جفرا نيوز : أخبار الأردن | المستثمرون وحسن التعامل معهم
شريط الأخبار
أمن الدولة تنفي تكفيل الذراع الأيمن للمتهم الرئيس بقضية الدخان الدكتورة عبلة عماوي أمينا عاما للمجلس الأعلى للسكان الأردن يتسلم "فاسدا" من الإنتربول و"النزاهة" توقف موظفا في بلدية عين الباشا الرزاز يعمم: ضريبة الابنية والاراضي يدفعها المالك وليس المستأجر الملك يغادر إلى نيويورك للمشاركة باجتماعات الجمعية العامة الأمن يشرك ضباطا في برنامج الماجستير (اسماء) الرزاز: الحكومة تتطلع لزيادة عدد فرص العمل إلى 30 ألف فرصة الامن العام يوضح ملابسات شكوى مستثمر بالرزقاء عويس : إجراءات قاسية ضد العابثين ببرنامج توزيع المياه القبض على 6 أشخاص في اربع مداهمات امنية متفرقة لمروجي المخدرات إغلاق مصنع ألبسة في بصيرا بسبب "البق" انسحاب الفريق الوزاري من لقاء اهالي جرش بعد تعذر الحوار معهم عامل الوطن بالفحيص يعمل منذ 1992 والبلدية انهت خدماته احتراما لعمره عجلون : مغادرة الفريق الوزاري للقاء بعد توتر المناقشات مع الاهالي صندوق الاستثمار العالمي (ميريديام) يفتتح مكتبه الأول عربيا في الأردن الجواز الأردني من أقوى الجوازات العربية تعرف على عشرات الدول التي تدخلها دون فيزا محطات الشحن اهم العقبات التي تعيق انتشار السيارات الكهربائية في الأردن الحاجة رؤوفه درويش الكردي في ذمة الله الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز مصدر: الحكومة تقرّ تسوية لملفي ‘‘جناعة والمحطة‘‘ اليوم
عاجل
 

المستثمرون وحسن التعامل معهم

جفرا نيوز - خلــــف وادي الخوالــــــــــدة

•الاستثمار بحاجة إلى بيئة حاضنة أمنياً. اجتماعياً. سلوكياً. وتوفير خدمات البنية التحتية والأيدي العاملة المدربة بكل سهولة ويسر. هذه المقومات تتوفر في بلدنا لأن يكون سنغافورة الثانية أو دبي وغيرها من الدول الرائدة في هذا المجال إن نحن أحسنّا التعامل مع المستثمرين وغيرهم من السياح والزوار والوافدين. خاصةً وأن الله سبحانه وتعالى حبا بلدنا الغالي بموقع جغرافي ومناخي متميز وكنوز اثرية عز نظيرها ومواقع ومقامات دينية مقدسة ونعمة الأمن والأمان.
•إلا أن الممارسات السلبية من قبل البعض ضد الممتلكات العامة والخاصة والقائمين عليها والاضرابات غير المبررة أحياناً وتعدد المراقبين والمفتشين لتلك المنشآت الذين تتجاوز زياراتهم حد المقبول والمعقول وبطريقة عشوائية وغير منظمة حتى أصبح الداخل منهم لا يعلم عن الخارج. بدلاً من التنسيق والتنظيم ما بين جميع الجهات المعنية والقيام بزيارة بشكل جماعي وتنظيم تقرير موحد يوقع من قبل الجميع يذكر فيه الإيجابيات للثناء على مقدميها والإشارة إلى السلبيات لتلافيها من خلال أسلوب التوجيه والنصح والإرشاد وبأسلوب حضاري يعكس الصورة الناصعة عن الأردن وشعبه الطيب الكريم المضياف.
•كذلك لابد من التخلص من سياسة الأبواب الموصد وتعدد المرجعيات والتمترس بمركزية القرار ويجب إعداد وتدريب وتأهيل السكرتيرات وموظفي الاستقبال بشكل خاص لاستقبال المستثمرين وغيرهم من المراجعين بكل حفاوةٍ وترحاب وتقديم القهوة العربية عنوان الضيافة والترحاب والكرم والجود بدلاً من أسلوب التعامل بفوقيةٍ ونبرات عالية وكشــرات منفرة. والمثل الشـعبــي يقول " لاقيني ولا تغديني ". وضرورة زيارة المستثمرين في مواقع عملهم من قبل الوزراء أنفسهم للتأكد من توفير هذه المتطلبات الضرورية والتأكد من عدم وجود أي ممارسات أو سلبيات ضدهم. وتطبيق القوانين الناظمة بعدالة وشفافية تامة على الجميع وإيقاع أشد العقوبات وبحزم بحق المخالفين ومحاسبة المتقاعسين والمترهلين العاملين بالقطاع العام مهما كانت مكانتهم أو مواقعهم.
.wadi1515@yahoo.com