جفرا نيوز : أخبار الأردن | سطو ، تعاطف ، أخلاق ، حصاد الأسبوع ..!!
شريط الأخبار
وزير التربية يوضح حول امتحان ’اللغة الانجليزية‘ لطلبة المدارس مسؤول أمريكي سابق: الملك عبدالله الثاني يحظى باحترام كبير في الولايات المتحدة 4 مطلوبين يسلمون انفسهم للامن على اثر حادثة اعتداء بموكب افراح انطلاق الحوار الوطني حول قوانين (الانتخاب واللامركزية والأحزاب) قريبا .. الرزاز يؤكد اعتماد البطاقة التعريفية لأبناء الأردنيات وثيقة رسمية تنقلات إدارية في الصحة - (الزبن للتوتنجي) (والطوالبة لفيصل) الطراونة يترأس الجلسات الختامية للمؤتمر الدولي للسلام بتونس الملك يهنئ رئيس الوزراء الياباني بإعادة انتخابه رئيسا للحزب الحاكم في اليابان ضبط 4 من مروجي المخدرات بجبل التاج بعمان المبيضين يوعز بتوقيف القائمين على حفل "قلق" النواب "يلغي" انقطاع راتب التقاعد للارامل والمطلقات عند زواجهن مرة اخرى اكثر من 10 ملايين دينار تدفعها الحكومة كـ "رواتب اعتلال" وفاة ثلاثيني دهساً في الزرقاء "قلق "يثير غضب الاردنيين .. و الداخلية : التصريح جاء لحفل غنائي فقط الدفاع المدني: 140 حادثاً مختلفاً خلال الـ 24 ساعة الماضية زواتي ترد على فيديو حول فاتورة الكهرباء وتشرح بند فرق اسعار الوقود 25 ألف أسرة جديدة تضاف لـ‘‘المعونة‘‘ العام المقبل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز اعلان نتائج القبول الموحد وقبول (37149) طالباً وطالبة من الأردنيين - (رابط) المعشر: ضريبة البنوك من أعلى النسب عربيا وبرفعها يتضرر المواطن
عاجل
 

سطو ، تعاطف ، أخلاق ، حصاد الأسبوع ..!!

جفرا نيوز - روشان الكايد
أن تقرأ خبر سطو مسلح على بنك مرتين خلال أيام ، أمر يبعث في نفسك الريبة والقلق ، هل هذا وجه جديد للجريمة في الأردن ؟ أم أنها حالات فردية ستمر مرور الغيمة السوداء بلا عودة .. ؟؟!..
يعد هذا النوع من الجرائم هجينا ومستحدثا على المجتمع الأردني ، وهذه الجريمة تعبر عن خلل واضح في منظومة القيم والأخلاق المتعهدة بزرعها وتمتينها الأسرة والمجتمع والمؤسسات التعليمية بدءا من المدرسة وحتى الجامعة وبالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني وغيرها من الجهات المعنية ..
وإن الخلل الجديد المتوقع حسب المعطيات ليس أحادي الاتجاه إنما يتممه تقارب الآراء التي دعمت المجرم وعبرت عن تعاطف شعبي غريب حتى أنه تم استهجانه من قبل الأجهزة الأمنية لخطورته ..
إن فكرة التعاطف مع مجرم في الدول المتقدمة تعد جريمة في عرف القانون ، وخطر حقيقي في النسيج الوطني والوعي الجمعي ، وتدق على إثره أجراس الإنذار في كل المؤسسات المعنية بنشر الوعي والتوجيه وفرض القيم من جديد ..
إن هذه الجريمة منافية للفضيلة ومخالفة للعادات والتقاليد ولا يتقبلها الانسان العاقل والمتزن الذي يرفض التعدي على حقوق الآخرين ..
وإن هذا التعاطف الذي برز يحتاج لأجيال ليتم التخلص من المبادئ التي قام عليها .. ولاجتثاث الشوائب التي باتت مغروسة في مواطنة كل انسان تهون عليه المصلحة العامة ..
فهذا الخلل في منظومة الأخلاق والقيم ليس وليد اللحظة إنما خلل تراكمي نما وكبر منذ سنوات ، ولسنا اليوم بصدد البحث في العقاب إنما بالبحث عن المسبب الذي جعل من هذه الأمور لتطفو على السطح بوضوح..
وفي سياق الأسباب فقد سبق حدوث هاتين الجريمتين سلسلة مجحفة من الرفع قامت بها الحكومة على إثر إصلاحات للخزينة ، والتي قد أصبحت كالقشة التي قسمت ظهر البعير وخلقت حالة من العداء بين الشعب والحكومة ، لتظهر حالات تعبر عن هذا الغضب (كرد فعل استفزازي) ، وهذا ما نفاضله على فكرة انحلال القيم وتفكك منظومة الأخلاق وهنا تنصب المسؤولية على الحكومة التي عليها دراسة القرارات وحماية المجتمع من أية انفجارات سخط وغضب ..
فرد الفعل يزول مع المسبب (إذا عرف السبب ، بطل العجب ) ، وإن كانت الجريمة بشتى أسبابها ودوافعها لا مبرر يسوغها ، ولا مظلة تخيم عليها ، إلا أن كل الخوف على المنظومة بشكل عام ..
وبالعودة لوجهة النظر الأخرى - رد الفعل الاستفزازي - فلربما أنه - أي المجرم - بات كروبن هود ( اللص ) الذي حاز على رضا واستحسان العامة نكاية بالطبقة الغنية ..
فهل يشهد الموقف اليوم بريق روبن هود واستفزازات للطبقة الغنية ، أم تراجع أخلاقي وضعف في دور الأسرة والمدرسة ؟؟!!
تبقى المسؤولية قبل كل شيء بيد الأسرة ثم تتواتر نحو المدرسة والجامعة ولا ننسى مؤسسات المجتمع المدني المعنية بنشر الوعي وانشاء الورشات والحلقات النقاشية التي توضح أبعاد الجريمة وتداعياتها على الفرد والمجتمع ..
وحفظ الله أردننا الحبيب والأسرة الأردنية الواحدة من كل سوء ..