جفرا نيوز : أخبار الأردن | أمريكا دربت 18000 رجل أمن فلسطيني بالاردن
شريط الأخبار
المناصير يبيع كامل حصته في البنك العربي الطراونة يدعو "الاطباء" للتراجع عن قرارها الحكومة تدين إقدام السلطات الإسرائيلية على إغلاق أبواب الأقصى سمارة: تحرك نقابي للتراجع عن رفع الاجور الطبية اجتماع طارئ للصحة النيابية الاحد بحضور كافة الجهات الطبية لتدارس رفع "كشفية الأطباء" ‘‘الجوازات‘‘ تواصل عملها في مكتب الخدمة المستعجلة والمطار خلال العيد الأردن يوقف أول رحلة دولية من الرياض إلى دمشق غيشان لنقابة الأطباء: أنتم معنا ولا علينا! الحكومة تسرّب بعض ملامح "ضريبة الدخل" تجمع الفعاليات الاقتصادية عن جلسات الحكومة حول الضريبة: لم يكن حوارا " قرارات "نقابة الأطباء" وكسر ظهر صحة الأردنيين" القبض على حدثين قاما بسرقة مبالغ مالية من احد مساجد العاصمة صورة صادمة تجمع فنان أردني بآل روتشيلد التي تحكم العالم ! العثور على رضيعة تركها والداها لوحدها في باص الاعلان عن البعثات الخارجية الأحد الحكومة: لا تصاريح لخدمة ‘‘فاليت‘‘ إلا بتأمين ضد الخسارة والضرر انخفاض تدريجي على الحرارة اليوم معالي العرموطي وجمعية الشهيد الزيود توزيع طرودا غذائية على الأسر المحتاجة في لواء الهاشمي الملك عن الجيش العربي: علّمتَنـا معنـى الفــِدا تحويل أصحاب مول إلى القضاء والتحفظ على كميات من الأرز
عاجل
 

أمريكا دربت 18000 رجل أمن فلسطيني بالاردن

جفرا نيوز - كشف الخبير العسكري الإسرائيلي بموقع واللا الإخباري أمير أورن عن ما قال إنها "وثيقة أمنية أميركية" تعود إلى أواخر عهد الرئيس السابق باراك أوباما، تظهر حجم الدعم الأمني الأميركي المقدم للسلطة الفلسطينية.

وبحسب الوثيقة فإنه منذ 2008 قامت الولايات المتحدة بتدريب 18 ألف رجل أمن فلسطيني من أجهزة المخابرات العامة، وأمن الرئاسة، والشرطة، ضمن أكاديمية التدريب الدولية الشرطية في الأردن، التي قتل فيها حارس أردني اثنين من الأميركيين في نوفمبر 2015، "فيما تلقى سجانون فلسطينيون تأهيلا في كيفية التصدي لأعمال عنف من قبل المعتقلين في ولاية فيرجينيا".

وفي تفاصيل الوثيقة التي قال أورن إن إدارة أوباما قدمتها للكونغرس ضمن اتفاق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية في الولايات المتحدة منذ 2008 يلزم الرئيس بتقديم تقرير نصف سنوي للتحقق من مدى التزام السلطة بالمعايير الأميركية للأمن التي حددها الجنرال كيث دايتون، "لتقوية أجهزة الأمن الفلسطينية، وزيادة مهنيتها، رغم وجود شكوك أميركية تجاه الأداء المالي الفلسطيني من جهة، واندلاع أعمال عنف بين الفلسطينيين والإسرائيليين في الضفة الغربية من جهة أخرى".

وتظهر الوثيقة "كيف أن الطاقم الأمني الأميركي سعى مع السلطة الفلسطينية لتدريبها على أساليب عمل أمنية غربية من قبيل الرقابة، والأداء النظيف، سلطة القانون"، كما هو الحال في الدعم الأمني الأميركي عبر "إرسال 15 ضابطا فلسطينيا في كل عام للتدرب في أكاديميات عسكرية أميركية" بحسب موقع عربي 21.

وقدمت الخارجية الأميركية دعما للسلطة عبارة عن 200 منحة تدريبية للدفاع المدني و13 أخرى "لتشخيص مسرح الجريمة، ضمن مشروع تحسين أداء الجهاز القضائي الفلسطيني، وتم تزويدها بمعدات وأدوات جنائية، بينها منح دائرة مكافحة السايبر في السلطة الفلسطينية إمكانية متطورة، لكشف الأدلة الإلكترونية والضوئية".

ويقول أورن إن جميع الضباط والجنود الفلسطينيين الذين تستعين بهم الإدارة الأميركية ببرامجها التدريبية "يجب أن يمروا مسبقا بفحص أمني مكثف، وأي تورط لهم بأعمال إرهابية يمنعهم من الالتحاق بهذه البرامج التدريبية".

وينص الدعم الأميركي -بحسب الوثيقة-على "تعيين مستشار بوزارة الداخلية الفلسطينية مهمته تحسين أداء الأجهزة الأمنية، والتخطيط والتجنيد والتأهيل، وإدارة موازناتها المالية، وتطوير قدراتها التكنولوجية، بجانب إقامة مؤسسة لتوفير المعطيات الإحصائية الرقمية للدعم اللوجستي للأجهزة الأمنية الفلسطينية".

وشهدت مدينة أريحا إقامة معهد تدريبي مركزي بتمويل أميركي يشمل وجود مدينة كاملة لمحاكاة الحوادث الأمنية، "حيث تم تدريب 40 مرشدا و330 متدربا و400 فلسطيني آخرين من مستويات مختلفة، حصلوا على رتب شرطية وأمنية متعددة".

وختمت الوثيقة بالقول إن "الرقابة على أداء الأجهزة الأمنية الفلسطينية من مهام القنصلية الأميركية بالقدس، وبجانب الولايات المتحدة فإن السلطة الفلسطينية تحظى بمساعدات أمنية من كندا بأكثر من نصف مليار دولار خلال العقد الأخير، فيما قدمت بريطانيا وهولندا وتركيا وإيطاليا، مساعدات بملايين الدولارات لأجهزة الأمن الفلسطينية