شريط الأخبار
رمان يطالب بعدم تطبيق زيادة 5 %على ضريبة «الهايبرد» منخفض جوي من الدرجة الثانية يؤثر على المملكة الأربعاء ترجيح مثول مطيع أمام مدعي عام “أمن الدولة” اليوم تعليق دوام جامعة جرش الأربعاء يحيى السعود.. يعاقبونه على "وطنيته" ب"التبلي" النائب السعود لجفرا : لم أغادر الأردن و لم أمنع من السفر و سأقاضي مروجي الشائعات بحقي ابو يامين: القبض على مطيع قبل شهر القبض على مطلوب خطير جدا مسجل بحقه (25) اسبقية في البادية الشمالية ضبط متورطين اخرجوا مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك البشري من مكب النفايات لعرضها في الأسواق وبيعها بيان صادر عن المركز الوطني لحقوق الانسان حول واقع حقوق الانسان في الاردن غنيمات : كل من يثبت تورطه مع مطيع سيحاكم نظام جديد يضبط استيراد وتداول العدسات اللاصقة والنظارات (صور) توجه لزيادة الإجازات السنوية الحكومة: لن نسمح بدخول الباخرة المحملة بشحنة البنزين طلبة واساتذة في الجامعة الهاشمية يصنعون سيارة تعمل بالكهرباء ويطورون طائرة .. صور تمرين وهمي غدا صباحا للتعامل مع الأحوال الجوية في اربد ومعان الرزاز : لا أحد فوق القانون ولا تطاول على هيبة الدولة الامن الوقائي يضبط شخصا بحوزته ثلاثة ملايين دولار مزيفة وسلاح ناري بالفيديو .. لحظة وقوع حادث سير بين 9 مركبات على اتوستراد الزرقاء اهالي الاغوار الجنوبية للرزاز : لماذا لا يوجد وزراء او أعيان من مناطقنا رغم الكفاءات
عاجل
 

الكشف عن وثيقة إسرائيلية لاغتيال عرفات .. صورة

جفرا نيوز
كُشفت وثيقة بخطِّ يد رئيس الأركان الأسبق للجيش الإسرائيلي، ترجع لعام 1981، قال فيها 'إذا تم التأكد من وجود عرفات على متن الطائرة، سيتم إسقاطها'، وفق ما ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية.

عندما كان أرئيل شارون وزيراً لجيش الاحتلال الاسرائيلي، أمرَ الجيشَ بإسقاط طائرة للركاب إذا ما تأكدوا من وجود الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على متنها.

وقد كشف كاتب التقرير الإسرائيلي عن وثيقة مكتوبة بخط اليد، تعطي الضوءَ الأخضر لجيش الاحتلال الإسرائيلي، بإسقاط طائرة مدنية تحمل على متنها الرئيس الفلسطيني.

وقدَّم رفائيل إيتان، رئيس أركان الجيش الإسرائيلي آنذاك، ملحوظةً مكتوبةً بخط اليد إلى رئيس القوات الجوية الإسرائيلية في ذاك الوقت، ديفيد إفري، حسب ما عرضه رونين بيرغمان يوم الإثنين ضمن متابعة تقريره في صحيفة نيويورك تايمز الذي نُشر الأسبوع الماضي.
وقد وصلت هذه الوثيقة إلى بيرغمان عن طريق إفري، وذلك بعد أن أخبره رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، إيهود باراك، عن كيفية وضع شارون لعرفات على قائمة الاغتيالات الإسرائيلية بعد توليه وزارة الجيش عام 1981.

جاء في هذه الوثيقة 'ديفيد، من المتوقع أن يسافر عرفات من دمشق إلى المملكة العربية السعودية على متن طائرة سعودية. إذا حدث ذلك، يجب أن تُسقط هذه الطائرة. ويجب اختيار مكان مناسب فوق الصحراء السعودية/الأردنية'.