جفرا نيوز : أخبار الأردن | القرعان من طهران :"لن نتنازل عن الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس"
شريط الأخبار
البدء بتطبيق "العقوبات المجتمعية" بدلا من "الحبس" اذار المقبل السعودية تنفذ حكم القتل تعزيرًا في الأردني ’العجالين‘ اعدام مهرب مخدرات اردني في السعودية أمن الدولة تدين 11 متهما بينهم طالبة جامعية في 11 قضية إرهابية الطراونة يعلن اجراءات الحكومة حيال تقرير المركز الوطني لحقوق الانسان في عامهم الاول : 995 يوم حصيلة غياب النواب ولا مناقشة لطلب استجواب الضريبة: ايصال الدعم لحوالي 5,5 مليون مواطن القبض مشبوهين وضبط أسلحة ومخدرات بمداهمة مداهمة للدرك والأمن العام في البادية الوسطى خروج العبادي من الحكومة..ماذا يعني ؟ في أول ظهور يجمعهما.. الملك سلمان والوليد بن طلال يرقصان العرضة (صور) النائب السابق البطاينه يكتب : ( كثرة التبرير تضعف صلابة الحجة) شبهات في إحالة عطاء على شركة لخدمات الليموزين بمطار الملكة علياء الملقي يثني على جهود العبادي .. ما المناسبة؟ في سابقة قضائية .. تعديل عقوبة مواطن محكوم مؤبد بالصين إلى الأشغال خمس سنوات في الأردن والافراج عنه ‘‘الوزراء‘‘ يوافق على ميزانية ‘‘الأمانة‘‘ بقيمة 498 مليون دينار 20 مستثمرا أجنبيا يطلبون الحصول على الجنسية ‘‘الأمن‘‘: إساءة معاملة المحتجزين ممارسات ممنوعة وتوجب العقاب 7300 طلب لـ‘‘القبول الموحد‘‘.. واليوم انتهاء التقديم انخفاض درجات الحرارة وأجواء باردة نسبيا ضبط 60 كيلو غراما من الماريجوانا في الأغوار
عاجل
 

القرعان من طهران :"لن نتنازل عن الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس"

جفرا نيوز - سليمان الحراسيس

اكد النائب ابراهيم القرعان في مؤتمر منظمة التعاون الاسلامي المنعقد في طهران اننا في الاردن شعبا وملكا نقف صفا واحد في مواجهة القرار الامريكي الخاص بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وأضاف في كلمته : " ان تغيير الوضع القانوني والتاريخي في القدس، والتطرف نحو دعم يهودية الدولة، سيساهم في استفزاز مشاعر العرب والمسلمين، وعندها على الاحتلال ان يتحمل كلفة توسيع دوائر بغضه ومعاداته، وعليه ان يعرف ان التطرّف يواجه التطرّف، والبادئ ارعن وأظلم".

وشدد القرعان على ان الاردن لن يتنازل عن أمانة الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس. مشيرا الى انها أمانة يتشرف الاْردن بحملها نيابية عن الامتين العربية والإسلامية.


وتاليا نص كلمة القرعان..

 معالي رئيس مجلس الشورى الإيراني، اصحاب المعالي رؤساء الوفود، السادة السيدات الزملاء؛
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد؛
بداية أتقدم بالشكر الجزيل للجمهورية الاسلامية الإيرانية على كريم الاستضافة وحسن التنظيم، وهو ما عهدناه دوما في ضيافتكم.
وتحت عنوان اجتماعنا هذا، فان القدس هي عنوان جامع، يعظم التوافق العربي الاسلامي، على مشتركات ثابتة، عنوانها مقاومة الاحتلال الاسرائيلي حتى تطهير الارض والمقدس من نجسه.
وعليه فاننا في الاردن ملكا وشعبا؛ نقف صفا واحدا في مواجهة القرار الامريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، ونقل السفارة اليها، وهو قرار يؤكد انحياز الولايات المتحدة الامريكية للظالم على حساب المظلوم. وهو ما لا نستغربه في زمن اختلال المعايير.
ان تغيير الوضع القانوني والتاريخي في القدس، والتطرف نحو دعم يهودية الدولة، سيساهم في استفزاز مشاعر العرب والمسلمين، وعندها على الاحتلال ان يتحمل كلفة توسيع دوائر بغضه ومعاداته، وعليه ان يعرف ان التطرّف يواجه التطرّف، والبادئ ارعن وأظلم.
كما ان المساس بالمقدسات الاسلامية والمسيحية، يعني ان الشر قادم، وان حالة عدم الاستقرار في المنطقة يعني ان نظل ساكنين في المربع الاول، حيث لا أمن ولا سلم وامان ولا سلام.
وها نحن اليوم نعول على الاجماع الاسلامي فلعلنا نستطيع ضبط الصفوف، وجمع الكلمة، وتقوية الأمة لمواجهة الاستحقاق القادم في مواجهة الاحتلال ومن يدعمه ويغذي تطرفه.
والله من وراء القصد.
وفِي الختام نؤكد اننا في الاردن لن نتنازل عن أمانة الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس. وهي أمانة يتشرف الاْردن بحملها نيابية عن الامتين العربية والإسلامية.
والله من وراء القصد