شريط الأخبار
"الأمن العام" يشارك الأطفال المرضى في مستشفى الملكة رانيا فرحتهم بالعيد خادمة تنهي حياتها شنقاً بـ "شال" في عمان حضور خجول للمهنئين في رئاسة الوزراء ..صور انخفاض أسعار الذهب محليا 40 قرشا أجواء معتدلة لثلاثة أيام 4 وفيات بحادث دهس في الزرقاء العثور على الطفلين المفقودين في اربد وفاة و3 اصابات بتدهور شاحنة في إربد الصفدي يوكد أهمية الحفاظ على اتفاق خفض التصعيد بجنوب سورية الامانة ترفع 8500 طن نفايات خلال العيد غنيمات تتعهد بتسهيل حق الحصول على المعلومات مصريون: لو لم اكن مصريا لوددت ان اكون اردنيا رئيس الوزراء يتقبل التهاني يوم غد الاثنين قبل بضعة أسابيع عاجل القبض على مطلوب خطير في مادبا بحوزته سلاح اوتوماتيكي تعليمات تبيح للأمن والقضاء الوصول لخوادم وبيانات شركات النقل بواسطة التطبيقات الذكية عيد ميلاد الأميرة تغريد محمد يصادف غدا بدء العمل بنظام لمعادلة شهادات الثانوية العامة صدور الإرادة الملكية بتعيين رؤساء وأعضاء مجالس أمناء الجامعات الرسمية فقدان طفلين شقيقين في اربد والأمن يعمم
عاجل
 

كواليس تنشر للمرة الأولى عن الساعات الأخيرة للوليد بن طلال في محبسه

جفرا نيوز -
كشفت وكالة "رويترز"، اليوم السبت، 3 فبراير/ شباط، عن كواليس إجرائها لقاء مع الأمير السعودي الملياردير الوليد بن طلال، عندما كان يقضي آخر ساعاته في محبسه بفندق "الريتز كارلتون" بالعاصمة الرياض.

وسلطت الصحفية "كاتي بول" من شبكة "رويترز"، والتي أجرت الحوار، الضوء على تفاصيل المقابلة، وكشفت أنها اتصلت بالحكومة السعودية لتستفسر حول خبر بثته شبكة "بي بي سي" حول ماهية المكان الذي يحتجز فيه الوليد بن طلال، لتنفي الحكومة الخبر وتتصل لاحقا بـ"رويترز" لتدعوها ليرون الملياردير السعودي في فندق "الريتز كارلتون" بأنفسهم.

وقالت كاتي: "تم الترتيب للقاء خلال ساعات، وفي تمام الساعة الواحدة من صباح يوم السابع والعشرين من يناير/ كانون الثاني أقلتني سيارة حكومية وعبرت بي من بوابة الفندق الأمامية الضخمة، كانت هذه المرة الأولى التي أرى فيها البوابة مفتوحة منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر".

وأضافت: "وبعد انتظار قصير وجولة في مرافق الفندق الخاوية، اصطحبوني إلى جناح أنيق بالطابق السادس كان الأمير الوليد يمكث فيه. طلب مني المسؤولون ألا أصور بالفيديو خارج الجناح أو التقط بكاميرتي صورا لأي منهم. ولم توضع شروط للمقابلة ذاتها".

وقالت: "إنه وفي التو أصبح الأمير الوليد بن طلال هو سيد الموقف، فأذن لي بدخول مكتبه وسمح لي بحماسة أن أصور بالفيديو. وخرج المسؤولون من الغرفة وتركونا بمفردنا طيلة حديثنا الذي استمر 25 دقيقة".

واختتمت: "بدا نحيفا، لكنه كان واثقا مستبشرا، بل وكان يمزح وهو يصطحبني في جولة بالجناح، وارتسمت على وجهه ابتسامة عريضة وأصر على أن نلتقط صورة سويا، مؤكدة أنها سجلت الحديث على هاتفها الآيفون الذي كان مستنداً إلى علبة مناديل ذهبية وزجاجة مياه على مكتبه".

وكان الأمير الوليد بن طلال تحدث في مقابلة حصرية مع وكالة "رويترز" في جناحه بفندق "ريتز كارلتون" بالرياض، حيث كانت تحتجزه السلطات السعودية منذ ما يزيد على شهرين مع عشرات المشتبه بهم، في إطار حملة المملكة على الفساد.
وظهر الأمير الوليد، في مقطع مصور، خلال المقابلة، وهو يتجول داخل محبسه في فندق ريتز كارلتون، وفي المقطع تحدث فيها بن طلال عن ظروف احتجازه.

وكان مسؤول سعودي حكومي، قال يوم السبت، 27 يناير/كانون الثاني، إن السلطات السعودية أطلقت سراح الأمير الوليد بن طلال بعد تسوية وافق عليها النائب العام.

كما أصدر النائب العام السعودي سعود المعجب بياناً الثلاثاء الماضي، بشأن حملة مكافحة الفساد في المملكة العربية السعودية، وقال إن القيمة التقديرية للتسويات وصلت لأكثر من 400 مليار ريال.