وفاة سيدة وإصابة 4 آخرين اثر حادث تدهور في المفرق تواصل الأجواء الباردة وعودة عدم الاستقرار غدا البرلمان الأوروبي يدعو لدعم الأردن بملف اللاجئين تعليق دوام مدارس عجلون الأحد شويكة: سنقدم خدمات مميزة للسياح حفل تأبين يستذكر مواقف الراحل سلطان العدوان.. صور التعليم العالي يستثني الطلبة المتواجدين في هنغاريا من تقديم امتحان اللغة الإنجليزية ضعف الهطول المطري الليلة وحالة جديدة من عدم الاستقرار تؤثر على المملكة غدا بلتاجي يؤكد تعيينه في منصب جديد توقف العمل بإعادة تأهيل طريق المفرق الصفاوي الغذاء والدواء تحذر من هذا المنتج احباط تهريب "قات" من عدن إلى الأردن الجغبير يدعو لتخفيض اشتراكات الضمان الشهرية مصدر عراقي: قوة أميركية تحاصر زعيم داعش قرب الحدود مع سوريا مصدر حكومي ينفي لجفرا اخلاء مبنى محافظة عجلون نتائج القبول الموحد في الجامعات الرسمية (رابط) "التربية الاعلامية" متطلب اجباري لطلبة الجامعات وقبول معدلات 60% على برنامج الموازي - قرارات محافظ عجلون يؤكد وقف اطلاق النار وجاري التواصل مع الوجهاء ابو السعود: مشاريع زراعية ومائية في وادي الاردن لتحسين كفاءة مياه الري ل الاحد آخر موعد للتسجيل الأولي للحج - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الإثنين-2018-01-22 | 02:18 pm

أكبر مستشفى فلسطيني في القدس مهدد بالإغلاق

أكبر مستشفى فلسطيني في القدس مهدد بالإغلاق

جفرا نيوز - 

أعلنت لجنة دعم مستشفى المقاصد في القدس الشريف التابعة لنقابة الأطباء الأردنية أن المستشفى يعاني من عجز كبير يصل إلى نحو 8 ملايين دولار وهو عجز غير مسبوق لأكبر مستشفى يخدم الضفة الغربية وقطاع غزة.
وقال الدكتور رائف فارس أن هناك مخططا إسرائيليا للاستيلاء على المستشفى لتحويله إلى منتجع سياحي مبينا أن الممارسات الاسرائيلية تعيق دخول المرضى والمراجعين إلى المستشفى فضلا عن العراقيل التي يضعها الكيان الإسرائيلي في إدخال الأجهزة الطبية التي يحتاجها المستشفى لعلاج مرضاه.
وأكد الدكتور فارس على أن المستشفى يحتاج إلى تكاتف جميع الجهود وعلى جميع الدول العربية التحرك لإنقاذه قبل أن يلفظ أنفاسه كما هو الحال ببقية المؤسسات الفلسطينية خاصة وأن المشاكل التي تعترض هذه المؤسسات مشاكل مالية بحتة في معظمها.
وقال الدكتور أحمد عبد الواحد أن إنقاذ هذا المستشفى واجب على كل عربي، ولا بد من تكاتف الجهود لدعمه وإلا يصبح الكلام عن عروبة القدس بلا معنى، موضحا أن هذا المستشفى أسس بسواعد أطباء فلسطينيين وأردنيين من بينهم الدكتور نبيه معمر نقيب الأطباء الأردنيين الأسبق والدكتور عصام الناظر اللذين قاما بنقل أثاث عياداتهما إلى المستشفى للحفاظ عليه.
الدكتور نعيم أبو نبعه قال أن مستشفى المقاصد يقدم خدماته العلاجية عبر تسعة أقسام، هي النسائية والتوليد، والأطفال، والطب الباطني، والجراحة العامة، وجراحة العظام، وجراحة القلب، وجراحة الدماغ والأعصاب، والتخدير، والأشعة التشخيصية، مبينا أن المستشفى يواجه منذ خمسة عقود حتى اليوم الكثير من التحديات والمعوقات التي وضعها الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1967 نتيجة احتلال القدس، وتتمثل هذه الصعوبات بالقيود على حركة المرضى المحولين والموظفين في الوصول للمستشفى.
من جانبها قالت الدكتورة آمال السيد أن مستشفى المقاصد هو المستشفى الرئيسي للتحويلات العلاجية إذ يستقبل ذوي الحالات الصعبة من الضفة والقطاع، وهؤلاء المرضى يصلون إليه عبر تصاريح إسرائيلية، مشيرة إلى أن المستشفى عالج عددا من الاصابات البالغة خلال الانتفاضتين الاولى والثانية.
من جهته أكد الدكتور بسام الحجاوي أن المستشفى في شبه حالة عجز مادية بسبب تراكم الديون، معتبرا ذلك أزمة اقتصادية خانقة تتهدد بإغلاقه، مناشدا الدول العربية بالتحرك لانقاذ هذا الصرح الطبي الهام.
وأشادت الدكتورة عطاف أبو صيام بدور المرأة الفلسطينية التي تقف على المعابر لإنقاذ اطفالها، قائلة " أنقذوا أطفال فلسطين" عبر انقاذ مستشفاه الرئيسي في القدس الشريف.
الجدير بالذكر أن مستشفى المقاصد في القدس الشريف يعد من أكبر مستشفيات القدس والضفة الغربية وقطاع غزة وهو أحد اهم المؤسسات الوطنية الفلسطينية في مدينة القدس المحتلة.
ويضم المستشفى كلية للتمريض وتتبع له سبعة مستوصفات في قرى وبلدات القدس ويعتمد في تمويله على التبرعات المالية وعلى سداد نفقات التحويلات المرضية من السلطة الفلسطينية والمستشفيات الخاصة في الضفة الغربية.
ويقع المستشفى على جبل الزيتون الذي يطل على المسجد الاقصى وقبة الصخرة والبلدة القديمة. وهو مستشفى تعليمي تخصصي، وقد عالج عددا من الاصابات البالغة خلال الانتفاضتين الاولى والثانية، ويضم 250 سريرا منها 70 سريرا لوحدات الانعاش.