شريط الأخبار
شغب في حي نزال على خلفية اصابة احد النزلاء بحادث الزنزانة خريجو صحافة يقيمون افطارا امام النقابة للمطالبة بالانتساب مجلس العاصمة يعود جرحى غزة بمدينة الحسين الطبية وفاة و4 اصابات منهم 3 رجال أمن بحادث تصادم في عمّان الاتحاد الوطني: ذكرى الاستقلال تجسد فينا قيم الانتماء الصادقة تحقيق في وفاة رضيعة توزيع بطاقات جلوس التوجيهي قبل نهاية الأسبوع الحالي عمان الأغلى عربيا حريق 60 دونم شعير في اربد الأمانة ترفع 35 ألف طن نفايات خلال الأيام العشرة الماضية حريق محدود بمستشفى العقبة الحديث اصابة طفل بجروح ورضوض متنوعة اثر حادث دهس بالزرقاء الأمن العام : فيديو توزيع المعونات قديم وخارج الأردن (فيديو) 17 إصابة بينهم رجال أمن بتصادم زنزانة سجناء وشاحنة ..صور «الصحة» تسترد 803 آلاف دينار من 620 مساعد صيدلي الفحيص تشكو وزير البلديات ! بروناي تعتزم بيع حصتها في ’الفوسفات‘ حتر : أهالي الفحيص يرفضون مصادرة حقهم في رسم مُستقبل مدينتهم النقابات المهنية تدعو منتسبيها للاضراب الاربعاء رفضا لقانون الضريبة الصناعيون: سنغلق مصانعنا ونسرح عمالنا اذا استمرت الحكومة بقانون الضريبة
عاجل
 

مؤازرة شعبية للبطريرك ثيوفيلوس

جفرا نيوز- توالت الوفود الشعبية في زيارة غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس و سائر أعمال فلسطين و الأردن، خلال الايام الماضية في مقر بطريركية الروم الأرثوذكس في البلدة القديمة بالقدس، دعماً لجهوده في حماية العقارات المسيحية واستنكاراً لجريمة الاعتداء على موكبه يوم السادس من الشهر الجاري في مدينة بيت لحم.

واستقبل غبطته يوم أمس وفوداً شعبية من مختلف أنحاء الضفة الغربية و الداخل الفلسطيني و اختتمها بلقاء مئات المواطنين من حارة النصارى في البلدة القديمة بالقدس.

فخلال استقباله وفداً من ممثلي مؤسسات و شخصيات اعتبارية و قيادات شبابية من محافظة بيت لحم، أكد المتحدثون عن استنكارهم وشجبهم لحادثة الاعتداء على موكب غبطته أثناء توجهه لرأسة الشعائر الدينية لاحتفالات عيد الميلاد حسب التقويم الشرقي، وأن المعتدين أقلية مُضللة لا تمثل سوى نفسها وهي بعيدة عن الأرثوذكسين المطلعين على حقيقة دور غبطة البطريرك في تصويب أوضاع صفقات عُقدت في عهود سبقت انتخابه بطريركاً، و حماية العقارات و الوجود المسيحي الأصيل في الأراضي المقدسة في وجه الجمعيات الاستيطانية التي تسخر جميع قواها لإضعاف غبطة البطريرك والسيطرة على عقارات البطريركية.

أما الوفود من الداخل الفلسطيني، فقد عبّرت عن استيائها من ما جرى من إعتداء على موكب غبطته، و معربة عن تأييدها لخطوات غبطته التصحيحية لملف العقارات الأرثوذكسية، حتى يتسنى حمايتها من أطماع الجهات الاستيطانية و الصندوق القومي اليهودي، الذي لعب دوراً محورياً في توظيف الصحافة الاسرائيلية لتشويه صورة غبطة البطريرك في هذه الحرب واضحة الأركان ضد غبطة البطريرك و المسيحيين و العقارات المسيحية، مؤكدين وقوفهم خلف غبطته في قيادته لمعركة مقاومة التشريعات التي يعمل اليمين الاسرائيلي على سنها في الكنيست و التي تُسهّل عملية الاستيلاء على أملاك الكنائس و أوقافها لصالح دولة اسرائيل و أذرعها التوسعية.

و مساءاً، استقبل غبطته مئات المواطنين من أهالي حارة النصارى بالبلدة القديمة في القدس الذين عبّروا عن دعمهم لغبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث في معركة الدفاع عن الوجود المسيحي في الأراضي المقدسة و عملية تصويب أوضاع الصفقات القديمة و خاصة ما نتج عنه من استبدال المؤجًّرين الاسرائيليين بآخرين فلسطينيين كما حدث في الشيخ جراح و أجانب كما حدث في عدة مواقع أخرى. و القى الشاب بنايوت صليبا كلمة نيابة عن أهالي حارة النصارى قال فيها 'جئناكم اليوم للتعبير عن سخطنا و غضبنا و استنكارنا لما حصل من أحداث مشينة في بيت لحم يوم عيد ميلاد ملك المحبة و السلام' مشدداً على أن ما حدث 'يؤكد أن الهدف الرئيسي هو ضرب الكنيسة و الوحدة المسيحية و استغلال مناسباتنا الدينية للتعبير عن توجهات انحيازية مُغرضة لتشتيت شملنا و بعثرة وجودنا في الأراضي المقدسة'. كما لفت الى أنه من الواجب الديني و الأخلاقي الالتفاف حول الكنيسة و التصدي لأي محاولة للمساس بمعتقداتنا و رموزنا الدينية، مطالباً الجميع الابتعاد عن نار الفتن بين أبناء الشعب الواحد. و أعلن صليبا باسم أهالي حارة النصارى بأن ' كنائسنا، صلباننا، و رموزنا الدينية بجميع أشكالها خط احمر'، كما وجه رسالة الى 'الخارجين عن وحدة الصف' بأن ما حصل في بيت لحم من اعتداء على موكب غبطة البطريرك إنما يدمر النسيج الاجتماعي مثمناً الدور الذي تقوم به الكنيسة و غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث في دعم الوجود المسيحي في الأراضي المُقدسة.

ومن جهته عبّر غبطة البطريرك عن سعادته في استقبال الوفود الشعبية من كافة مناطق الأراضي المُقدسة مهنئاً الجميع بعيد الميلاد المجيد ورأس السنة الجديدة، طالباً من جميع الوفود 'مسامحة كل من شارك في الاعتداء على موكبه في بيت لحم '، معللاً ذلك بأن مُعظم المعتدين مُغرر بهم و تم خداعهم على أنه هناك تسريب للعقارات و الأوقاف من قِبل أشخاص يحملون أجندات خارجة عن الصالح المسيحي و الوطني، و طالب غبطته الوفود بالتواصل مع إخوانهم و عدم السماح لحادثة بيت لحم أن تؤثر في العلاقات الاجتماعية، حيث قال غبطته انه يعتبر كل من شارك في الاعتداء على أنهم 'أبنائه سواءاً كانوا من أبناء الكنيسة أو خارجها، و سواءاً كانوا مسيحيين او مسلمين، حيث أن الله أوصانا بمحبة أخينا الانسان بدون تحديد دينه أو موقفه صحيحاً كان أم مُضللاً'.