شريط الأخبار
القبض على مروجي مخدرات وفرار الثالث في العاصمة الرياطي : "الهبات والعطاءات " تثبت مسؤولي العقبة بمواقعهم وعلى الرزاز أن يبدأ من هناك القبض على شخص حطم صرافاً آلياً بالأشرفية الأربعاء.. أجواء صيفية معتدلة نهار زلة لسان الرزاز حول الدعم القطري للأردن نوفان العجارمة: لمصلحة من إصدار "عفو عام" منح مدراء المستشفيات صلاحية التحوبل لمركز الحسين للسرطان صدور الارادة الملكية بتعيين رؤساء واعضاء مجالس امناء الجامعات الرسمية "اسماء" القبض على عشريني طعن زوجته في شارع السعادة بالزرقاء 15 جريمة قتل في رمضان و 8 وفيات بحوادث السير جفرا نيوز تنشر قرارات الرزاز "اعفاءات السرطان ولجنة التسعير وضريبة الهايبرد وتقاعد الوزراء" كناكرية يزور مديرية تسجيل أراضي غرب عمان ضبط 4 اشخاص سلبوا مصاغا ذهبيا بقيمة 40 ألف دينار من عربي الجنسية هل سيُغيّب الرزاز القطاع الزراعي من قرارات حكومته ؟ الطويسي يوعز لامناء الاردنية بالتنسيب برئيس للجامعة أخر صرعات الإساءة للطراونة .."الجرأة بالكذب على مقام الملك" فأين المحاسبة ؟ وفاتان بحادثي غرق منفصلين في العقبة والمفرق التربية تعمم دوام العطلة الصيفية لمديري المدارس الحبس شهرا لرئيس بلدية بسبب مركبته الحكومية ضبط شاب وفتاة سرقا 12 الف ريال سعودي بمركز حدود العمري
عاجل
 

سطو مسلح ومسيرات غير سلمية .. لمصلحة من ؟

جفرا نيوز - ابراهيم الحوري

اصبحنا نسمع بين الحين، والآخر، عن عمليات سطو مسلح ،من قبل أُناس هدفهم الأساس هو السرقة ؛ من أجل إدخال الرعب إلى المواطن الأردني، واستثمار الأموال المنهوبة ؛من أجل ان تصُب في أمور غير شرعية، هكذا هو تحليل هذه العمليات لدي ،وليس من أجل أمور اقتصادية التي يمر بها الاردن كما يعتقد البعض ، ولكن من هو وراء تلك العمليات؟، اي من يخطط لها، ولمصلحة من تنفيذها؟، التي اصبحت حمل ثقل لدى المواطن الأردني ،في هذه الآونة الأخيرة التي اصبح المواطن الأردني جل اهتمامه بأن يتابع آخر الأخبار عن عمليات السطو .
ان الخوف الشديد من العمليات الشرسة ،التي ربما تؤذي من كان موجود في المكان ،وهم أُناس أبرياء، وذلك عندما نسمع سطو مسلح على بنك ،والداخل على عملية سطو، يوجد معه سلاح ناري ، ربما وبل بالتأكيد عندما يشعر بأنه قد حان القبض عليه سيستخدم سلاحه الناري ، وعندما يستخدمه ربما يقضي على أُناس ليس لهم اي ذنب ، وقد لوحظ ايضاً ان هذه العمليات كثرت و اصبحت بالتكرار و باستمرار بالغ .
وحتى اصبح المواطن الأردني يتابع آخر الأخبار العاجلة ،التي تأتي عبر المواقع الكترونية الاخبارية ، مضمونها سطو مسلح على بنك، او على سوبر ماركة ،او على بريد ، أو على صيدلية، يا لها من عمليات لها تحليلها القوي من تكرارها ، و التي لا تلبي إلا مطامع من يقف وراءها ،وعلى ما أعتقد أنها أجندات خاصة مختصة في أمور الشر ، مثل الأفاعي، تزرع الفتن، وتبث السم الخارج منها، وهذا هو التشبيه الأمثل في تعبيري لها ، و التي لها أهدافها ، هكذا أنا أعتقد، ولكن اصبحت اجزم بأن ما يحدث من سطو مسلح هو نتيجة مؤامرة من خارج الوطن، هدفها النيل من الاردن ومؤسساته ، والمنسجمة انسجاما بشكل كامل وذلك على أثر تزامن عمليات السطو أيضا مع مسيرات احتجاجية غير سلمية بشأن رفع الأسعار ، حيث تلك الاحتجاجات هي غير سلمية ، لأنها قد قامت بحرق بعض من المؤسسات الحكومية التي من المفروض الحفاظ عليها لأنها تلبي احتياجات المواطن ،حيث تلك المؤسسات التي تم حرقها هي موجودة بالأصل في خدمة المواطن ، والكثير من يستغل الأمور، في بعض من مواقع التواصل الاجتماعي بنشر عمليات السطو ، لتبرير موقفها بأن كل من يعمل على عملية سطو مسلح ،وهو السارق اي الحرامي، هو ليس حرامي، هكذا التبرير من قبل بعض من الأنفس المريضة، وايضا وهو له الحق في ذلك، لانه جائع، هل السارق يبرر موقفه هكذا ، شيء مضحك إلى الغاية ، يقومون بتبرير أفعال غيرهم من أجل أمور تصب في مصالح شخصية الناتجة من حقدهم ، والمدفوعة الأجر ، ويقومون أيضا لتبرير موقف المسيرات غير سلمية ، على أنهم فقراء، يقومون على حرق المؤسسات على نية أنهم فقراء ، بل هذه هي الفتنة الحقيقية التي تريد إشعال الاردن ، ها هو التبرير الذي هو أقبح من ذنب ، أمور لا يغفر لها لان ديننا الحنيف، وهو الاسلام لا يقبلها أبدا ،
سوف اتحدث معك يا وطني في موضوع في غاية الأهمية ، وهو تهديد أبنائك، وتهديدك أيضا ، أقوم بالكتابة وأنا واثق من نفسي ان ما يحدث يا وطني ما هي إلا مؤامرة ، وعلى الشعب الاردني الوقوف ،وقفت الشجعان، مع القيادة الهاشمية،يا وطني خوفي عليك كخوفي على أبي، وأمي واخواني ، يكفي ما يحصل نحن اليوم، في مأزق كبير، ان لم نأخذ الأمور على سبيل الجدية، والحزم .
علينا ان نعي انها مؤامرة بالتأكيد والمؤكد، انها حقا كذلك ، حماك الله يا وطن العز والفخر ، حماك الله يا وطن الكرم الذي قمت باستضافة لاجئين واعتبارهم جزء من هذا الوطن، والشجاعة التي وقفت بها مع القدس بكل حزم وجراءة قوية لم يكن لها المثيل على الصعيد الدولي،حماك الله يا وطني، وحمى الله الاردنيون جميعا في ظل القيادة الهاشمية الرشيدة ، يكفي من مؤامرات هدفها النيل من الاردن ومؤسساته .