جفرا نيوز : أخبار الأردن | اتحاد الدواجن للحكومة : تراجعوا والا .. !
شريط الأخبار
عدم استقرار جوي الجمعة النتائج الأولية لانتخابات مجلس طلبة "العلوم والتكنولوجيا" اتفاقية عمالية بين العاملين في ‘‘الرأي‘‘ ومجلس إدارتهم المومني: إجراءات لردع المعتدين على المستثمرين ترجيح إعلان "القبول الموحد" خلال أيام الأردن يتجاوب مع رفع التأشيرة عن الليبيين "التنمية": افتتاح دور إيواء النساء الموقوفات إداريا قريبا الرئيس الملقي يبدأ رحلة علاجه في "المدينة الطبية". الامن يحبط عملية اختطاف طفل في وسط البلد 49 اصابة حصيلة 94 حادثا في 24 ساعة رئيس مجلس محافظة الزرقاء يلتقي ابو السكر لدعم التشاركية الحكومة تربح قضية تحكيم مشروع جر مياه الديسي "المُعاملة بالمِثل" تَمنع الإسرائيليين من التملك في الأردن "التَّعديل الوزاري".. الضجيج يرتفع وبورصة الأسماء تتّسع و"اعتذارات" بالجُملة توجه لتحويل فارضي الاتاوات والمعتدين على المستثمرين لأمن الدولة القبض على مطلوب مصنف بالخطير وبحقه 44 طلب بقضايا السرقات الغذاء والدواء تسحب مستحضرا من جميع المستشفيات والصيدليات الأمن العام يعلن أسماء الضباط مستحقي الإسكان العسكري هل يتخذ الملقي قرارا يطيل من عُمر حكومته على غرار حكومة النسور ؟ فلسطينيون: شتان ما بين الاردن ومصر
عاجل
 

اتحاد الدواجن للحكومة : تراجعوا والا .. !

جفرا نيوز 


عقد ممثلو قطاع الدواجن بجميع مكوناته اجتماعا تشاوريا طارئا في مقر الاتحاد النوعي لمثثلي قطاع الدواجن برئاسة رئيس الاتحاد المهندس فارس حمودة بهدف مناقشة وتدارس تداعيات قرار الحكومة الأخير بفرض ضريبة المبيعات على القطاع .

وتدارس المجتمعون أثر فرض الضريبة على مدخلات الانتاج والمتمثلة بالاعلاف "الذرة والصويا والمنتجات العلفية" وانعكاس ذلك على منتجات الدواجن وعلى القطاع .

وأكدوا بأن فرض هذه الضريبة الظالمة الجبائية في هذا الوقت سيدمر القطاع ويلحق به خسائر فادحة لا يستطيع كائناً من كان تحملها خاصة وأن المزارعين المطلوبين من التنفيذ القضائي جراء الديون الكبيرة والفادحة التي تحاصرهم وتلاحقهم سيخرجون من السوق الى الأبد .

وقال المجتمعون بأن الحكومة التي تصم آذانها وتعمي عيونها لم تعد ترَ أي شيء سوى الجشع للوصول والحصول على الأموال بهدف سد عجز ميزانيتها على حساب الاقتصاد والأمن الوطني الذي بات مهددا أكثر من أي وقت مضى بفعل سياسة مد اليد على الجيوب وعلى المواطن والوطن وقطاعاته بما فيها "الدواجن" ،حيث تراجعت الحكومة عن كل وعودها وعهودها ،وأثبتت أنها تراوغ وتخادع ليل نهار في سبيل تحصيل الأموال من القطاعات المنهكة والمتعبة والموجوعة .

وقال المتحدثون الغاضبون أن حكومة هاني الملقي لا تراعي الأمن الوطني والغذائي ولا تحمي الاقتصاد ولا الإنتاج وأنها تسير بالوطن واستقراره نحو الهاوية مطالبين بضرورة التصعيد والاحتجاج بكل الاجراءات والوسائل حتى لا يمر قرار الضريبة المخز عليهم وعلى قوت عيالهم، محملين "الملقي" نتائج قراراته الكارثية المدمرة للوطن والمواطن .

وقالوا سنتصدى لكل القرارات الظالمة بحزم وقوة بعد التنسيق مع كافة القطاعات الزراعية الفاعلة من اتحادات ونقابات لمنع مرورهذا القرار الذي يعني النهاية ودق المسمار الأخير في نعش القطاع باعتباره قرارا ظالما ً واقصائياً يستهدف صغار المزارعين الذين لا حول لهم ولا قوة ، مطالبين من كافة العاملين في هذا القطاع مؤسسات وشركات واتحادات وهيئات بالتوقف فورا عن تزويد الأسواق من لحوم وبيض حتى تعود الحكومة عن غيها وظلمها الذي ترتكبه بحق القطاع المنهك أصلا.

وطالب المجتمعون بضرورة ارسال رسائل تحذيرية الى كل المرجعيات الوطنية والاقتصادية والسياسية لتشعرهم بخطورة الوضع الصعب الذي أوصلهم إلى الهاوية والحلقة الأخيرة .

وشرح المجتمعون فصولا وقصصا من معاناتهم و مأساتهم مع هذه الحكومة وقراراتها مطالبين الجميع بالوقوف صفا واحدا.. وجسما واحدا لمنع مرور هذا القرار واسقاطه بكل الوسائل والأساليب المتاحة حتى لا تصل الأمور الى نقطه لا يتمناها عاقل في هذا الوطن .