جفرا نيوز : أخبار الأردن | بالصور- الاحزاب تتفق على وضع آليات للتعامل مع الحكومة
شريط الأخبار
الحكومة توافق على مشروع نظام معدِّل لنظام تأسيس وترخيص المؤسسات التعليميّة الخاصّة والأجنبيّة الإعدام لأردني بعد إدانته بتنفيذ جريمتي قتل في أميركا مشروع نظام معدل لنظام التعيين على الوظائف القيادية​ القبض على سائق ابدى مقاومة لدورية سير في المطار ثلاثينية تقدم على حرق نفسها في الشونه الشمالية امن وقائي البتراوي يضبط مطلوبا متواريا عن الانظار منذ 4 اعوام اشتراط راي النقابات والخدمة المدنية لاستحداث التخصصات في الجامعات بيان لشقيق صاحب "عمارة السلط" ولي العهد: الشباب هم روح الإنجاز والإبداع إقامة صلاة الغائب على ارواح شهداء الفحيص والسلط الجمعة المعايطة يطالب بانجاز الردود على اسئلة النواب الكسبي بجولة ميدانية بلواء عين الباشا في محافظة البلقاء اسناد 5 تهم لأفراد خلية السلط الارهابية الأردن يسفّر (4987) عاملاً وافداً السفيران التل والحديد يؤديان اليمين القانونية أمام الملك (صور) الملك يعزي أمير الكويت بوفاة الشيخة فريحة الصباح ارتفاع اسعار الاضاحي الرومانية عن البلدية والزراعة غائبة ! الملك يكرم 4 من رياضيي الأمن العام "المهندسين الزراعيين" تعترض على تعيين النائب السابق الشطي البنك المركزي يحذر المواطنين من حوالات هدفها الاحتيال
عاجل
 

بالصور- الاحزاب تتفق على وضع آليات للتعامل مع الحكومة

جفرا نيوز - 
عقد في مقر حزب الوسط الاسلامي أمس الاثنين اجتماعا طارئ جمع ممثلي الاحزاب للتباحث بالشأن الاقتصادي الأردني والأوضاع التي تمر على المملكة والتي ارهقت المواطن، بحسب ما أكده المجتمعون.

وجاء في الحوار الذي عقده امين عام حزب الوسط الإسلامي مدالله الطراونة بحضور عدد كبير من أمناء الاحزاب والممثلين عنها، ان الحكومات التي مرت على المملكة قامت جميعها بترحيل الهموم والمشاكل الى الحكومات التي عقبتها كما انها لا يوجد لها خطة تسير عليها.

وبين الحاضرين في المؤتمر ان الأمور التي تجري في المملكة والتي نشاهدها كل يوم تدعو الى القلق، وعلى الجميع ان يقفوا معا للتصدي لهذه المشاكل التي تعصف بالأردن نتيجة ارتفاع الأسعار وان الأحزاب السياسية هي الأساس في عملية التصدي لهذه المخاطر وهي المسؤولة الأول عن ما يجري في الوطن.

وأضاف الحاضرين ان الحكومة غابت عن الساحة و عن توضيح ما يجري على الساحة الأردنية، وان على دولة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي ان يلتقي مع الشعب وان لا يقوم بهذه المهمة من ليس له علاقة في هذه الأمور، حيث ان القرارات الأخيرة التي اتخذت عملت على تململ الشعب.

وأشار الحاضرين الى ان ظاهر السطو المسلح التي بدأت في الآونة الأخيرة وبشكل كثيف ولاقت استحسان من قبل المواطنين هي ظاهر جرمية وخطيرة وعندما نرى ان المواطن يميل الى هذه الأمور فعلى الجميع ان يعلم ان المواطن اصبح يعاني من خلال، وان الاعتصامات التي تقام بشكل كبير من قبل القطاعات الاقتصادية في الأردن تجد تأخير في لقاء المعنيين معهم.

وفي نهاية المؤتمر تم الاتفاق من قبل التيارات والأحزاب على اصدار بيان نهائي للتعامل مع هذه الظاهرة والقرارات الحكومية المتعاقبة وكيف سيتم التعامل معها بموضوعية.