جفرا نيوز : أخبار الأردن | أطفال العصور القديمة عاشوا حياة الكبار
شريط الأخبار
أجواء مستقرة مع استمرارها باردة الملكة: ليس كل ما يبرق ذهباً .. ولنسعى أن تكون للحقائق الكلمة الأخيرة وزير المالية : قرار تمديد اعفاء الشقق جاء للمساهمة في تمكين المواطن الاردني من امتلاك مسكن فيديو.. "نشطاء الحراك" يعلنون رفضهم دعوة الرزاز للقاءهم يوم غدا الثلاثاء خطة جديدة للأذان الموحد الدغمي: رؤساء حكومات لا يستحقون أكثر من منصب أمين عام وزارة الروابدة: يوجد تيار واحد فقط يدير الدولة وسنرى ماذا سيفعل عطية يسال عن وجود متورطين بتسريب منازل القدس لليهود هذا من رفضناه وزيرا.. الحكومة تجديد اعفاء رسوم تسجيل الشقق التي لا تزيد مساحتها عن 150 متر مجلس الوزراء يقرّ مشروع قانون معدِّل لقانون الجرائم الإلكترونيّة وزير الصحة: التأمين الصحي الشامل وافتتاح مستشفيات جديدة أهم أولويات العامين المقبلين الزبن: تأمين صحي حكومي لمن يقل دخله عن 350 دينار عام 2020 الحكومة تحيل مخالفة جديدة إلى مكافحة الفساد الملحقية الثقافية السعودية في الأردن تنظم محاضرة لمحمد نوح القضاة بعنوان الغلو والتطرف .. صور هل ستضع الحكومة لها حداً .. الطاقة النيابية تطالب بوقف فوري لتداول البنزين المخالف المستقلة للانتخاب: 246 مرشحا لانتخابات غرف التجارة انخفاض أسعار المشتقات النفطية في الاسبوع الاول من الشهر وزير الصحة : التأمين الصحي سوف يشمل من يقل دخلهم عن (320) ديناراً هبوب الجنوب يكتب : الأردن ..بين ماهو أمني وماهو سياسي
عاجل
 

أطفال العصور القديمة عاشوا حياة الكبار

قدم موقع في إثيوبيا يحتوي على آثار أقدام أطفال الإنسان القديم، نظرة ثاقبة للباحثين حول أنماط الأبوة والأمومة منذ 700 ألف سنة.

وعاشت مجموعة من البالغين والأطفال في موقع Melka Kunture، يرجح أنها تنتمي إلى حقبة ما قبل التاريخ البشري، تسمى "Homo heidelbergensis" (إنسان هايدلبيرغ).

وترك سكان الموقع آثار أقدام واضحة في بركة من الوحل، نتجت عن طبقة من الرماد البركاني، بالإضافة إلى وجود آثار للحيوانات والأدوات الحجرية وبقايا فرس النهر.

ويقول الباحثون إن دراستهم كشفت عن مجتمع شارك فيه الأطفال بأنشطة يحتمل أن تكون خطرة، ولكنهم لم يُتركوا دون إشراف البالغين.

وتكهن الباحثون في جامعة Sapienza في العاصمة الإيطالية روما، في الدراسة الجديدة، التي نُشرت في مجلة التقارير العلمية بأن وجود هؤلاء الأطفال الصغار في الموقع "Melka Kunture" المكتشف، دليل على تنقلهم مع البالغين في مجموعات صيد مختلفة، وذلك من أجل تعلم الصيد ومباشرة الذبح.

وبهذا الصدد، قال البروفيسور ماثيو بينيت، الخبير في آثار الأقدام القديمة، من جامعة بورنموث: "رُصع سطح الموقع بالرقائق والأدوات الحجرية وبقايا فرس النهر، ومن الواضح أن أعضاء المجموعات البالغين كانوا يمارسون الأنشطة العادية، ويستخدمون الأدوات الحجرية من أجل تشريح الذبائح".

وأوضح بينيت أن الدراسة تضيف أدلة متزايدة إلى نمط حياة الأطفال الصغار في العصور القديمة، كما تقدم صورة للتناقض الواضح مع الأبوة والأمومة في المجتمعات الغربية الحديثة.

ويدعم سلوك مجتمعات جمعيات الصيادين، التي غالبا ما تُستخدم كمثال تناظري لأسلاف ما قبل التاريخ، هذه الاستنتاجات.