جفرا نيوز : أخبار الأردن | عناصر اخوانية متمردة تستفز النظام والاجهزة الامنية
شريط الأخبار
وفاة شاب وطفل اثر حادثي غرق في اربد مادبا سوريون سيحصلون على الجنسية الأردنية..تعرف عليهم! الشونه الشمالية: تعرض منزل لسرقة طوق ذهب وأجهزة حاسوب .. والأمن يحقق قروض ميسرة للعسكريين بلا فوائد الاحتلال سيصادق على تعيين سفيراً له بالاردن الأردن: قوى الظل تهيمن على " المطبخ " وتقلص ظاهرة " الاسيتزار " عدم استقرار جوي الجمعة النتائج الأولية لانتخابات مجلس طلبة "العلوم والتكنولوجيا" اتفاقية عمالية بين العاملين في ‘‘الرأي‘‘ ومجلس إدارتهم المومني: إجراءات لردع المعتدين على المستثمرين ترجيح إعلان "القبول الموحد" خلال أيام الأردن يتجاوب مع رفع التأشيرة عن الليبيين "التنمية": افتتاح دور إيواء النساء الموقوفات إداريا قريبا الرئيس الملقي يبدأ رحلة علاجه في "المدينة الطبية". الامن يحبط عملية اختطاف طفل في وسط البلد 49 اصابة حصيلة 94 حادثا في 24 ساعة رئيس مجلس محافظة الزرقاء يلتقي ابو السكر لدعم التشاركية الحكومة تربح قضية تحكيم مشروع جر مياه الديسي "المُعاملة بالمِثل" تَمنع الإسرائيليين من التملك في الأردن "التَّعديل الوزاري".. الضجيج يرتفع وبورصة الأسماء تتّسع و"اعتذارات" بالجُملة
عاجل
 

عناصر اخوانية متمردة تستفز النظام والاجهزة الامنية

جفرا نيوز - ان القارئ الجيد والمتابع لتعليقات المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي يعرف ان النظام الاردني والاجهزة الامنيه تطبق بشكل حقيقي الديمقراطيه وحرية ابداء الرأي وهذا ما يؤكده تجاوز الدولة لهذا الكم الهائل من الانتقادات والسخرية في بعض الاحيان.
ولكن هناك اشخاص من العناصر البارزة في الاخوان المسلمين والناشطة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تستغل هذا الامر بشكل سلبي للتجريح وتحريض المواطنين على انتقاد اداء النظام والاجهزة الامنية و الحكومة حيث وصل الامر الى انتقاد شخص جلالة الملك وهؤلاء الاشخاص يقومون بذلك لغايات ابعد ما تكون عن الوطنية والهدف منها زعزعة الامن في البلاد وخرابها.
السؤال الذي يطرح نفسه في هذا المقال ما هدف قادات وعناصر جماعة الاخوان المسلمين من محاولات استفزاز النظام والاجهزة الامنيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي والى متى سيتعامل النظام مع الاخوان بروية وحكمه ويتجاوز عن هذا الهجوم المستمر من قبل عناصرهم ؟.
هذا ما يعكس الواقع الذي نراه كل يوم فجماعة الاخوان المسلمين اصبحت كالعجوز الهرم المريض تتاكل من الداخل وتقودها المصالح والاهواء الشخصيه ولا يوجد لقيادة الجماعة اي سيطره على عناصرها المتمرده واذا وصل الامر الى ذلك فاعلم بان النهاية قريبة ولا بد للصبر بان ينفذ.
يلاحظ وجود انتقادات كبيرة وحادة ضد الدولة والاجهزة الامنية بضرورة التشدد بتطبيق القانون على جماعة الاخوان غير الشرعيه وضرورة اتخاذ الاجراءات الرادعه ضد اي تصريحات او تعليقات تصدر من عناصر الجماعه الغير شرعيه