جفرا نيوز : أخبار الأردن | رفيق الحريري اغتالوه فاندلعت ثورة الأرز
شريط الأخبار
شاب يشنق نفسه في الكرك الحكومة تدرس السماح بزراعة التبغ بشروط الملك يستمع لردي ‘‘الأعيان‘‘ و‘‘النواب‘‘ على خطاب العرش اليوم أجواء خريفية دافئة اليوم ومنخفض جوي غدا شريك جديد في البوتاس مكان بوتاش الكندية الأمير علي : تجنبوا الاختباء وراء الالقاب مصدر امني ينفي لجفرا نيوز القبض على قاتل اللواء الحنيني ويدعو لعدم الالتفات للشائعات مقتل مسؤول أمني سابق بالرصاص في مأدبا المانيا تخصص (462.12) مليون يورو للاردن كمساعدات وقروض ميسرة الملك يلتقي بن سلمان ويتابع جانبا من مؤتمر مستقبل الاستثمار الملك يؤكد وقوف الأردن إلى جانب السعودية في مختلف الظروف أب يقتل نجله الثلاثيني بالرصاص و يلوذ بالفرار في العقبة ضبط شحنة مخدرات داخل "احجار رخام" كانت معدة للتهريب لإحدى الدول المجاورة (صور) متحف امريكي يفجر مفاجأة : مخطوطات البحر الميت "مزورة" (صور) الملك يغادر الى السعودية للقاء خادم الحرمين الشريفين و اجراء مباحثات ضبط اعتداءات كبيرة على المياه في سحاب و الرمثا و الكفرين (صور) (4) شهور على انتهاء عقد مجلس إدارة التلفزيون الاردني دون تعيين بديل له السفير "ابو شتال" يسلم رئيس الوزراء الكويتي دعوة رسمية لزيارة الاردن لجنة تحقيق بتدخل شقيق ونجل رئيس بلدية الزرقاء وابو سكر يستهجن بالاسماء .. مدعوون للتعيين في مختلف الوزرارات و المؤسسات الحكومية
 

رفيق الحريري اغتالوه فاندلعت ثورة الأرز

جفرا نيوز- كتب: محمد داودية
مثّل الشهيد رفيق الحريري، رئيس وزراء لبنان الأسبق، الشخصية اللبنانية «الشاطرة»، المغامرة، المكافحة، الحيوية، السخية، الجماهيرية، المنفتحة والدمثة. وكان عراب وقف الحرب الأهلية اللبنانية وعراب اتفاق الطائف وعراب اعادة اعمار لبنان.
يوم امس مرّت ذكرى اغتيال هذا القائد العصامي، الذي ترك ارثا هائلا وحزبا ذا حضور كبير هو «حزب تيار المستقبل» وإعلاما ومناصرين، فهو الذي درّس 36 ألف طالب لبناني على امتداد 20 عاما، في حين ان فقره حال دون إتمام دراسة المحاسبة في جامعة بيروت العربية.
رفيق الحريري من مدرس رياضيات ومحاسب في السعودية، الى احد اغنى 100 رجل في العالم خلال 15 سنة (من 1965 الى 1980)، هذا هو الحريري الذي «تيّس» المجرمون مغتالوه؛ لأن اغتياله احدث زلزالا هائلا في الشرق الأوسط، نجم عنه تحقيق الاستقلال اللبناني مجددا، وانتهاء الهيمنة السورية المطلقة على لبنان: الشعب والبرلمان ورئيس الجمهورية ومجلس النواب والصحافة والاعلام والقضاء وحتى الكازينو وسكنات وحركات اللبنانيين.
لقد انفلتت موجة دهماء وحشية من الاغتيالات السياسية التي طالت النواب والسياسيين والصحافيين اللبنانيين المناوئين للهيمنة السورية على لبنان عقب إغتيال الحريري طالت: الصحافي سمير قصير وجورج حاوي زعيم الحزب الشيوعي وجبران تويني رئيس تحرير النهار وبيار نجل أمين الجميل رئيس الجمهورية الأسبق ووليد عيدو النائب عن تيار المستقبل ونجله الاكبر والنائب انطوان غانم.
كما جرت محاولات اغتيال كل من: مروان حمادة الساعد الايمن للحريري وإلياس ميشال المر نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية ووزير الدفاع الأسبق ورئيس الانتربول الحالي والاعلامية في فضائية (ل بي سي) مي شدياق والمحقق سمير شحادة الذي كان يحقق في قضية اغتيال الحريري!!
لو لم يعمل في السياسة لاصبح رفيق الحريري، عضو حركة القوميين العرب، الاغنى في العالم. فقد كانت معادلة عمله في السياسة اكبر اعماله الخاسرة؛ فالسياسيون في لبنان والعالم العربي والعالم متخصصون في القبض ويعتاشون على الصفقات والفساد وبيع الولاءات، في حين ان نموذج رفيق الحريري كان مختلفا، لانه بدل ان يقبض دفع الكثير، حتى انه دفع حياته نتيجة استقلاليته ولبنانيته وقوميته.
تميز الحريري بانه ظل متمسكا بحق لبنان في المقاومة واسترجاع الأرض من الإسرائيليين، ومن المفارقات التي تكشف ان ليس للسياسة مذهب ولا مبدأ، ان الحريري، الذي كان صديقا حميما لحسن نصرالله الأمين العام لحزب الله اللبناني، تتهم ميليشياته المتوغلة في مسام الامن والمجتمع اللبناني باغتياله. فقد ذهب تحقيق مستقل قام به وسام الحسن، الى العثور على أدلة تشير الى تورط حزب الله في الاغتيال.
اغتيل رفيق الحريري في الرابع عشر من شباط سنة 2005 في بلد يرزح كليا تحت النفوذ والسطوة والمخابرات السورية والوجود الايراني عبر حزب الله، بـ 1000 كغم من مادة (تي ن تي) قرب فندق السانت جورج وقتل معه 21 قتيلا لبنانيا منهم باسل فليحان وزير المالية؛ فاندلعت ثورة الارز اللبنانية المهيبة التي انهت الهيمنة السورية على لبنان.
لقد وُلد ملهمٌ لبناني بارز يوم اغتيال رفيق الحريري.