جفرا نيوز : أخبار الأردن | الأجهزة الأمنية .. ناقوس في الوطنية
شريط الأخبار
ابرز محاور خطاب الملك: الأونروا وحل الدولتين والملف السوري ومكافحة الإرهاب ترامب يكشف عن تحالف أمني جديد في الشرق الأوسط يضم الأردن رئيس الديوان الملكي يفتتح مبنى سكن الفتيات اليافعات الرفاعي يكشف عن تحفظاته على قانون الضريبة ويطالب بشرح تداعيات مخالفة صندوق النقد القبض على "أب" عرّض حياة طفليه للخطر وهدد بشنقهما للمرة الرابعة .. أمن الدولة ترفض تكفيل 12 موقوفا في قضية الدخان بنود برنامج حكومة الرزاز للعامين المقبلين تحقيق بملابسات واقعة اساءة لمنتفع في دار رعاية من قبل زميله منح طلبة التوجيهي لفرعي الإدارة المعلوماتية والتعليم الصحي فرصتين إضافيتين الحكومة توافق على منح بلدية الزرقاء قرضا بـ 13,6 مليون دينار مبيضين :اضافة نقاط بيع خطوط الهواتف المتنقلة الى الانشطة التي تتطلب موافقات امنية مسبقة الاردن يترأس مجلس المحافظين للوكالة الدولية للطاقة الذرية ضبط كميات كبيرة من المخدرات بمداهمة أمنية في الموقر (صور) مفاجآت وتساؤلات حول القبول الجامعي كناكرية: لا تخفيض حاليا لضريبة المبيعات على مواد أساسية ‘‘التربية‘‘: نتائج تقييم اللغة الإنجليزية دون المستوى المطلوب أجواء حارة نسبيا وانخفاضها غدا دمشق تعلن الانتهاء من تأهيل نصيب العثور على جثة عشريني في منزله بالجبيهة إرادة ملكية بإضافة بنود جديدة على جدول أعمال الدورة الاستثنائية لمجلس الأمة
عاجل
 

الأجهزة الأمنية .. ناقوس في الوطنية

جفرا نيوز - روشان الكايد

ما لم يحدث في كل الدول المحيطة ، منها المتقدمة ومنها المتواضعة الموارد والامكانيات ، لن تجد جريمة سطو مسلح في وضح النهار وتحديدا على بنك ، بأن تحل الجريمة وتستعاد الأموال ويلقى القبض على الجاني في أقل من 24ساعة ..
نعم إنها الأجهزة الأمنية التي على ثرى الأردن ، خارج إطار المزايدات ، وبعيدة كل البعد عن عالم المقاولات وبحر التنفيعات ، وسوق الامتيازات ، بولاء خالص لا لبس فيه ولا ريب ..
إنهم أصحاب الرواتب الأقل ، والعطاء الأكبر ، والانتماء العالي التردد ، المترفع عن الشبهات ، والغائب عن خوض الخائضين ، وسفاسف المكذبين ، وأحلام الوصوليين ، وأصوات تخمة بطون الفاسدين ..
هؤلاء الأكثر تماسكا ، هم في جلد الوطن ، لا ينفكون عنه ولا يملون من خدمته ، ولا يبتعدون عن التفكير في أمنه واستقراره ، فمسؤولية حفظ هذا البلد وحماية بنيه تعلو على كل أولوياتهم ، وهم الوطن رأس كل قضية ..
هم لا يجلسون خلف مكاتب فارهة ، ولا يدخنون السيجار ، بل هم في الشارع تحت أشعة الشمس الحارقة صيفا وفي قلب البرد والأمطار شتاء ، هم يتحملون عبء الحدود ، وحياة المواطن ، وسلامة التجمعات ، والتجهز السريع لكل طارئ ومفاجئ ، والبقاء على أهبة الاستعداد في الدوام والعطل ، فنداء الواجب لا يعرف التوقيت ، ولا يدرك لغة الأيام ..
إنهم الأولى أولا بالزيادات والحوافز والعلاوات ، فمن أغلى وأكثر جدا ودأبا ممن يقدم روحه ، ويقابل المنايا بلا خوف ، ويعلم في قرارة نفسه أنه يخاطب الخطر ويلامس كل ما في القدر ، برضا مطلق وقناعة تمتد من حب الوطن والدفاع عنه والعمل في سبيل رفعة شأنه ..
سادة الأمن ، وصناع الأمن الوطني ، وحماة الديار ، هم من يستحقون أن يكونوا في أولوية الحكومة فوق كل أولوية واعتبار ..
وقفة احترام واجلال وشكر وتقدير لأجهزتنا الأمنية التي تثبت جاهزيتها دوما ، وقدرتها المفعمة بالتفاني في منع كل خطر ، يضر المواطن والوطن ، فبنك يتعرض للسرقة في دول متقدمة ، قلما تجد أن تفكيك العملية ينتهي في اليوم ذاته ، وهي ليست المرة الأولى التي يثبتون فيها جدارتهم ، فمنذ أسابيع قليلة أحبط أبطال دائرة المخابرات العامة محاولات للقيام بأعمال إرهابية ..
فالشكر كل الشكر يا أصحاب الأيادي التي ما دنست يوما ، وما عبثت ولا باعت ، وما خانت ولا ساومت