جفرا نيوز : أخبار الأردن | ماذا لو سقطت الحكومة ؟
شريط الأخبار
طقس معتدل بأغلب مناطق المملكة شخص ينتحل صفة طبيب أسنان ويدير عيادة بأوراق مزورة حصر أصول مباني المؤسسات الحكومية لنقلها الى الخزينة الرزاز: يجب الوصول لشبكة نقل تعفي الشباب من قروض السيارات "قانون الضريبة" .. الحكومة لم تنجح في حوار أبناء 6 محافظات تعديلات (ضريبة الدخل) إلى النواب الأسبوع المقبل كمين لـ البحث الجنائي يقود إلى مشبوه بحقه 6 طلبات في الهاشمي الشمالي تشكيلات في وكالة الانباء الأردنية (أسماء) صرف رواتب القطاع العام والمتقاعدين يبدأ الأحد أمن الدولة تنفي تكفيل الذراع الأيمن للمتهم الرئيس بقضية الدخان الدكتورة عبلة عماوي أمينا عاما للمجلس الأعلى للسكان الأردن يتسلم "فاسدا" من الإنتربول و"النزاهة" توقف موظفا في بلدية عين الباشا الرزاز يعمم: ضريبة الابنية والاراضي يدفعها المالك وليس المستأجر الملك يغادر إلى نيويورك للمشاركة باجتماعات الجمعية العامة الأمن يشرك ضباطا في برنامج الماجستير (اسماء) الرزاز: الحكومة تتطلع لزيادة عدد فرص العمل إلى 30 ألف فرصة الامن العام يوضح ملابسات شكوى مستثمر بالرزقاء عويس : إجراءات قاسية ضد العابثين ببرنامج توزيع المياه القبض على 6 أشخاص في اربع مداهمات امنية متفرقة لمروجي المخدرات إغلاق مصنع ألبسة في بصيرا بسبب "البق"
عاجل
 

ماذا لو سقطت الحكومة ؟

جفرا نيوز - تمارا الدراوشه

نُدرك تماماً ومتيقنين من ذلك ايضاً ، أنً مجلس النواب لن يفعلها ويحجب الثقة عن الحكومة ، او عن أي من اعضاءها , لكني سأتكلم فيما لو حصل واجمع النواب -وهذا مستحيل - واسقطوا الحكومة ، ماذا سيحصل بعدها، سيتم تشكيل حكومة جديدة ، بوجوه لن تكون غريبة علينا ، لأنهم في الغالب مجموعة أشخاص محددين يتداولون الأدوار في الدولة , ومع ذلك فإن الحكومة القادمة وأياً كان رئيسها ، لن يستطيع أن يُغيًر وضعاً اقتصادياً أقرًته هذه الحكومة ، ولن يستطيع الرئيس القادم إخراجنا من عنق الزجاجة التي وُضِعنا بها بسبب السياسات الاقتصادية المتعاقبة من مختلف الحكومات السابقة ، فالحكومة الحالية حاولت وتحاول إنقاذ ما يمكن انقاذه للحالة الاقتصادية في ضوء الإمكانات المتوفرة التي خلًفتها الحكومات السابقة .
فهل كان بالإمكان افضل ممًا كان , أي هل كانت هناك طرق يمكن فيها انقاذ الإقتصاد الأردني دون اللجوء للقرارات الأخيرة التي اقرتها حكومة الدكتور هاني الملقي ولم تدرسها .
أنا انظر هنا وبعيداً عن كل العاطفة , حتى وإن كانت هذه القرارات جائرة وصعبة على المواطن ، لكنها كانت أفضل ما يمكن أن تفعله الحكومة للمحافظة على الاقتصاد في ظل الظروف التي يعيشها الوطن ، وفي ظل ظروف الدول المحيطة ، إضافة الى تراجع الدعم من الدول الداعمة للأردن .
فلو كان هناك حلاً افضل ، وبعيداً عن رفع الأسعار وفرض الضرائب جديدة , فلماذا لم تأخذ به الحكومة , واضافة الى ذلك اعتقد أنًه وأياً كان رئيساً للحكومة , واراد أن يُخرج الحالة الاقتصادية من عنق الزجاجة , واراد المصلحة العامة بعيداً عن القرارات الشعبوية فإنه لن يجد أمامه طريقاً أخر غير الطريق الذي سلكته حكومة الدكتور هاني الملقي .
لذلك اقول أنًه كان الأجدرعلى مجلس النواب بدايةً عدم الموافقة على قرارات الحكومة وإقرار الموازنة ، أمًا الآن وبعد أن أُقرًت الموازنة ، ووافق على بنودها ، فأنًا نرى أنً التلويح بحجب الثقة عن الحكومة اليوم ماهو إلآ شعارات شعبوية لن تخدم الوطن او تمر على المواطن او حتى تنقذ الحالة الاقتصادية للوطن , هذا أصلا إنْ استطاع النواب وانا اشك بذلك على النجاح بحجب الثقة عن الحكومة .
لكل ذلك فإني أرى أنً الحل ليس بإسقاط الحكومة ، بقدر البحث عن حلول ، والحوار مع الحكومة حول الحلول البديلة لقرارتها إنْ كان هناك حلول منطقية وواقعية وقابلة للتنفيذ , لأن حجب الثقة عن الحكومة او إسقاطها ومجئ حكومة جديدة لن يُغير في الواقع شئ , بل على العكس سيضيف مصروفات واعباء أخرى على الموازنة , الاقتصاد أصلاً في غنى عنها ، وللحديث بقية .