جفرا نيوز : أخبار الأردن | جودت شقيق معاذ الكساسبة يروي قصة وصوله خبر استشهاده
شريط الأخبار
يريدونها فتنة انخفاض طفيف على الحرارة ورياح نشطة الطراونة : الاردن تجاوز اخطر المراحل بقيادته الحكيمة وبسالة اجهزته الامنية دفعة ثانية من جرحى "مسيرة العودة" تصل الأردن المبيضين : الحاكم الإداري هو رئيس الإدارة العامة في منطقة اختصاصه نص مشروع قانون الضريبة متقاعد عسكري للوزير حسان: توقَّعناك نجمًا في هوليود أو مُصارعًا أما أن تُصبح لاعبًا أساسيًّا فتِلك مُصيبة الملقي: الحكومة مسخرة لتقديم أفضل الخدمات شمول عمال صوامع العقبة بالضمان الملك والملكة يزوران أكاديمية المكفوفين في طبربور .. صور الأميرة بسمة في وسط البلد تشكيلات ادارية واسعة في وزارة التربية - اسماء لا حقوق عمالية لمتوفي صوامع العقبة .. والشركة تتكفل بتعويض ذويهم تمهيدا لرفع أسعار المياه .. (4,76) مليار دينار ستنفقها الحكومة لتطوير القطاع هل يفترش مرضى السرطان الارض في مستشفى البشير ؟ الزراعة تبدأ بتطوير سلسلة إنتاج القمح في الأردن (الفريكة) دعوى بحق النائب محمد الرياطي لدى مدعي عام العقبة "سلم وهات ابوسك" تكلف وافدا عربيا السجن عامين ونصف الضمان يتابع اجراءات شمول متضرري انفجار صوامع العقبة بمبادرة ملكية، تجديد فرش عدد من أمهات المساجد في مختلف محافظات المملكة
عاجل
 

جودت شقيق معاذ الكساسبة يروي قصة وصوله خبر استشهاده

جفرا نيوز - كتب جودت شقيق الشهيد معاذ الكساسبة على صفحته من الصين حيث يقيم هناك قصة علمه بنبأ استشهاد شقيقة البطل معاذ ..
وقال في كلمة بالمناسبة :

٣ شباط ٢٠١٥، يوم رعب ، كنت باتجاه جبل الاشرفية لمفاوضة داعشي ،يعتبر من كبار شياطينهم بوساطة، كان يتنقل بين الاحياء، الموعد الاول الرصيفة ،الغي الموعد ، و حدد يوم ٢٠١٥/٢/٣ الساعة السادسة و النصف مساء في جبل الاشرفية اللقاء الجديد، شروط قاسية ،كانت على موعد ايضا مما اثق بهم يتابعونني فقد استشعرت عدم الراحة، و بالمقابل موعد سفر لعمي لتركيا الساعة الثامنة مساء وصول الرحلة لاسطنبول و قد الغيت لداع امني ،كله ذلك يجب ان يكون قبيل اعلان داعش بث فيديو احراق الشهيد البطل، تحركت من ديوان ابناء الكرك ، في نهاية خلدا اتصال من والدي فقد نسي علاجه سيارتي عاودت للديوان، ثم تحركت للاشرفيه، مجموعة اتصالات من ارقام غريبة لتحديد مكاني، لبدء اللقاء و عندما اعتذرت عن التأخير بدأ اللوم و انه الشيخ الداعشي لديه ارتباطات لعنة الله عليهم، اقسمت بالله له ان ما حصل خارج عن ارادتي، في اواخر شارع الجاردنز ،اتصال هاتفي من احد اقرابي كان متواجد معنا يبكي بقول ذبحوا معاذ، و سألته من وين الخبر؟ الان عاودت الى والدي في دابوق، والدتي في ابو نصير، الصبر يا رب ،فكر مشتت ،عيون تبكي، سائق لا يدرك خطورة السرعة ،قلب مكسور، بطل محروق، و لكن نسأل الله انها الشهادة عند الله ،و الشهادة عند عبيد الله، و رفعة في الدنيا و علو في الاخرة و وحدة صف و هزيمة اعداء الله، ولله ما اعطى و لله ما اخذ و كل شيء عنده بمقدار، اللهم لك الحمد و الفضل و المنة على كل حال