شريط الأخبار
القاضي زياد الضمور أميناً عاماً لوزارة العدل توقيف منفذ سطو صويلح 15 يوما على ذمة التحقيق المجالي يحذر من عودة الخصخصة وبدعم من مسؤولين سابقين ايقاف تطبيق "كريم" وحجبه بقرار قضائي الصيادلة تصعد ضد مقترح يخفض المسافة بين "الصيدليات" المومني : لايمكن وضع حارس على كل بنك ومن يتعاطف مع السطو "مجرم" الملقي يرفض الاقامة بفنادق العقبة الخاصة ويكتفي بـ "شاليه حكومي" " الاقتصادي والاجتماعي" يدعو الى خلق المزيد من فرص العمل عطوة اعتراف لعائلة الفتاة السورية المعتدى عليها في اربد نضال الفراعنة يكتب: هذا هو الملك الملقي يعود من "الألم" بـ "الأمل" وعينه على "ملفات كثيرة" 43 ألف طالب وطالبة بـ «الأردنية» ينتـخـبـون اتحادهـم اليـوم رغم الرفض الشعبي ومطالبات النواب بـ "الترجمة" الحكومة تحيل انبوب الغاز على "فجر" وتبدأ بالاستملاك انخفاض ملموس على درجات الحرارة ليل الخميس والجمعة "الوقائي" محذرا: في المرصاد لمن يحاول المساس بأمن الوطن ترجيح صدور قرار قضائي بوقف تطبيقات النقل الذكية قرارات مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الصفدي مديرا للاذاعة .. وعربيات لبرامج التلفزيون الملك يلتقي الرئيس النمساوي والاميرة مارغريتا الضريبه: السبت دوام لتقديم الاقرارات وتسديد الارصدة
عاجل
 

إختيار ملحس أفضل وزير مالية في الشرق الأوسط "قصة مفبركة"

جفرا نيوز-خاص
تناقلت وسائل الإعلام قبل أيام خبر اختيار وزير المالية عمر ملحس أفضل وزير مالية في منطقة الشرق الأوسط، هذا الخبر تلقفته وسائل الإعلام دون تدقيق أو تمحيص حيث تبين بعد متابعة ما صدر عن مجلة "ذابانكر" البريطانية أن الخبر غير صحيح و لا علاقة له بعمل ملحس كوزيرا للمالية و أن الإختيار كان لآداءه كمدير سابق لبنك الإسكان وليس كوزير للمالية، ويعزز هذه الحقيقة الوضع المالي لخزينة الدولة الأردنية والتي تعاني من نسب مديونية وتضخم وارتفاع أسعار غير مسبوقة، يقابلها عجز واضح في ضبط النفقات وتعزيز الإيرادات خصوصا مع تفشي ظاهرة التهرب الضريبي و لجوء الحكومة إلى جيوب المواطنين كحل وحيد لمشكلاتها المالية و الاقتصادية، ومن غير المعقول أن تختار مجلية لها تاريخها وسمعتها وزيرا في حكومة تعاني من كل هذه المشكلات كأفضل وزير مالية.
يذكر أن مجلة ذا بنكر (The Banker) مجلة شهريّة تصدر باللغة الإنجليزيّة تنشر مقالاتها عن الشؤون المالية الدولية مملوكة للفايننشال تايمز المحدودة وتحرر في لندن، و تعتبر جوائز ذا بنكر حدث سنويّ لأفضل المؤسسات المالية، ليس من بينها الوزارات و المؤسسات الحكومية، حيث يتم إختيار أفضل البنوك و المصارف التي تصنّف وفق حقوق الملكيّة وإجمالي الأصول ونسبة حقوق الملكيّة لإجمالي الأصول، ومعدّل نمو الفائدة الحقيقي والعائد على الأصول وغيرها.
لو كان الاختيار لأفضل جابي من جيوب الفقراء لصدّقنا !!