شريط الأخبار
انتحار فتاة شنقاً في منزل ذويها بالزرقاء إعادة فتح مدخل مدينة السلط بعد إغلاقه من قبل محتجين العثور على الفتاة المتغيبة ١٩ عاما عن منزل ذويها في حي نزال الحكومة تعلن استقالة جميع الوزراء من عضويّة الشركات الملك يغادر إلى الولايات المتحدة في زيارة عمل بدء امتحانات الشامل النظرية .. الرابع من اب المقبل صدور الإرادة الملكية السامية بتعين رؤساء واعضاء مجالس أمناء الجامعات الرسمية "زراعة اربد" :لا وجود لخراف بمواصفات الخنازير في أسواقنا اعضاء الفريق الوزاري يستكملون اشهار ذممهم المالية الدميسي يطالب الحكومة بشمول ابناء قطاع غزة "باعفاءات السرطان" وحصرها بمركز الحسين النسور ينفي علاقة مدير الضريبة السابق برئاسة حملته الانتخابية اعفاء جميع مرضى السرطان وتأمينهم صحيا ومنح مدراء المستشفيات صلاحية تحويلهم "التعليم العالي": لم نتلقّ أية أسماء مرشحة لرئاسة "الأردنية" شركة الكهرباء تنفي اعفاء المواطنين من الذمم المترتبة عليهم الأميرة غيداء: الحكم على مرضى السرطان بالموت عار الاشغال : تفويض الصلاحيات للامين العام ومدراء الميدان وزير الخارجية ومدير المخابرات يحذران من الانسداد السياسي للقضية الفلسطينية العمل تحذر من مكاتب تشغيل خاصة تدعو لوظائف داخل وخارج المملكة بالوثيقة..الحجز على أموال مدير ضريبة الدخل السابق وشريكه وصاحب شركة فرصة الاردن لحل الخلاف الخليجي وتجديد الوحدة
عاجل
 

رونالدو وزيدان أبرز الرابحين من قمة البرنابيو.. ونيمار الخاسر الأكبر

تقدم ريال مدريد، خطوة نحو ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، بعدما حقق الفوز على باريس سان جيرمان بنتيجة 3-1، أمس الأربعاء، على ملعب سانتياجو برنابيو.

وخرج الملكي بفوز مهم اعتمد فيه بشكل أساسي على خبرة وشخصية لاعبيه في التعامل مع المباريات المصيرية.

ويستعرض "" أبرز الرابحين والخاسرين من قمة الأربعاء:

الرابحون

كريستيانو رونالدو

وضع النجم البرتغالي بصمته كالعادة بمجرد سماع نشيد دوري أبطال أوروبا، إذ تمكن من تسجيل هدفين والوصول للهدف رقم 101 مع ريال مدريد في البطولة.

يعد ابن ماديرا أبرز الرابحين في ريال مدريد بعد هذا الفوز، فعزز تصدره لقائمة هدافي النسخة الحالية من البطولة بـ 11 هدفا، كما حافظ على نغمة التهديف في 2018 بتسجيل 9 أهداف في آخر 7 مباريات شارك بها.

استطاع رونالدو أن يبرهن بشكل قاطع على أنه رجل المباريات الحاسمة خاصة في الأدوار الإقصائية بدوري الأبطال، فبهدفيه أمس وصل للهدف رقم 21 في آخر 12 مباراة له.

زين الدين زيدان



كان زيدان أحد أسباب تحقيق الفوز بالأمس، من خلال تعييراته الصائبة التي حولت مجرى اللعب في الدقائق الأخيرة وتمكن فيها أسينسيو من صناعة هدفين.

ومن المتوقع أن تهدأ حملة الانتقادات التي طالت المدرب الفرنسي خلال الأشهر الماضية بسبب تردي النتائج، بعدما بات الفريق قريبا من العبور لربع النهائي ومواصلة المنافسة في البطولة الأخيرة له هذا الموسم.

الخاسرون

نيمار



أراد النجم البرازيلي الخروج من ظل ليونيل ميسي أثناء تواجده في برشلونة، من أجل الحصول على الكرة الذهبية والفوز بدوري أبطال أوروبا، وهو ما أصبح مستبعدا إلى حد كبير بعد هزيمة أمس.

لن يكون نيمار سعيدا لو خرج باريس سان جيرمان من هذا الدور المبكر بدوري الأبطال، حيث ستتضاءل فرصه بشكل كبير في المنافسة على الكرة الذهبية، ويبقى كأس العالم أمله الأخيرة للظفر بها.

أوناي إيمري



حمله البعض مسؤولية الهزيمة بسبب التشكيلة التي دخل بها اللقاء بتواجد الشاب لو سيلسو في وسط الملعب بدلا من لاسانا ديارا، صاحب الخبرة الكبيرة، كما فشل في إدارة اللقاء بعدما أبقى دراكسلر على دكة البدلاء حتى الدقائق الأخيرة كما لم يدفع بأنخيل دي ماريا كحل هجومي.

وبنسبة قد تتخطى الـ 90% سيجد المدرب نفسه خارج باريس سان جيرمان، لو ودع الفريق البطولة هذا العام للمرة الثانية على التوالي من ثمن النهائي.

ناصر الخليفي



لم تنفع مئات الملايين التي صرفها الخليفي لجلب أبرز النجوم مثل نيمار ومبابي، فريق باريس سان جيرمان، إذ أصبح على مشارف الخروج من البطولة دون تحقيق الإنجاز المنتظر.

ويواجه رئيس باريس سان جيرمان العديد من القضايا سواء في الفيفا أو المحكمة الرياضية بسبب عدم شفافية التقارير المالية، بعد دفع أكثر من 400 مليون يورو للصفقات الجديدة، وهي الأزمة التي ستتفاقم لو غادر الفريق دوري الأبطال مبكرا.