جفرا نيوز : أخبار الأردن | جودت شقيق معاذ الكساسبة يروي قصة وصوله خبر استشهاده
شريط الأخبار
مجلس النواب: السيادة الأردنية على أرضنا مقدسٌ وطني وقرار الملك يبعث على الفخر والإعتزاز مؤشرات كبيرة على وجود "النفط والغاز" في المملكة يديعوت: قرار الملك بانهاء تأجير الباقورة والغمر فاجأ تل أبيب.. وسيقلل من شأن معاهدة وادي عربه الدرك : لن نسمح لمباراة رياضية أن تفرق بين أبناء الوطن الخارجية تسلم نظيرتها الاسرائيلية مذكرتين حول الباقورة والغمر جلسة طارئة للحكومة لتنفيذ القرار الملكي بانهاء ملحقي الباقورة والغمر وفاة عشريني بحادث تدهور في عمان وزارة الشباب تبرم اتفاقا مع نادي الوحدات بشأن رسوم الانتساب عاجل.. الى متصرف لواء وادي السير! الملك يستقبل إليانا روس ليتينن الملك : قررنا انهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام مع اسرائيل مصدر رسمي لجفرا : بيان مرتقب حول قضية الباقورة والغمر ضبط ( 4) اعتداءات كبيرة على خطوط مياه رئيسية في الطنيب والجيزة وخلدا العراق يطالب الاردن بإسترداد تمثال "صدام حسين" الأمن الوقائي يحبط محاولة (3) اشخاص بيع تماثيل ذهب و قطع اثرية (صور) ادارة السير : لا نية لتحرير مخالفات "غيابية" للتحميل مقابل الأجر تحذير لسائقي الشاحنات و السيارات .. تحويلات مرورية جديدة على الطريق الصحرواي سيدة اردنية تروي تفاصيل اكتشاف إدمان ابنها القاصر لجرعات المخدرات باستخدام حقن بالوريد "الجبولوجيين" تحذر من انهيارات كارثية على طريق جرش - عمان استمرار الأجواء الخريفية المُعتدلة الأحد
 

جودت شقيق معاذ الكساسبة يروي قصة وصوله خبر استشهاده

جفرا نيوز - كتب جودت شقيق الشهيد معاذ الكساسبة على صفحته من الصين حيث يقيم هناك قصة علمه بنبأ استشهاد شقيقة البطل معاذ ..
وقال في كلمة بالمناسبة :

٣ شباط ٢٠١٥، يوم رعب ، كنت باتجاه جبل الاشرفية لمفاوضة داعشي ،يعتبر من كبار شياطينهم بوساطة، كان يتنقل بين الاحياء، الموعد الاول الرصيفة ،الغي الموعد ، و حدد يوم ٢٠١٥/٢/٣ الساعة السادسة و النصف مساء في جبل الاشرفية اللقاء الجديد، شروط قاسية ،كانت على موعد ايضا مما اثق بهم يتابعونني فقد استشعرت عدم الراحة، و بالمقابل موعد سفر لعمي لتركيا الساعة الثامنة مساء وصول الرحلة لاسطنبول و قد الغيت لداع امني ،كله ذلك يجب ان يكون قبيل اعلان داعش بث فيديو احراق الشهيد البطل، تحركت من ديوان ابناء الكرك ، في نهاية خلدا اتصال من والدي فقد نسي علاجه سيارتي عاودت للديوان، ثم تحركت للاشرفيه، مجموعة اتصالات من ارقام غريبة لتحديد مكاني، لبدء اللقاء و عندما اعتذرت عن التأخير بدأ اللوم و انه الشيخ الداعشي لديه ارتباطات لعنة الله عليهم، اقسمت بالله له ان ما حصل خارج عن ارادتي، في اواخر شارع الجاردنز ،اتصال هاتفي من احد اقرابي كان متواجد معنا يبكي بقول ذبحوا معاذ، و سألته من وين الخبر؟ الان عاودت الى والدي في دابوق، والدتي في ابو نصير، الصبر يا رب ،فكر مشتت ،عيون تبكي، سائق لا يدرك خطورة السرعة ،قلب مكسور، بطل محروق، و لكن نسأل الله انها الشهادة عند الله ،و الشهادة عند عبيد الله، و رفعة في الدنيا و علو في الاخرة و وحدة صف و هزيمة اعداء الله، ولله ما اعطى و لله ما اخذ و كل شيء عنده بمقدار، اللهم لك الحمد و الفضل و المنة على كل حال