جفرا نيوز : أخبار الأردن | النائب السابق البطاينه ٠٠٠( نجم الدبلوماسية العالمية)
شريط الأخبار
ارتفاع الحرارة اليوم وانخفاضها خلال اليومين المقبلين الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز الأنظار تتجه لمجلس ملك الأردن: هل يخلف الفايز نفسه وماذا يعني ذلك؟ خيارات الصندوق التقليدي “الرفاعي والبخيت” وحظوظ الطراونة تتراجع.. الحكومة الاردنية تدين العملية الارهابية في ايران.. وتعزي اسر الضحايا الملك يلتقي وزير الخارجية الأميركي نتائج إساءة الاختيار بالجامعات الرسمية - رابط وزير التربية يوضح حول امتحان ’اللغة الانجليزية‘ لطلبة المدارس 4 مطلوبين يسلمون انفسهم للامن على اثر حادثة اعتداء بموكب افراح انطلاق الحوار الوطني حول قوانين (الانتخاب واللامركزية والأحزاب) قريبا .. الرزاز يؤكد اعتماد البطاقة التعريفية لأبناء الأردنيات وثيقة رسمية تنقلات إدارية في الصحة - (الزبن للتوتنجي) (والطوالبة لفيصل) الطراونة يترأس الجلسات الختامية للمؤتمر الدولي للسلام بتونس الملك يهنئ رئيس الوزراء الياباني بإعادة انتخابه رئيسا للحزب الحاكم في اليابان ضبط 4 من مروجي المخدرات بجبل التاج بعمان المبيضين يوعز بتوقيف القائمين على حفل "قلق" النواب "يلغي" انقطاع راتب التقاعد للارامل والمطلقات عند زواجهن مرة اخرى اكثر من 10 ملايين دينار تدفعها الحكومة كـ "رواتب اعتلال" وفاة ثلاثيني دهساً في الزرقاء "قلق "يثير غضب الاردنيين .. و الداخلية : التصريح جاء لحفل غنائي فقط الدفاع المدني: 140 حادثاً مختلفاً خلال الـ 24 ساعة الماضية
عاجل
 

النائب السابق البطاينه ٠٠٠( نجم الدبلوماسية العالمية)

جفرا نيوز- كتب النائب السابق :سليم البطاينة
سياسي ودبلوماسي درس الدبلوماسية واشتغل وتدرج في سلمها وشبهه كثيرون ب ( أندريه غروميكو ) والملقب بالسيد لا لعرقلته كثيراً من قرارات مجلس الأمن الدولي !!!!! سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسية الان والذي تلقى دراسته في معهد العلاقات الدولية التابع لوزارة الخارجية الروسية وتخرج منها عام ( ١٩٧٢) !!!!! وصفه خصومه والمعجبون به بانه يتسم بالمهنية وانه مفاوض صعب وصاحب لسان لاذع ، فهو مفاوضاً ودبلوماسياً محترفاً رغم انه جندي مطيع !!!!! وتولى منصبه بعام (٢٠٠٤) في مرحلة كانت روسيا تبحث عن دور مؤثر في الساحة الدولية بعد ان انفردت أمريكا بالقرار الدولي اثر تفكك الاتحاد السوفياتي !!!!!!! وواجه تحديات لا تخلو من الصعوبة وتعامل مع قضايا شائكة وملفات ساخنة مثل الديموقراطية وحقوق الانسان والحرب على جورجيا عام ٢٠٠٨ ، والحرب في اقليم الشيشان ، فدافع عن سياسات بلاده بشراسة وبقدر من الصرامة ، وتصدى لحلف الناتو بعدم التمدد شرقاً ونصب منظومته الصاروخية قرب الحدود الروسية ، وجاهر بالقول ان ضم القرم لا يختلف عن توحيد ألمانيا وكل ذلك ضمن شرعية الامم المتحدة ٠

٠ اشتهر في قوته الباهرة في التفاوض حتى وصف في الأوساط الدبلوماسية العالمية بانه المفاوض الصعب ، وحين يناقش أمراً ما يخشى الذين أمامه ان يلفظ عليه بنات مزاجه السيء المرتسم على وجهه ، فالعمل مع مبتدئين مزعج ، لكنه امام سيرغي لافروف كل الدبلوماسين مبتدئون ، فهنالك حادثة شهيرة حين حاول وزير الخارجية البريطانية ( ديفيد ميليباند ) تلين الموقف الروسي تجاه الحرب على جورجيا عام ٢٠٠٨ وصرخ سيرغي به وقال له من انت لتقدم لنا النصح !!!!! فكان على الدوام واينما سنحت له الفرصة يخرج اخطاء الولايات المتحدة التي ارتكبتها في ( كوسوفو والعراق وليبيا ) والربيع العربي الذي كان أعداداً أمريكياً أودى بالشرق الأوسط الى الفوضى والدمار ٠

٠ ( ٤٣ عاماً ) أمضاها في خدمة الدبلوماسية الروسية ، فاكتسب اصولها اثناء عمله مندوبا لبلاده في الامم المتحدة بينيورك ، فتعرف الى طريقة العيش الامريكية واستساغ الكحول والسجائر فهو مدخنا شرساً ، ففي عهده يصعب التنبؤ بالسياسة الروسية التي تغلب النجاعة على كفة المبادىء ، فقد عبر المؤرخ الألماني ( Karl Schlegel ) بقوله ان الروس لهم رؤية خاصة الى العالم بحيث لم ينزلقوا الى الى الغوغائية بتاتاً ، فالدبلوماسية الروسية هي التزام بقواعد تمد جسور الحوار وتتجاوز الانقسامات ، وان لافروف صار معلماً في فنون السياسة الدولية ويتجنب القيام باي دور علني في السياسة المحلية !!!!!! فانه يتقن اللغة الانجليزية والفرنسية والسنهالية ، فشخصيته قوية وحيوية وصوته جهوري مرتفع النبرة ، فالتهجم والعبوس بارز جداً ودائم على وجهه فهو لا يضحك الى نادراً عندما يسجل فريق ( سبارتك موسكو ) هدفاً في مرمى الخصم لانه من اكبر مشجعيه الكبار ، فهو لا يضحك الا نادراً ويشبه الى حد ما الممثل الامريكي من أصل مكسيكي ( أنطوني كوين ) اما الابتسامة فاصعب بكثير فحين تمر على شفتيه تختفي كالبرق ٠