جفرا نيوز : أخبار الأردن | الجبهة الاردنية الموحدة : "هل من سبيل للخروج من الازمة" - بيان
شريط الأخبار
الملك يلتقي السيسي في القاهرة مقاضاة مواطن نشر فيديو "محرجا" لمدير الإحصاءات !!! مصدر حكومي : عطلة عيد الفطر يومان فقط ! ارتفاع قيمة واردات الأردن من النفط ومشتقاته 20% الإفتاء تصدر 1607 فتوى في أول أيام رمضان حريق يأتي على كامل سجاد مسجد الحرمين اصدار جديد من الطوابع التذكارية الكباريتي : الحكومة عاجزة عن جذب الاستثمارات وعن توطين الموجود منها الاستقلال جوهر الانجازات الوطنية عبر مسيرة الدولة الأردنية الملكة للاميرة سلمى: مبارك تخرجك لكن قلبي لا مخرج منه حملة امنية باسواق الزرقاء لفرض الهيبة انخفاض عدد الاغنام في الاردن 8% القبض على شخص قام بتصريف 21 الف يورو مزورة يريدونها فتنة انخفاض طفيف على الحرارة ورياح نشطة الطراونة : الاردن تجاوز اخطر المراحل بقيادته الحكيمة وبسالة اجهزته الامنية دفعة ثانية من جرحى "مسيرة العودة" تصل الأردن المبيضين : الحاكم الإداري هو رئيس الإدارة العامة في منطقة اختصاصه نص مشروع قانون الضريبة الملقي: الحكومة مسخرة لتقديم أفضل الخدمات
عاجل
 

الجبهة الاردنية الموحدة : "هل من سبيل للخروج من الازمة" - بيان

جفرا نيوز - حذر حزب الجبهة الاردنية منذ سنوات مرارا وتكرارا من تشكيل غير سياسية ودون برامج او رؤية وطنية مقابل تهميش الشخصيات والفكر الوطني مقابل استمرار تشكيل حكومات تكنوقراط في اغلبيتها وكبار موظفين في عقليتها حتى وصلنا الى افراغ بعض الوزارات السيادية من مضمونها في واقع الامر دون النظر للمكتسبات والمصلحة الوطنية في العمود الفقري للتحرك والتواجد الاردني على الساحة العربية والدولية النابع من موقع وموروث الاردن الجيوسياسي حيث الحقت هذه الحكومات ضررا في بعض الاحيان ما لم يلحقه الاعداء بمؤسسية الدولة منذ ثمانون سنة .
مرت الدولة الاردنية بالعديد من الازمات سياسية واقتصادية واجتماعية ولكنها ازمات واضحة المعالم في المسببات والاسباب خرجنا منها اكثر قوة ومنعة فهل من سبيل للخروج من الازمة الوطنية الشاملة الحالية ؟ و هل من قيادات وطنية تسرج لها خيول الحلول لمرور سلس ورؤية وطنية شاملة نحو افاق مستقبلية ؟ هل نملك بالاصل افاق هذه الرؤيا وغايتها نحو اهداف وطنية ضمن برنامج واضح المعالم واثق الخطى ؟
و هل من تغيير نهج الاختيار بناء على الكفاءات والخبرات بديلا للعلاقات والمصالح الشخصية التي اوصلتنا لما نحن فيه وسدت افق المستقبل والحقت اضرارا بالعديد من مؤسسات الدولة وتغولت من خلالها مراكز القوى الطفيلية على حساب المصلحة والقدرات والمكتسبات الوطنية ؟
و هل اصبحت القوى الليبرالية العلمانية ذات المرجعية الصهيونية قدرا محتوم للتعامل معها ، و هل نمنح الفرصة لنخبة سياسية نحو بناء اطر وتحالفات خارجية جديدة مقابل الاعصار الصهيوني ام انه قضاء وقدر بفكر التكنوقراط والخبرات الوظيفية الحالية ؟
و هل من بناء خطة سياسية وطنية تقف في وجه التحرك العلماني الليبرالي الحالي الذي يعمل على اضعاف النظام السياسي للدولة الوطنية الاردنية المبني على العمق القومي الاسلامي هدفه ان تكون الاردن لقمة سائغة امام للمشروع الصهيوني بالمنطقة وتحديدا الاردن سند وظهير القضية الفلسطينية وجوهرها القدس ؟
نعم بكل ثقة بانفسنا ، نعم بكل عزم واصرار ، نعم للخروج من الازمة بقوة ومنعة ، نعم نحو ثورة بيضاء بقيادة الملك تغير النهج وتبنى اسس الدولة الحديثة المعاصرة تستشرف المستقبل وتمهد الطريق نحو مستقبل أمن بأذن الله ذات وجوهر قومي وسند اسلامي .

حزب الجبهة الاردنية الموحدة