شريط الأخبار
أكثر من 20 الف من ناجحي الثانوية لا مقاعد لهم في الجامعات الحكومية الأمن يضبط قاتل طفل ‘‘خطأّ‘‘ في مادبا مستثمر اسكان يتوعد بإحالة ملف قضيته الى مكافحة الفساد بعد تعطيل معاملته من قبل "منطقة اليرموك" الأمن: 500 مخالفة عقب اعلان نتائج التوجيهي تحديث جديد النشرة الجوية المفصلة الاعلان عن نتائج شتوية التوجيهي للعام 2018 لافروف: هذا ما تفعله القوات الأمريكية قرب الحدود الأردنية.. وعليها الانسحاب الجيش يحبط مخططاً ارهابياً لتهريب اسلحة ومخدرات عبر انبوب نفط قديم (صور) "مكافحة المخدرات" تداهم صيدلية في دابوق تبيع حبوب مخدرة دون وصفات طبية أسماء الأوائل على المملكة الأسلاميون يهتفون "تورا بورا الزرقاء" و "نمو" واليساريين ينسحبون .. فيديو اعلان نتائج التوجيهي إلكترونيا .. رابط مفاجآت برلمان الأردن عشية تجديد «الثقة» بحكومة الملقي: تيار الموالاة الخاسر الأكبر ونواب الإخوان برسم مكاسب انخفاض ملموس على درجات الحرارة وهطول أمطار رعدية ‘‘الأوقاف‘‘ تعلن أسماء حجاج الموسم الحالي مطلع الشهر المقبل توافق على تعديلات جديدة لـ ‘‘قانون الأمانة‘‘ رفض منح رؤساء الجامعات صفة الحاكم الإداري ‘‘الأطباء‘‘ ترفع سن التقاعد لـ 67 عاما لمنتسبيها وفد من «جمعية الحوار الديمقراطي الوطني» يزور الأضرحة الملكية و«رغدان» الرزاز لطالب توجيهي : " كمّل نومتك"
عاجل
 

"الصيادلة" ترفض ضريبة المبيعات على الأدوية وتعلن إجراءات تصعيدية اليوم

جفرا نيوز- عقد مجلس النقابة اجتماعاً طارئاً أول من امس، لبحث تداعيات رفع الضريبة على الدواء بنسبة 10 %، ومن المقرر اعلانه مؤتمر صحفي بالتزامن مع الاجتماع الطارئ ظهر اليوم عن خطوات تصعيدية رافضة للضرائب على الأدوية.
وبحث المجلس تبعات القرار الحكومي، وما سيتسبب به من أضرار ستلحق بالمواطن والقطاع الصحي جراء هذا الارتفاع.
النقابة في بيان لها؛ ناشدت الحكومة التراجع عن قرارها، لما له من آثار سلبية على المواطن والقطاع الصحي، وما يتصل بذلك من استحالة تطبيقه ضمن المدة الزمنية الممنوحة، وفق القوانين والتشريعات المتعلقة بتسعير الدواء، ما سيؤدي لإرباك القطاع الصحي كاملا.
ودعا المجلس لاجتماع طارئ للصيادلة، لبحث تداعيات القرار وتحديد الخطوات المقبلة الرافضه له، بحضور مجلس النقباء، والنقابات المهنية، ومؤسسات المجتمع المدني، والأحزاب السياسية والاجتماعية، وأعضاء مجلس الأمة.
واكدت النقابة أن هذا القرار جاء دون دراسة وشفافية أو استشارة للقطاعات الصحية، المستعدة لتقديم بدائل وحلولا اقتصادية، عوضاً عن المساس بجيب المواطن وصحته، وان المطلوب الدفاع عن المواطن الذي يتحمل وحده عبء هذا القرار.
وشددت الا ضريبة على المرض، وأن أدوات الإصلاح الاقتصادي والمالي لا بد وأن ترتكز على الأسباب الفعلية لتفاقم عجز الموازنة، لا على المواطن وصحته وقوته ودوائه، بما يتماشى مع رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني في أوراقه النقاشية وتوجهاته لتخفيف أعباء المواطن، وحماية الطبقة الفقيرة وذوي الدخل المحدود.