جفرا نيوز : أخبار الأردن | بالصور- الاحزاب تتفق على وضع آليات للتعامل مع الحكومة
شريط الأخبار
الملك يلتقي السيسي في القاهرة مقاضاة مواطن نشر فيديو "محرجا" لمدير الإحصاءات !!! مصدر حكومي : عطلة عيد الفطر يومان فقط ! ارتفاع قيمة واردات الأردن من النفط ومشتقاته 20% الإفتاء تصدر 1607 فتوى في أول أيام رمضان حريق يأتي على كامل سجاد مسجد الحرمين اصدار جديد من الطوابع التذكارية الكباريتي : الحكومة عاجزة عن جذب الاستثمارات وعن توطين الموجود منها الاستقلال جوهر الانجازات الوطنية عبر مسيرة الدولة الأردنية الملكة للاميرة سلمى: مبارك تخرجك لكن قلبي لا مخرج منه حملة امنية باسواق الزرقاء لفرض الهيبة انخفاض عدد الاغنام في الاردن 8% القبض على شخص قام بتصريف 21 الف يورو مزورة يريدونها فتنة انخفاض طفيف على الحرارة ورياح نشطة الطراونة : الاردن تجاوز اخطر المراحل بقيادته الحكيمة وبسالة اجهزته الامنية دفعة ثانية من جرحى "مسيرة العودة" تصل الأردن المبيضين : الحاكم الإداري هو رئيس الإدارة العامة في منطقة اختصاصه نص مشروع قانون الضريبة الملقي: الحكومة مسخرة لتقديم أفضل الخدمات
عاجل
 

بالصور- الاحزاب تتفق على وضع آليات للتعامل مع الحكومة

جفرا نيوز - 
عقد في مقر حزب الوسط الاسلامي أمس الاثنين اجتماعا طارئ جمع ممثلي الاحزاب للتباحث بالشأن الاقتصادي الأردني والأوضاع التي تمر على المملكة والتي ارهقت المواطن، بحسب ما أكده المجتمعون.

وجاء في الحوار الذي عقده امين عام حزب الوسط الإسلامي مدالله الطراونة بحضور عدد كبير من أمناء الاحزاب والممثلين عنها، ان الحكومات التي مرت على المملكة قامت جميعها بترحيل الهموم والمشاكل الى الحكومات التي عقبتها كما انها لا يوجد لها خطة تسير عليها.

وبين الحاضرين في المؤتمر ان الأمور التي تجري في المملكة والتي نشاهدها كل يوم تدعو الى القلق، وعلى الجميع ان يقفوا معا للتصدي لهذه المشاكل التي تعصف بالأردن نتيجة ارتفاع الأسعار وان الأحزاب السياسية هي الأساس في عملية التصدي لهذه المخاطر وهي المسؤولة الأول عن ما يجري في الوطن.

وأضاف الحاضرين ان الحكومة غابت عن الساحة و عن توضيح ما يجري على الساحة الأردنية، وان على دولة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي ان يلتقي مع الشعب وان لا يقوم بهذه المهمة من ليس له علاقة في هذه الأمور، حيث ان القرارات الأخيرة التي اتخذت عملت على تململ الشعب.

وأشار الحاضرين الى ان ظاهر السطو المسلح التي بدأت في الآونة الأخيرة وبشكل كثيف ولاقت استحسان من قبل المواطنين هي ظاهر جرمية وخطيرة وعندما نرى ان المواطن يميل الى هذه الأمور فعلى الجميع ان يعلم ان المواطن اصبح يعاني من خلال، وان الاعتصامات التي تقام بشكل كبير من قبل القطاعات الاقتصادية في الأردن تجد تأخير في لقاء المعنيين معهم.

وفي نهاية المؤتمر تم الاتفاق من قبل التيارات والأحزاب على اصدار بيان نهائي للتعامل مع هذه الظاهرة والقرارات الحكومية المتعاقبة وكيف سيتم التعامل معها بموضوعية.