جفرا نيوز : أخبار الأردن | شباب ساخطون على " الوزير الخريشا " !!
شريط الأخبار
اصحاب محال بيع الهواتف الخليوية يناشدون الحكومة التراجع عن اخضاعهم لضريبة المبيعات المحكمة الإدارية تلغي قراراً لرئيس جامعة اليرموك الملقي يُعيد "هدية نائب" لـ"سبب لافت".. ويعود الفانك .. ويستأنف علاجه في المدينة الطبية أمن الدولة تنظر غدا في قضية السطو على بنك الاتحاد - تفاصيل العملية الملقي يوعز باستمرار تغطية نفقات معالجة مرضى السرطان العراق يعفي 540 سلعة أردنية من الرسوم الجمركية القضاة وشحادة: منح المستثمرين الجنسية او الاقامة الدائمة من الآن وبلا بيروقراطية الملك يزور معان ويلتقي بمجموعة من ابنائها الحواتمة يفتتح الموسم الثقافي للدرك في مدارس وزارة التربية اكثر من 3 مليار دولار مساعدات خارجية للأردن في 2017 مرضى السرطان يعتصمون أمام الرئاسة -صور دعاوى قضائية جديدة ضد تطبيقات النقل الذكية التلفزيون الأردني ينقل العجلوني إلى إذاعة إربد خطوة غير مسبوقة للحكومة ستثير الجدل: الجنسية الاردنية وحق الاقامة الدائمة لأول 500 مليونير او مستثمر ولأغراض الاستثمار استملاك واستئجار 955 دونما لخط الغاز مع إسرائيل الحكومة تتقدم خطوة أخرى ببرنامجها الإقتصادي بالالتفات لملف الإستثمار وتحفيز المستثمرين سياسيون: الثقة بحكومة الملقي تعكس حرص النواب على مصالحهم الشخصية تشريعات جديدة مرشحة لاستئناف الاحتقان بين الحكومة والنواب ارتفاع الحرارة اليوم وانخفاضها غدا توقع تخفيض أسعار المحروقات
عاجل
 

شباب ساخطون على " الوزير الخريشا " !!

جفرا نيوز - شـادي الزيناتي

انتقد مشاركون في الملتقى الشبابي الحواري الثاني " بكرا النا " ، والذي اقيم مؤخرا في محافظة الزرقاء ، عدم اهتمام وزير الشباب حديثة الخريشا بمؤتمرهم وفعالياته والذي عقد تحت رعايته.
الشباب المشارك باوراق عمل في المؤتمر  تحدثوا عن تجاربهم الشخصية في العمل العام و مبادراتهم وهمومهم ومطالبهم ، ولم يجدوا من يستمع لهم او يشاركهم بها من الوزارة المعنية خاصة ان الوزير قد حضر فقط لافتتاح اعمال المؤتمر والتقاط الصور ومن ثم المغادرة مع محافظ الزرقاء مباشرة دون ان يلتفت لاي همّ او يستمع لاي مشاركة شبابية خلال ذلك المؤتمر !
وتسائل الشباب عن مشاغل وزيرهم التي توجبت عليه المغادرة وعدم الجلوس ومحاورتهم والاستماع اليهم ، مشيرين ان عدم حضوره كان افضل من تواجده " الرسمي " القصير ، مطالبين بوزير شاب يعنى بهمومهم ولديه القدرة على الاستماع لهم ومحاورتهم دون اي حواجز ، مذكّرين ان غالبية الشعب الاردني من المكوّن الشبابي وان جلالة الملك ما فتأ ينفكّ داعيا الحكومات المتعاقبة لدعم الشباب وتمكينهم.
و السؤال المطروح .. اذا كان وزير الشباب لا يجد متسعا من الوقت لسماع هموم الشريحة التي يمثل ولا يستطيع المكوث لساعتين للاطلاع على التحديات التي تواجههم او لانجازاتهم ، فماذا يفعل بماذا يهتم ؟