شريط الأخبار
العدل ترسل 6 مشاريع أنظمة الى رئاسة الوزراء تركيا تهاجم الجامعة العربية من أجل الاردن تعديل وزاري قريب بعد حصول الحكومة على ثقة جديدة من البرلمان مصادر: الشاحنات الأردنية لم تدخل العراق بعد ارتفاع درجات الحرارة نهارا وأجواء باردة ليلا بعد تجديد الثقة.. خيار التعديل الحكومي يتقدم الأردن لم يتسلم ترشيح إسرائيل لسفيرها الجديد الحسين للسرطان: لسنا طرفا بقرار الحكومة مصدر لـ"جفرا نيوز" : تأجيل لقاء الاغلبية النيابية بالطراونة يعود لسفر الاخير إسناد تهمة القيام باعمال ارهابية لساطي بنك عبدون "المستهلك" تدعو الى تحديد سقف سعري للألبان ومراقبة جودتها توجه لتطوير معبر الكرامة الحدودي وزيادة سعته الاستيعابية إحالة تجاوزات بملايين الدنانير بعطاء لشركة الفوسفات إلى القضاء وتوقيف مدير مياه الملك يتفقد الخدمات في مدينة الحسين الطبية ويطمئن على أحوال المرضى الناصر: أمطار أمس رفعت نسبة تخزين السدود إلى 40% ابو محفوظ : وضع العمال في العقبة "مؤلم" و يحدثونك عن بركات السماء !! توصيات باعفاء الاعمار "فوق 50 و دون 15" والنساء من "التأشيرة" للعلاج العثور على جثة فتاة معلقة بحبل بمنزل ذويها في عجلون آلية تقديم الطلبات إلكترونياً للالتحاق بالجامعات العثور على عائلة فُقدت بمنطقة نائية في قضاء الجفر
عاجل
 

الاف الأردنيين بإستقبال الملقي في المطار !!

بقلم – محمد ابو شيخة

جموع من الأردنيين توافدت إلى مطار الملكة علياء الدولي بعد وصول دولة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي إلى عمان قادماً من الولايات المتحدة بعد اجراءه فحوصات طبية عاجلة في استقبال حاشد لم يحظ به رئيس وزراء سابق وليس هذا فقط بل خرجت مئات السيارات مع موكب الرئيس للإطمئنان عليه حتى وصوله الى منزله في عمان وليس غريبا هذا على الأردنيين لأن الرئيس هاني الملقي كان عند حسن ظنهم عند تشكيله الحكومة فقد أمر بفتح جميع ملفات الفساد ولم يخشى أي فاسد وكبح جماح الواسطات والمحسوبية وامر بتخفيض أسعار المشتقات النفطية في أول جلسة لمجلس الوزراء ووعد المواطنين من خلال التلفزيون الاردني أن الحكومة لن تقترب من خبز المواطن وبقي على وعده ولم يرفع أسعار الكهرباء والماء والإيعاز بإستخدام سيارة واحدة حكومية للموظف المسؤول بعدما كانت 3 سيارات لكل وزير وذلك لتخفيض النفقات وإجبار المدارس الخاصة تخفيض رسومها المدرسية وإجبار الشركات الكبرى ضريبتها السنوية بإنتظام وإنخفاض ملموس على الدين العام وذلك يعود لهيكلة المطبخ الإقتصادي فالرئيس الملقي لم ينصاع الى أوامرالبنك الدولي ووجد حلول أخرى بعيداعن جيب المواطن.
الرئيس الملقي يرفض الإنصياع الى حكومات الظل عكس رؤساء وزراء سابقين أمضينا معهم سنوات عجاف حتى جلالة الملك كان مرتاحا من أداء الحكومة ويعود الى منزله وهو مطمئن على شعبه عكس كما كان يحدث بالسابق فقبل عدة أيام تحدث جلالته أمام الشباب وكشف قائلا "عندما أعود لبيتي أكون مرتاحا”بعد لقائكم أما المسؤول فهو العكس كنا نتمنى ذلك يا دولة الرئيس″أبوفوزي” أن يحدث ذلك حقيقة ولايكون مجرد حلم كما حدث معي وصحوت من النوم فزعا.