جفرا نيوز : أخبار الأردن | جودت شقيق معاذ الكساسبة يروي قصة وصوله خبر استشهاده
شريط الأخبار
المناصير يبيع كامل حصته في البنك العربي الطراونة يدعو "الاطباء" للتراجع عن قرارها الحكومة تدين إقدام السلطات الإسرائيلية على إغلاق أبواب الأقصى سمارة: تحرك نقابي للتراجع عن رفع الاجور الطبية اجتماع طارئ للصحة النيابية الاحد بحضور كافة الجهات الطبية لتدارس رفع "كشفية الأطباء" ‘‘الجوازات‘‘ تواصل عملها في مكتب الخدمة المستعجلة والمطار خلال العيد الأردن يوقف أول رحلة دولية من الرياض إلى دمشق غيشان لنقابة الأطباء: أنتم معنا ولا علينا! الحكومة تسرّب بعض ملامح "ضريبة الدخل" تجمع الفعاليات الاقتصادية عن جلسات الحكومة حول الضريبة: لم يكن حوارا " قرارات "نقابة الأطباء" وكسر ظهر صحة الأردنيين" القبض على حدثين قاما بسرقة مبالغ مالية من احد مساجد العاصمة صورة صادمة تجمع فنان أردني بآل روتشيلد التي تحكم العالم ! العثور على رضيعة تركها والداها لوحدها في باص الاعلان عن البعثات الخارجية الأحد الحكومة: لا تصاريح لخدمة ‘‘فاليت‘‘ إلا بتأمين ضد الخسارة والضرر انخفاض تدريجي على الحرارة اليوم معالي العرموطي وجمعية الشهيد الزيود توزيع طرودا غذائية على الأسر المحتاجة في لواء الهاشمي الملك عن الجيش العربي: علّمتَنـا معنـى الفــِدا تحويل أصحاب مول إلى القضاء والتحفظ على كميات من الأرز
عاجل
 

جودت شقيق معاذ الكساسبة يروي قصة وصوله خبر استشهاده

جفرا نيوز - كتب جودت شقيق الشهيد معاذ الكساسبة على صفحته من الصين حيث يقيم هناك قصة علمه بنبأ استشهاد شقيقة البطل معاذ ..
وقال في كلمة بالمناسبة :

٣ شباط ٢٠١٥، يوم رعب ، كنت باتجاه جبل الاشرفية لمفاوضة داعشي ،يعتبر من كبار شياطينهم بوساطة، كان يتنقل بين الاحياء، الموعد الاول الرصيفة ،الغي الموعد ، و حدد يوم ٢٠١٥/٢/٣ الساعة السادسة و النصف مساء في جبل الاشرفية اللقاء الجديد، شروط قاسية ،كانت على موعد ايضا مما اثق بهم يتابعونني فقد استشعرت عدم الراحة، و بالمقابل موعد سفر لعمي لتركيا الساعة الثامنة مساء وصول الرحلة لاسطنبول و قد الغيت لداع امني ،كله ذلك يجب ان يكون قبيل اعلان داعش بث فيديو احراق الشهيد البطل، تحركت من ديوان ابناء الكرك ، في نهاية خلدا اتصال من والدي فقد نسي علاجه سيارتي عاودت للديوان، ثم تحركت للاشرفيه، مجموعة اتصالات من ارقام غريبة لتحديد مكاني، لبدء اللقاء و عندما اعتذرت عن التأخير بدأ اللوم و انه الشيخ الداعشي لديه ارتباطات لعنة الله عليهم، اقسمت بالله له ان ما حصل خارج عن ارادتي، في اواخر شارع الجاردنز ،اتصال هاتفي من احد اقرابي كان متواجد معنا يبكي بقول ذبحوا معاذ، و سألته من وين الخبر؟ الان عاودت الى والدي في دابوق، والدتي في ابو نصير، الصبر يا رب ،فكر مشتت ،عيون تبكي، سائق لا يدرك خطورة السرعة ،قلب مكسور، بطل محروق، و لكن نسأل الله انها الشهادة عند الله ،و الشهادة عند عبيد الله، و رفعة في الدنيا و علو في الاخرة و وحدة صف و هزيمة اعداء الله، ولله ما اعطى و لله ما اخذ و كل شيء عنده بمقدار، اللهم لك الحمد و الفضل و المنة على كل حال