شريط الأخبار
“النواب” يحيل “أسهم ميقاتي بالملكية” لـ “النزاهة” مصادر: الفحص هو ما يقرر سلامة شحنات البنزين المستورد العثور على جثة ثلاثينية داخل منزلها في ماركا العفو العام يصل النواب الاربعاء ويشمل كل مقيم على أرض المملكة بيان صادر من المديرية العامة للدفاع المدني الملكة تشارك أهالي مدينة الفحيص في إضاءة شجرة الميلاد الصفدي يعقد جلسة محادثات مع نظيرته البلغارية سرقة مبلغ مالي من بائع خضار والأجهزة الأمنية تعمم عن لوحة المركبة المستخدمة الاخوان ينتظرون دورهم في تعديل حكومة الرزاز .. والحصة المطلوبة وزيران!! البدور يحاور طلبة الأردنية ويؤكد : قانون الضريبة تعرض للتشويه والأهم من قانون الانتخابات كيفية اليتها وادارتها رئيس مجلس إدارة بورصة عمان : عسر سيولة في السوق المحلية ومحلات مهددة بالإفلاس اهالي ماحص والفحيص يقاضون مصنع الاسمنت "لافارج" و يعتصمون ضده .. صور امين عام وزارة العمل ينقل شقيقته كرئيسة لوحدة الخدمات الإدارية بالرغم من أحقية غيرها (وثيقة) اللاجئون السوريون يفضلون العيش في الأردن على كندا (صور) بالاسماء .. إحالات للتقاعد بين عدد من ضباط الامن العام الدفاع المدني يؤكد على ضرورة الالتزام بالسلوكيات السليمة خلال المنخفض الجوي بدران يفجر مفاجأة حول اسباب رحيل حكومته ومن كان يقف خلف ذلك .. تفاصيل المصري يعترف بوجود عيوب بتنفيذ المدرج الشمالي لمطار الملكة علياء "الدغمي" ممنوع من الظهور على التلفزيون الاردني بعد خسائر بلغت نحو "مليار" .. البورصة تفتتح على ارتفاع
عاجل
 

إيمري ونيمار الخطر الأكبر على المشروع الباريسي

انهزم فريق باريس سان جيرمان أمام ريال مدريد في ذهاب دور الـ 16 من "الكأس ذات الأذنين"، وأعادت الخسارة الحديث مجددًا عن مشروع النادي الفرنسي، الذي أنفق الكثير من الأموال لتسيد القارة الأوروبية، فهل أصبح المشروع في خطر؟

منذ تولي، ناصر الخليفي، رئاسة نادي باريس سان جيرمان الفرنسي سنة 2011، حمل رجل الأعمال القطري على عاتقه مهمة إعادة أمجاد نادي العاصمة الفرنسية، ووضع اسم باريس سان جيرمان على خريطة الأندية الأوروبية الكبرى، التي تصل دائمًا إلى أدوار متقدمة جدًا في بطولة دوري أبطال أوروبا.

استثمر العملاق الفرنسي أموالًا طائلة من أجل إبرام صفقات مع لاعبين من طينة كبيرة، مستفيدًا من السيولة المالية الكبيرة، المتوفرة لديه، حيث استقدم النجم السويدي، زلاتان إبراهيموفيتش، والإنجليزي ديفيد بيكهام، والموهوب الأرجنتيني، خافيير باستوري، الذي توهج بشكل كبير مع نادي باليرمو الإيطالي، وكان محط أطماع العديد من الأندية الأوروبية الكبيرة، بالإضافة إلى أغلى صفقة في تاريخ كرة القدم نيمار دا سيلفا (222 مليون يورو) والفرنسي مبابي (180 مليون يورو).

وفي وقت وجيز، استطاع باريس سان جيرمان التتويج بالدوري الفرنسي، وبناء فريق قوي يجمع بين الخبرة والطموح، بيد أن فريق العاصمة الفرنسية فشل في نقل توهجه المحلي إلى "القارة العجوز"، وتحديدًا إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا، التي تُعد الهدف الأهم بالنسبة للفريق.

وفي السنة الماضية ظن كثيرون أن باريس سان جيرمان سيقصي العملاق الإسباني برشلونة من بطولة "الكأس ذات الأذنين"، بعدما فاز عليه في لقاء الذهاب برباعية نظيفة، لكن الفريق الباريسي انهار بشكل مثير للدهشة أمام "البلوجرانا" وودع البطولة.

هذه الخسارة لم تثن ناصر الخليفي على التشبث بالمدرب الإسباني، أوناي إيمري، ومنحه فرصة ثانية بهدف الفوز بدوري أبطال أوروبا، الذي يعتبر قطب رحى المشروع الباريسي، فيما تثار الآن تساؤلات كثيرة حول هذا المشروع، بعد خسارة الفريق أمس الأربعاء أمام بطل النسخة الماضية فريق ريال مدريد الإسباني.

رعونة إيمري



أظهر مدرب باريس سان جيرمان، رعونة كبيرة في التعامل مع مجريات المباراة، إذ فشل في الحفاظ على تقدم الفريق بنتيجة هدف مقابل لا شيء.

وأقدم في شوط المباراة الثاني على تغيير، طرح من خلاله أكثر من علامة استفهام، حيث أخرج المهاجم إدينسون كافاني، الذي لم يقدم أداءً جيدًا في المبارة، بيد أن تواجده على المستطيل الأخضر كان يشكل عنصر ضغط على دفاع ريال مدريد.

وقام إيمري بإقحام توماس مونييه، الذي اضطلع بدور دفاعي صرف، ما أتاح لخطوط ريال مدريد التقدم بشكل كبير، خاصة بعدما أقدم زيدان على تغييرات هجومية بالدفع بكل من، بيل وأسينسيو وفاسكيس، ليحقق الفوز (3-1).

أنانية نيمار



قدم نيمار مستوى جيدًا على أرضية الميدان، إذ شكل عنصر إزعاج لدفاع "الأبيض الملكي"، خصوصًا ناتشو، الذي اضطر لإظهار أفضل ما لديه من أجل إيقاف النجم البرازيلي، بيد أن لعب نيمار اتسم بالأنانية في مراحل متفرقة من المباراة، حيث رفض في عدة مناسبات تمرير الكرة إلى زميله كافاني، الذي كان يتواجد في موقع أفضل.

كما أن نيمار بالغ كثيرًا في المراوغة وأضاع الكثير من الكرات، التي استفاد منها "الميرينجي".

ويحتاج إيمري الآن إلى إعادة قراءة أوراقه من جديد، والاستعداد بشكل أحسن لمباراة العودة في 6 مارس/آذار، بينما يُتوقع أن يقيل ناصر الخليفي المدرب أوناي إيمري- في حال الإقصاء من البطولة - والتعاقد مع مدرب من طينة كبيرة، لإنقاذ مشروع باريس سان جيرمان، الذي يخوض الآن اختبارًا عسيرًا.