جفرا نيوز : أخبار الأردن | الأردن.. المشي على الجمر
شريط الأخبار
العثور على جثة شاب ثلاثيني داخل فندق في العقبة قطيشات: تفعيل رئيس تحرير متفرغ للمواقع الإلكترونية بداية العام المقبل طقس معتدل مائل للبرودة ليلا النقابات تعد ملاحظاتها حول «الضريبة» للنقاش أمام اللجنة الحكومية اليوم ضبط 3 اشخاص حاولوا الاحتيال على عربي ببيعه "مليون دولار" مزورة التنمية : فيديو اساءة فتاة الـ 15 عاما (قديم) الرزاز : نسعى للوصول لحكومة برلمانية خلال عامين والأردن سيدفع ثمنا غاليا بدون قانون الضريبة كناكرية: المواطنون سيلمسون اثر اعفاء وتخفيض ضريبة المبيعات بدء تطبيق تخفيض وإعفاء سلع من ضريبة المبيعات اعتبارا من اليوم اغلاق مخبز واتلاف 7 اطنان من المواد الغذائية بالعقبة العيسوي يلتقي وفدا من نادي البرلمانيين اعمال شغب في مستشفى المفرق اثر وفاة شاب وتحطيم قسم الطوارئ 66 اصابة في 122 حادثا الغذاء والدواء تتلف أسماكا فاسدة كانت معدة للتوزيع على الفقراء في مخيم اربد - وثائق البدء بتأهيل شارع الملك غازي في وسط البلد قريبا تفكيك مخيم الركبان وآلاف النازحين سينقلون إلى مناطق سيطرة الدولة السورية "الخارجية": لا رد رسمي بشأن المعتقلين الأردنيين الثلاثة المعشر: الأردن يُعاني من غياب الاستقلال الاقتصادي أجواء معتدلة نهارا ولطيفة ليلا الاتفاق على حلول لخلاف نظام الأبنية
عاجل
 

الأردن.. المشي على الجمر

جفرا نيوز
 


خلود الخطاطبة
تكاد تكون المرحلة الحالية من أصعب المراحل التي مرت على الاردن في ظل التخبط الذي يحدث في العالم حاليا، واعتقد ان ادارة الدفة السياسية خارجيا تحتاج الأن الى التفكير مليا قبل اتخاذ أي خطوة، على أن أي قرار يتخذ يجب ان يكون أساسه مصلحة الاردن في ظروف تخلى فيها القريب والبعيد عنا.
ورغم صعوبة الظروف الدولية وادراك الاردن للعاصفة السياسية الهوجاء، الا انه لم يحد أو يتراجع عن مبادئه، فهو ما زال رأس الحربة في مناوئة قرار دونالد ترمب باعتبار القدس عاصمة لاسرائيل، ومنافحا عن القدس المحتلة والمقدسات، وداعية السلام وحاضن اللاجئين والمقاوم للارهاب.
العالم لم يعد كما كان مع تسلم الرئيس الاميركي دونالد ترمب الرئاسة الاميركية قبل نحو عام، فهذا الرجل الغاضب من كل شيء ومن كل دول العالم الا اسرائيل، استطاع خلال عام من رئاسته خلط الاوراق في المنطقة بشكل غريب، ما دفع أغلب الدول العربية الى النأي بنفسها والبحث عن مصالحها الفردية على حساب زيادة حجم هوة الخلافات العربية تجاه كثير من قضايا المنطقة، علما أن الهوة عميقة بالاصل.
لسنا بمعرض تشخيص مواقف الدول العربية من أي قضية خلافية، بقدر ما نحن الان احوج الى البحث عن مصالحنا، مصالحنا فقط التي تعتبر مبادئنا جزء رئيسا منها، فالانغلاق والتعنت والرفض لن يجلب الا الويلات، والاصوات الداعية الى عزلة الاردن أو عزله، هي ذاتها التي تهرع كل يوم للبحث عن مكتسبات عند مركز القرار الدولي.
أيعتقد الداعون لرفض استقبال نائب الرئيس الاميركي مايك بنس، بان الاردن لا يدرك مدى تشنج هذا الرجل ووقوفه الى جانب رئيس دولته مع دولة الاحتلال الاسرائيلي، وان اميركا تدفع باتجاه تغيير حقيقي جذري في المنطقة، بلى فهو يدرك ذلك وأبعد، لكنه لا يستطيع ان يعزل نفسه دوليا ويغلق باب الحوار مع شرطي العالم في هذه المرحلة التي تعتبر برأيي عنوان القرن الواحد والعشرين.
الظرف دقيق حقيقة، ويحتاج الى توازن، ولغة العواطف لن تجدي معه نفعا، في عالم أضحى الأقرب اليك فيه يبحث عن مصلحته بالمقام الاول وغير عابىء بك، وبالتالي فان محاولة الخروج من التحديات السياسية في المنطقة والاقتصادية المحلية الماثلة أمامنا، هي بمثابة مشي على الجمر.
الأردن مضطر في النهاية الى فتح الحوار مع الجميع لتحقيق مصلحة الاردن العليا، والا ما هو البديل، فالبدائل والأدوات السياسية الأخرى غير الحوار، غير متاحة حاليا وهي تحتاج الى "وقفة عربية واحدة وموحدة"، وهي الأخرى غير متاحة الى أجل غير مسمى.