم جمانة غنيمات أكثر من "رئيسة تحرير".. أقل من "وزيرة" الزيود .. الحويطات .. الوجع واحد يا ابني الدرك ينشر فيديو لتسلسل احداث الفحيص والسلط اعلان نتائج صيفية الشامل الاربعاء مجلس الاصلاح في الطفيلة : "نفتخر بأبناء اجهزتنا الامنية" ‬غنيمات : اصوات الانفجارات في ⁧‫السلط‬⁩ سببها استمرار عمليات تمشيط المنطقة قرارات مجلس الوزراء الشؤون السياسية تختتم لقاءاتها بالاحزاب حول اليات ومضامين الحوار الملك يقدم واجب العزاء بالشهيد محمد العزام في عجلون
عاجل
 

سبب مذهل سيدفعكم إلى استنشاق قميص من تحبون!

جفرا نيوز - 
أظهرت الأبحاث الجديدة أنّ استنشاق رائحة من تحبون تساعدكم على تقليل نسبة التوتر وتمكّنكم من التعامل مع المسائل التي تثير القلق بطريقة أفضل.

فوفق دراسة كندية، النساء اللواتي قمن باستنشاق قمصان شركائهن، ظهرت لديهن مستويات أقل من هرمونات التوتر، حتى في المواقف المقلقة كنّ يتعاملن مع الأمور بطريقة جيدة.

ومن ناحية أخرى، عند استنشاق رائحة غريبة، كانت ترتفع مستويات الإجهاد لدى المشتركات.

كما ذكر تقرير البحث: "تشير أبحاثنا إلى أن شيئاً بسيطاً مثل عينة من الملابس التي كان يرتديها أحد أفراد أسرتكم يمكن أن تساعدكم في خفض مستويات التوتر عندما تكونون بعيدين عن بعضكم".

وأشاروا إلى أن مشاعر الهدوء لا ترتبط فقط في الأفكار، فتماماً مثل الأطفال الذين يصبحون أكثر هدوءاً بعد تنشّق رائحة حليب الأم، كذلك تلعب الرائحة دوراً مهماً لدى الزوجين.

إشارة إلى أن اختيار النساء فقط لدراسة آثار رائحة الشركاء الذكور عليهن، سببه أنه وفق أبحاث سابقة، تبيّن أن النساء يمتلكن أكثر من 50 في المائة من الخلايا الشمية - أو الرائحة - في أدمغتهن من الرجال.