شريط الأخبار
حارسات الاقصى: هذا ما فعله مدير أوقاف القدس عزام الخطيب (فيديو) الكويت: القبض على اردني ملقب بـ "إمبراطور المخدرات" أجواء صيفية اعتيادية مع نشاط في الرياح كناكرية: مراجعة قرار رسوم السيارات الهجينة خلال اسبوع الحسين للسرطان: قرار الحكومة بحاجة إلى تفسير انتحار فتاة شنقاً في منزل ذويها بالزرقاء إعادة فتح مدخل مدينة السلط بعد إغلاقه من قبل محتجين العثور على الفتاة المتغيبة ١٩ عاما عن منزل ذويها في حي نزال الحكومة تعلن استقالة جميع الوزراء من عضويّة الشركات الملك يغادر إلى الولايات المتحدة في زيارة عمل بدء امتحانات الشامل النظرية .. الرابع من اب المقبل صدور الإرادة الملكية السامية بتعين رؤساء واعضاء مجالس أمناء الجامعات الرسمية "زراعة اربد" :لا وجود لخراف بمواصفات الخنازير في أسواقنا اعضاء الفريق الوزاري يستكملون اشهار ذممهم المالية الدميسي يطالب الحكومة بشمول ابناء قطاع غزة "باعفاءات السرطان" وحصرها بمركز الحسين النسور ينفي علاقة مدير الضريبة السابق برئاسة حملته الانتخابية اعفاء جميع مرضى السرطان وتأمينهم صحيا ومنح مدراء المستشفيات صلاحية تحويلهم "التعليم العالي": لم نتلقّ أية أسماء مرشحة لرئاسة "الأردنية" شركة الكهرباء تنفي اعفاء المواطنين من الذمم المترتبة عليهم الأميرة غيداء: الحكم على مرضى السرطان بالموت عار
عاجل
 

قص شعر ابنته فاحالته إلى القضاء

- تحقق الشرطة الأمريكية، في بلدة "ميدلتون"، في حادثة غريبة خاصة بمراهقة ووالدها، بعد شكوى قدمتها الأم.

أفادت شبكة "فوكس 8" الأمريكية بأن نزاعا عائليا وقع عندما أجبر الوالد ابنته على قص شعرها، في بلدة "ميدلتون".

وبدأت القصة عندما نشرت الأم صورة ابنتها قبل وبعد قص شعرها، مشيرة إلى أن الأب هو من عاقبها بإجبارها على قص شعرها بسبب قيامها بتلوين أطرافه باللون الذهبي بمناسبة عيد ميلادها.

وكتبت الأم على "فيسبوك " تقول، تعليقا على صور ابنتها، "كانت هذه صورة ابنتي يوم الأحد، قبل أن تصبح هكذا عندما عادت لمنزلي.. وذلك لأنها لونت خصلا من شعرها بمناسبة عيد ميلادها".

وانتشرت الصور سريعا على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ حصل المنشور على أكثر من 25 ألف مشاركة.

وفقا لرئيس الشرطة بالبلدة الأمريكية، فإنهم بالتعاون مع مركز لخدمات الأطفال، يحققون في شكوى محتملة لإساءة معاملة الأطفال. إذ أوضحت الشرطة أن والدة الفتاة اتهمت الأب وزوجته بقص شعر ابنتها إجباريا.

وقالت رئيسة الشرطة: "لم أتعامل مع قضية كهذه منذ عام 1992. كانت الأم تشعر بالضيق بشأن المعاملة التي تعرضت لها ابنتها".