شريط الأخبار
الامن العام : مجموعات عشوائية من الأشخاص تتعمد اغلاق الطرق في محيط الرابع سيتم ضبطها واتخاذ أشد الإجراءات بحقها الامن العام : محتجون يغادرون ساحة الاحتجاج محاولين اغلاق الطرق وهذا أمر يعرضهم للعقوبة الرزاز يطلب من التشريع والرأي إعداد مشروع العفو العام بصفة الاستعجال إصابة 4 رجال أمن بينهم شرطية في تدافع مع المحتجين صور.. محتجون يغلقون دوار الشميساني بالكامل إصابة دركيين إثر أعمال عنف لجأ لها بعض المحتجين و ضبط أحدهم الطراونة يثمن التوجيهات الملكية ويؤكد أن "النواب" سيمنح العفو العام صفة الاستعجال الأمن يناشد محتجين متواجدين في احدى ساحات مستشفى الأردن عدم الخروج منها.. تفاصيل "احزاب قومية و يسارية تشارك في اعتصام "الرابع الرزاز: الحكومة ستبدأ فوراً السير بالإجراءات الدستوريّة لإقرار "العفو العام" الملقي في مضارب النائب النعيمات في الكرك إغلاق المداخل المؤدية إلى الدوار الرابع مع تعزيزات أمنية مشددة "الاردنية الشركسية" تحذر من محاولة اختراق وشيطنة الاحتجاجات السلمية الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام اسرائيل تبث شائعات لزعزعة الامن الداخلي في الاردن وتضغط للتراجع عن الباقورة والغمر القبض على (4) اشخاص من بينهم اصحاب مركبات اتفقوا مع لصوص لسرقة مركباتهم و الاحتيال على شركات تأمين(صور) الملك يبحث في اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية فرص التعاون المشترك السفارة الأميركية تنفي إصدار تحذيرات في الأردن مصدر حكومي : التعديل الوزاري منتصف الاسبوع القادم بدخول (5) وزراء جدد غنيمات تكشف عن القضايا التي لن يشملها العفو العام .. تفاصيل
 

النائب السابق البطاينه يكتب : ( صدمات بالجرعة )

جفرا نيوز - كتب النائب الاسبق المهندس سليم البطاينة
٠قرارات كان سيكون وقعها قاسياً ومزعجاً ومؤثراً على مبدأ الحق في الدواء والذي يعد من اهم استحقاقات العدالة المجتمعية ؟؟؟؟ فالشارع الاردني تلقى النبأ بالتذمر والاستياء لا سيما المرضى واصحاب الأمراض المزمنة والخطيرة والذين اعتادوا على تناول الدواء بشكل يومي ولعدة مرات ، الامر الذي يهدد حياة من من لا يقدر على شرائه بحيث انتابتهم حالة من السخط وخاصة الفقراء المرضى ، فبات المريض الفقير هو الضحية والحكومة هي التي ضحت به وتركته بالعراء وحيداً ومصيره مجهول وتتقاذفه الأزمات ٠
٠ زيادات خيالية في أسعار السلع والخدمات قصمت ظهور الأردنيين وحولت حياتهم الى جحيم ، وبات اصحاب الجيوب الخاوية لا يجدون قوت يومهم ، ولا يملكون ما يسد رمقهم ويداوي جراحهم ؟؟؟؟؟؟ ولولا تدخل جلالة الملك بالوقت المناسب وكعادته كانت ستصبح أسعار الأدوية بالأردن خارج القدرة الشرائية لعدد من شرائح المجتمع وستؤثر على موازنة الأسر سلباً بالتزامن مع زيادة كافة السلع الاساسية في ظل ثبات دخل المواطن ٠
٠ قراراً كان خاطئاً وجاء في غير وقته ، فالاردن اصبح في قائمة الدول الأكثر فرضاً للضرائب والأكثر تتطوراً في الدين العام والأقل تنوعاً في الاقتصاد ، فالدواء هو وسيلة للتغلب على المرض ، فالأسعار التي كانت متوقعة ستثقل كاهل المواطنين بشكل عام ومضاعف في بلد امكاناته محدودة ، حيث انه بالأصل كانت الأدوية التي تباع لدينا يفوق سعرها حوالي ٨٥٪؜ من اسعارها العالمية ، فعلى سبيل المثال لا الحصر فسعر دواء ( النكسيوم عيار ٤٠ ) في تركيا حوالي (٥ دنانير أردني ) بينما هنا يباع ب ( ٢٦ دينار ) ٠
٠ الاردنيون أنهكتهم الضرائب ، فالسياسات الضريبية مضاعفة ورفع الأسعار يكود جنونياً ووصلت معدلاتها لأكثر من ٣٠٠٪؜ ،فالذي يحدث دمر البلد طبقياً واجتماعياً ، فالحكومة التي لا تستطيع توفير بدائل على المدى القريب أو المتوسط عليها ان تترك المجال لمن هو قادر على خدمة المواطن بالشكل الذي يليق ، فالحكومات تأتي لخدمة المواطن ويكون لديها برامج وسياسات واستراتيجيات ترفع من شأن مواطنها عند تطبيقها ، فما نراه الان اننا نسير نحو الاسوء فثلث الأردنيين أصبحوا فقراء ٠
٠ حالة غير مسبوقة يعيشها الشارع الاردني نتيجة تردي اوضاع المواطنين المعيشية وسط موجةً من غلاء الأسعار وانتشار البطالة وعجز الحكومة عن التصدي لتلك الأزمات ، فلم يعد الأردنيين اهتمامهم بالشأن العام كما كان بالسابق فالفقر والجوع والعوز اصبح جماعياً ، فنرى الضعف والالم لكن دون بكاء، فاحوالهم النفسية والمعيشية والاجتماعية تدمي القلوب ، فالسياسات وضعت الأردنيين في وضع حرج وقلق من القادم بحيث اخرجتهم من سياق تعايشهم السلمي والامني ؟
&٠ فالأردنيون ما زالوا وسيبقوا ينظرون الى ان الملك وحده الأقرب لنبض الشارع وينحاز في قراراته للوطن ومواطنيه وهو صِمَام أمنهم ويعلقون عليه امالهم بما يمثله لهم من رمزية في وجدانهم وذاكرتهم فكان لهم ذلك وانحاز لهم ، فالحكومة فقدت ثقة مواطنيها لانها لا تستطيع ان تضع اصلاحاً يرتقي لمستوى طموحاتهم ٠٠ وللحديث بقية