وفاتان غرقا داخل بركة زراعية في الزرقاء ارتفاع أسعار المحروقات خلال الاسبوع الثالث من الشهر الحالي الطراونة يطالب بالكشف عن المتورطين بقضية الدخان والمسؤولين عن تزوير توقيعي العلاف والرزاز اسرائيل تفتتح المطار المثير للجدل قرب العقبة رغم الاعتراض الشديد من الاردن القبض على مطلوب خطير ومسلح في البادية الوسطى الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز عودة الاجواء الباردة واستمرارها حتى الاربعاء .. تفاصيل هيئة الاعلام : لا ترخيص لأي موقع إلكتروني دون رئيس تحرير متفرغ القبض على شخص سلب محل تجاري تحت تهديد السلاح في منطقة المنارة ارتفاع على درجات الحرارة واستمرار الأجواء الباردة ليلا القبض على 3 اشخاص خلال تعاطيهم للجوكر في الزرقاء الاردن يعترض رسميا على إقامة مطار اسرائيلي قرب العقبة جرائم المخدرات المشمولة والمستثناة من العفو .. تفاصيل النقل: استجبنا لتسعة من أصل عشرة مطالب للتاكسي الأصفر عطية: أردنيون في الخارج ينتظرون العفو ليعودوا ويسددوا التزاماتهم الملك عبر تويتر: نشامى وما قصرتوا إرادة ملكية بتعيين العتوم رئيسا لجامعة آل البيت الكباريتي يطالب بعدم شمول جرم الشيك بالعفو العام الحزن يخيم على الاردنيين بعد خسارة النشامى امام فيتنام .. تفاصيل اختتام امتحانات الدورة الشتوية للتوجيهي بمستوى عالي من الانضباط
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الثلاثاء-2018-02-12 | 01:26 pm

ما بين ابناء الدرك .. واسوار قلعة الكرك !!

ما بين ابناء الدرك .. واسوار قلعة الكرك !!

جفرا نيوز - شـادي الزيناتي

أطل علينا مدير عام قوات الدرك اللواء الركن حسين الحواتمة ظهر الامس، وخلال لقائنا و عدد من الزملاء معه في قيادة الدرك بمعلومات كنا نأمل والحضور الا نسمعها ولا نعلمها،المعلومات التي أشار من خلالها اللواء الحواتمة إلى أحداث الكرك الأخيرة، وكيف حاول البعض اختطاف الاحتجاج من أيدي من أرادوه أن يكون تعبيرا سلمياً عن أرائهم، ليهدف من وراء ذلك إلى تحقيق مكاسب شعبية رخيصة على حساب الوطن وأمنه، وعلى حساب من أن أرادوا أن يسمعوا صوتهم للآخرين بمصداقية، وكيف حاول البعض استخدام الأطفال والأحداث في الاعتداء على الأجهزة الأمنية والممتلكات، و زعزعة الأمن في محافظة الكرك الشمّاء، التي يشهد لها تاريخ أبنائها المحفور بالدم الزاكي في سجل البطولة والوطنية والتضحية.
الكرك مسقط رأس وصفي وهزاع و حابس و معاذ و سائد و غيرهم من الشهداء الذين ذادوا بارواحهم عن الوطن و رووا بدمائهم تراب الوطن ، و كسرت على اسوار قلعتها شوكة الارهابيين ،أبناء المدينة التي ما عرف عنها إلا وقوفها دوماً في صف الوطن ووهبت الأرواح و الدماء ليبقى الاردن شامخا عزيزا، و قويا في وجه كل الرياح العاتيات.
الكرك التي سطر فيها رجال الهية مثالا تحدث به العالم كثيرا ، عندما وقف المواطن كتفاً بكتف مع أخيه رجل الأمن، وقال له يوماً "روحي مثل روحك" ودافع عنه بالروح وبالسلاح فقاتلوا معاً و ارتقوا معاً شهداء في سبيل الدفاع عن ذات القضية، تلك الأرض التي هبّت لنصرة الشعب من ظلم الحكومات ، واطاحت بها ، وكانت دوما السبّاقة ورأس الرمح مناصرة قضايا الامة والوطن و مدافعة عن الشعب برجالها وابطالها وقياداتها.
ما يحصل في المحافظة التي نحب و نعتز لا يرضي احدا ولا حتى اهلها ، فليس من ابناء الكرك من يحرق الممتكات العامة و الخاصة ، وليس من ابنائها من يحمل المولوتوف بوجه إخوانه من الأمن والدرك ، ولن يقبل الكركيّون ان تسيل المياه من تحت أقدامهم، أو أن تنطلق شرارة فتنة من فوق أرضهم لا قدر الله، وهم الذين كانوا دوما مشعل الحق و حافظي العرض والارض.
فـعلى اهلنا في الكرك لفظ الخارجين عن العادات و التاريخ قبل الخارجين عن القانون ، والوقوف بوجه كل من يحاول الاساءة لتاريخ المدينة ورجالاتها و أهلها ، بتلك الممارسات الشخصية التي لا تمثل الا من قام بها فقط ، وان يكونوا كما عهدناهم في مقدمة الركب في حماية الوطن و فزعة للمواطن.
نريد ان نرى الحراك الشعبي و الوطني الذي يتخذ من السلمية منهجا ، ومن الحرية والحق سبيلا بالدفاع عن لقمة العيش والتصدي للفاسدين و المارقين والارهابيين ، متخذين من " الاردن اولا " شعارا ، فيا من قدمتم الشهداء و بذلتم الدماء و دحرتم الاعداء ، لا تجعلن اي كان ان يعبث معكم او بتاريخكم ، وستبقون حراك الشعب ونبضه وصوته و سيفه المسلط على الفاسدين .
فما بين الدرك و اسوار قلعة الكرك ، قصة عشق و وفاء وتضحية ودماء ، نتجت عبر لحمة الدم وشراكة الروح على اسوار القلعة الشهباء التي لن تقف يوما الا مع الوطن وقيادته و امنه ، فلا تجعلوا لمارق ان ينسيكم دماء سائد و صحبته من الشهداء ..