شريط الأخبار
الامن العام : مجموعات عشوائية من الأشخاص تتعمد اغلاق الطرق في محيط الرابع سيتم ضبطها واتخاذ أشد الإجراءات بحقها الامن العام : محتجون يغادرون ساحة الاحتجاج محاولين اغلاق الطرق وهذا أمر يعرضهم للعقوبة الرزاز يطلب من التشريع والرأي إعداد مشروع العفو العام بصفة الاستعجال إصابة 4 رجال أمن بينهم شرطية في تدافع مع المحتجين صور.. محتجون يغلقون دوار الشميساني بالكامل إصابة دركيين إثر أعمال عنف لجأ لها بعض المحتجين و ضبط أحدهم الطراونة يثمن التوجيهات الملكية ويؤكد أن "النواب" سيمنح العفو العام صفة الاستعجال الأمن يناشد محتجين متواجدين في احدى ساحات مستشفى الأردن عدم الخروج منها.. تفاصيل "احزاب قومية و يسارية تشارك في اعتصام "الرابع الرزاز: الحكومة ستبدأ فوراً السير بالإجراءات الدستوريّة لإقرار "العفو العام" الملقي في مضارب النائب النعيمات في الكرك إغلاق المداخل المؤدية إلى الدوار الرابع مع تعزيزات أمنية مشددة "الاردنية الشركسية" تحذر من محاولة اختراق وشيطنة الاحتجاجات السلمية الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام اسرائيل تبث شائعات لزعزعة الامن الداخلي في الاردن وتضغط للتراجع عن الباقورة والغمر القبض على (4) اشخاص من بينهم اصحاب مركبات اتفقوا مع لصوص لسرقة مركباتهم و الاحتيال على شركات تأمين(صور) الملك يبحث في اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية فرص التعاون المشترك السفارة الأميركية تنفي إصدار تحذيرات في الأردن مصدر حكومي : التعديل الوزاري منتصف الاسبوع القادم بدخول (5) وزراء جدد غنيمات تكشف عن القضايا التي لن يشملها العفو العام .. تفاصيل
 

من يخفي عن الأردن شيئا يقع في شر أعماله !

جفرا نيوز - بقلم : شحاده أبو بقر
المخاض العسير الذي يعيشه العرب منذ سبع عجاف , يفتح عيون النابهين منا كل يوم على شبهة سر هنا أو هناك , لنرى أن معظم القيادات السياسية العربية العليا يبحث كل منها عن مصالحه وحسب , ولا يضيره أمرنا نحن الاردنيين المنخرطين وبحسن نية في كل ما يجري , ولمصلحة أشقائنا العرب , حتى لو كان في ذلك غضب وعتب أهم حلفائنا من غير العرب ! .

نحن بلد فقير مديونيته تعدت كل الحدود وشعبنا يعاني ضنك عيش شديد لم يعد يطاق , ومع ذلك وكشأننا منذ وجدنا نتخذ الموقف الشجاع الصادق الجريء إلى جانب أشقائنا ولا نتردد أبدا , ولا نغضب وقد فقط نعتب على شقيق يتوانى عن دعمنا , ونلتمس له العذر طبعا ! .

أكثر ما يغيظنا ويؤلمنا جدا جدا , هو ما قد يخفيه شقيقنا وشريكنا عنا , في خضم ما يجرى من تطورات ومفاجآت وترتيبات ووعود منتظرة , ونرى في ذلك طعنة في الظهر لا يمكن نسيانها مهما طال الزمان , لا بل نرى فيها ما هو أبعد من ذلك بكثير , فالأصل أن يكون الشريك صافي القلب والنية لا يخفي عمن يشاركه ويضحي من أجله شيئا على الإطلاق , حتى لو أضطر إلى إخفاء شيء عن أقرب الناس إليه .

قلنا ونعيد القول , حلفاؤنا الحقيقيون من أهلنا العرب , هم أشقاؤنا في الخليج العربي , وأي كلام آخر يريد جرنا إلى تحالفات أخرى , هو قفز في الهواء وتأثر إبن لحظته أو هو نتاج عدم ود لأشقائنا في خليجنا العربي ! .

بوضوح أكثر , مصالحنا الإستراتيجية والحيوية الموثوقة موجودة عند إخوتنا في السعودية والإمارات والكويت والبحرين وسلطنة عمان وحتى في قطر الداخلة في خصام مع أشقائها الذين ليس لها غيرهم ساعة يجد الجد !

أما من يريدنا الذهاب إلى محاور أخرى , ومن يخفي عنا ما يجب أن تعرفه أجهزتنا وحكومتنا في خضم الصراع المرير والمخطط الذي ينفذ تباعا , فذلك هو شأن كل طرف منهم ولا شأن لنا فيه .

أجزم أن مراكز القرار في بلدنا تقرا ظل الكلمات وما بين السطور , وتدرك ما تضمره الضمائر وما تخفي الصدور, وهذا ما يبعث فينا الطمأنينة على بلدنا بإذن الله تعالى . ويقينا فإن صفاء النيات تنجي أصحابها , ونحن بالضرورة منهم , ومن يخفي عن الأردن شيئا يقع في شر أعماله . الله العالم بما تخفي الصدور من وراء القصد .