جفرا نيوز : أخبار الأردن | تسريب لخامنئي: أمة يحكمها مثلي عليها أن تبكي دما (فيديو)
شريط الأخبار
السجن 33 سنة لكل متهم في عصابة «علي بابا» الاردنية لسرقتهم 100 مليون جنيه منخفض جوي وكتلة قطبية وتوقعات بثلوج يومي الخميس والجمعة ترجيح رفع أسعار المحروقات بنسب تصل إلى 5% القبض على مروجي مخدرات في الزراقاء اعتقال 13 شخص احتجاجاً على رفع الاسعار في اربد وزير النقل يوافق على جميع مطالب أصحاب وسائقي الشاحنات الملك يمارس ضغوطا على اسرائيل للافراج عن "عهد التميمي " التربية: نتائج التوجيهي منتصف الشهر المقبل صرف دعم منتسبي القوات المسلحة ومنتفعي المعونة الوطنية القيسي ينجح بتبني " مجلس اوروبا " للوصاية الهاشمية على المقدسات في بيانهم بدء محاكمة أردني "صنع متفجرات" لاستخدامها ضد الأجهزة الأمنية قائمة بارتفاع المناطق في الأردن عن سطح البحر (175947) طالباً وطالبة يختتمون امتحانات "التوجيهي" بدورته الشتوية بالصور - تطبيق ذكي لشركة "جت" يتيح الحجز من المنازل الحكومة تدرس مذكرة النواب لإعادة فتح مكاتب الجزيرة ثلوج فوق 900 متر الجمعة الوزير القضاة ممازحا : "بعد رفع اسعار الخبز شركات التأمين رفضت التأمين على حياتي" الخارجية الاسرائيلية سيتم اختيار السفير الجديد بالاردن من الدبلوماسيين الحاليين في الوزارة وفاة اربعيني انتحارا بعد احراق نفسه "الضريبة" تطلب تزويدها بأسماء الموظفين تمهيدا لصرف الدعم
عاجل
 

تسريب لخامنئي: أمة يحكمها مثلي عليها أن تبكي دما (فيديو)

جفرا نيوز- تداول نشطاء مقطعا مسربا لاجتماع لمجلس خبراء القيادة الإيراني، عام 1989، بعد وفاة المرشد الإيراني الأول، الخميني، والذي انتهى بانتخاب خامنئي مرشدا للجمهورية.
وفي التسريب الذي يبدو خاصا بأرشيف التلفزيون الإيراني، يظهر خامنئي معترضا على انتخابه مرشدا للجمهورية، لكونه لا يتمتع بالمواصفات الكافية ليكون خليفة للخميني.
واحتج خامنئي الذي انتخب بموافقة 56 عضوا في مجلس الخبراء، مقابل اعتراض 20 آخرين، بعد جدول حول انتخاب مرشد أو هيئة لحكم البلاد، ورأس الجلسة وقتها هاشمي رفسنجاني.
 وقال خامنئي إنه غير مؤهل للحكم، وإن الأمة التي لا يوجد بها أحد يحكمها أفضل منه يجب أن تبكي دما.
وتابع معترضا: "انتخابي فيه مشكلة فقهية، ولقد أخبرت السيد رفسنجاني بذلك، وأنا أرفض هذا الأمر قطعيا، سأكون مرشدا صوريا وليس حقيقيا وأعضاء المجلس يدركون معنى ما أقول".
وقال: "الكثير من أعضاء المجلس يقولون إن رأيي وقراري ليس حجة عليهم، أنا لست مرجعا للشيعة، كما ينص الدستور الإيراني، وأنا لست فقيها ولا صاحب رأي في المسائل الدينية والقضايا الإسلامية".
وتابع: "لقد جئت إلى هنا اليوم لمناقشة مسألة انتخاب حاكم للبلاد، فردا كان أو هيئة، ولم أتوقع أن يوافق المجلس على انتخاب فرد بدلا من مجلس للحكم".
وترأس الاجتماع المسرب، هاشمي رفسنجاني، الملقب بصانع الرؤساء في إيران، وكان الهدف من المجلس التصويت على انتخاب هيئة عليا للحكم في إيران، أو شخص يخلف الخميني في منصب مرشد الجمهورية، كما ناقشت الجلسة ذاتها أن يكون المرشد مؤقتا إلى أين طرح استفتاء على الشعب الإيراني لانتخاب حاكم للبلاد.
وبعد الموافقة على انتخاب فرد، مرشدا للجمهورية، وتسمية خامنئي، دعم رفسنجاني القرار قائلا: "عندما زار خامنئي كوريا الشمالية وظهر إلى جانب الزعيم الكوري في وسائل الإعلام، قال الخميني إن خامنئي يليق به أن يكون مرشدا لإيران".
يذكر أن مقترح انتخاب فرد مرشدا للجمهورية حصل على 46 صوتا مقابل 42 لصالح انتخاب هيئة حكم انتقالية.
ولم ينل خامنئي لقب "آية الله" وهو لقب يمنح لمن يبلغ درجة الاجتهاد العليا في الفقه الإسلامي، والمذهب الجعفري، وكان يحمل حينها لقب "حجة الإسلام" وهو لقب يطلق على طلبة الحوزة الشيعية الذين يدخلون في مرحلة التعليم العليا في المذهب الجعفري.