شريط الأخبار
ارتفاع على الحرارة الاثنين .. واجواء حارة نهاية الاسبوع هل تجاوز (التعليم العالي) صلاحية (أمناء الأردنية)؟ الحسين وويليام يشاهدان مباراة بكأس العالم ترجيح تثبيت أسعار المحروقات مهرجان جرش 33 وتحديات جديدة.. الامن يكشف ملابسات حادثة سلب لمحال تجاري ويقبض على الفاعل المالية" توضح مفهوم "التزامات سابقة" المدرج بقانون الموازنة العامة سنويا الحكومة تقرر الاستمرار باقتطاع 10% من رواتب الرئيس والوزراء وثائق تكشف ان قرار انهاء عقود الصيانة تم في عهد هلسة وليس الكسبي المبيضين والكسبي يتفقدان الطريق الصحراوي .. صور القبض على شخص من جنسية عربية حاول سرقة صراف الي بالرابية الأمير وليام يصل عمّان في مستهل جولته بالشرق الأوسط تعليمات حكومية جديدة بشأن "المركبات والاثاث والسفر" - تفاصيل بانوراما.. الجنوب سوريا يغلي.. الأردن يحذر وأميركا "تسحب يدها" الرزاز يمنع شراء المركبات ويسمح بسيارة واحدة لكل وزير زيد عماد موسى الصيصان خرج ولم يعد ووالدته تناشد حملة تفتيش لمكافحة عمالة الاطفال سوريا تخفض رواتب الأردنيين في "الحرة المشتركة" والشمالي يوضح لجفرا نيوز "ماطلنا منذ 3 سنوات" جفرا نيوز تكشف حقيقة اهداء الطراونة مركبة لابنته بقيمة 300 الف دينار ..والطراونة "القانون هو الملجأ" مطالبة شعبية لتحويل دينار التلفزيون لمرضى السرطان
عاجل
 

المستثمرون وحسن التعامل معهم

جفرا نيوز - خلــــف وادي الخوالــــــــــدة

•الاستثمار بحاجة إلى بيئة حاضنة أمنياً. اجتماعياً. سلوكياً. وتوفير خدمات البنية التحتية والأيدي العاملة المدربة بكل سهولة ويسر. هذه المقومات تتوفر في بلدنا لأن يكون سنغافورة الثانية أو دبي وغيرها من الدول الرائدة في هذا المجال إن نحن أحسنّا التعامل مع المستثمرين وغيرهم من السياح والزوار والوافدين. خاصةً وأن الله سبحانه وتعالى حبا بلدنا الغالي بموقع جغرافي ومناخي متميز وكنوز اثرية عز نظيرها ومواقع ومقامات دينية مقدسة ونعمة الأمن والأمان.
•إلا أن الممارسات السلبية من قبل البعض ضد الممتلكات العامة والخاصة والقائمين عليها والاضرابات غير المبررة أحياناً وتعدد المراقبين والمفتشين لتلك المنشآت الذين تتجاوز زياراتهم حد المقبول والمعقول وبطريقة عشوائية وغير منظمة حتى أصبح الداخل منهم لا يعلم عن الخارج. بدلاً من التنسيق والتنظيم ما بين جميع الجهات المعنية والقيام بزيارة بشكل جماعي وتنظيم تقرير موحد يوقع من قبل الجميع يذكر فيه الإيجابيات للثناء على مقدميها والإشارة إلى السلبيات لتلافيها من خلال أسلوب التوجيه والنصح والإرشاد وبأسلوب حضاري يعكس الصورة الناصعة عن الأردن وشعبه الطيب الكريم المضياف.
•كذلك لابد من التخلص من سياسة الأبواب الموصد وتعدد المرجعيات والتمترس بمركزية القرار ويجب إعداد وتدريب وتأهيل السكرتيرات وموظفي الاستقبال بشكل خاص لاستقبال المستثمرين وغيرهم من المراجعين بكل حفاوةٍ وترحاب وتقديم القهوة العربية عنوان الضيافة والترحاب والكرم والجود بدلاً من أسلوب التعامل بفوقيةٍ ونبرات عالية وكشــرات منفرة. والمثل الشـعبــي يقول " لاقيني ولا تغديني ". وضرورة زيارة المستثمرين في مواقع عملهم من قبل الوزراء أنفسهم للتأكد من توفير هذه المتطلبات الضرورية والتأكد من عدم وجود أي ممارسات أو سلبيات ضدهم. وتطبيق القوانين الناظمة بعدالة وشفافية تامة على الجميع وإيقاع أشد العقوبات وبحزم بحق المخالفين ومحاسبة المتقاعسين والمترهلين العاملين بالقطاع العام مهما كانت مكانتهم أو مواقعهم.
.wadi1515@yahoo.com