جفرا نيوز : أخبار الأردن | لمصلحة من ؟
شريط الأخبار
القبض على "أب" عرّض حياة طفليه للخطر وهدد بشنقهما للمرة الرابعة .. أمن الدولة ترفض تكفيل 12 موقوفا في قضية الدخان بنود برنامج حكومة الرزاز للعامين المقبلين تحقيق بملابسات واقعة اساءة لمنتفع في دار رعاية من قبل زميله منح طلبة التوجيهي لفرعي الإدارة المعلوماتية والتعليم الصحي فرصتين إضافيتين الحكومة توافق على منح بلدية الزرقاء قرضا بـ 13,6 مليون دينار مبيضين :اضافة نقاط بيع خطوط الهواتف المتنقلة الى الانشطة التي تتطلب موافقات امنية مسبقة الاردن يترأس مجلس المحافظين للوكالة الدولية للطاقة الذرية ضبط كميات كبيرة من المخدرات بمداهمة أمنية في الموقر (صور) الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز مفاجآت وتساؤلات حول القبول الجامعي كناكرية: لا تخفيض حاليا لضريبة المبيعات على مواد أساسية ‘‘التربية‘‘: نتائج تقييم اللغة الإنجليزية دون المستوى المطلوب أجواء حارة نسبيا وانخفاضها غدا دمشق تعلن الانتهاء من تأهيل نصيب العثور على جثة عشريني في منزله بالجبيهة إرادة ملكية بإضافة بنود جديدة على جدول أعمال الدورة الاستثنائية لمجلس الأمة مجلس الوزراء يقر مشروعي القانونين المعدلين لقانوني الكسب غير المشروع والنزاهة ومكافحة الفساد العيسوي يلتقي عدد من المتقاعدين العسكرين لواء ذيبان .. صور الحكومة تقر قانون الضريبة وترسله للنواب
عاجل
 

لمصلحة من ؟

جفرا نيوز - ابراهيم الحوري
إرهابيين و تجار مخدرات وأسلحة دمار في آن واحد .. لمصلحة من ؟
سوف أجيب لمصلحة من ، لمصلحة أعداء الوطن ، الذين يريدون تفكيك الوطن ، وخلق نزاعات طائفية بين الأديان ، والفتن بين العشائر الأردنية ، ها هو هدفهم الرئيس ، من أجل أن نصبح في وطن لا يوجد به أمنا وامانا .
في خبر عاجل تداولته الوسائل الإعلامية، وإذ بخبر يروي أن القوات المسلحة أحبطت مخطط لتهريب ، أسلحة ،ومخدرات ، مكون من إرهابيين، وتجار مخدرات ، وأسلحة دمار ، حيث الإرهابيين من أجل القضاء على الاردن ، ومخدرات من أجل تمويل أمواله الى الإرهاب ، وأسلحة من أجل شن عمليات
في الساحة الأردنية من أجل تفكيك قوة التلاحم بين الأردنيين من أجل أن تكون لها هشاشتها ولكن لن ينالوا ما يريدون ، مادام الأردنيون رصاص في مسدس جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم .
وهذا ما حدث وذلك من خلال سماع الخبر من إحدى القنوات الفضائية ، حيث قمت بصيغته ، باسلوبي الذي لا يرحم أحدا من أهل الباطل ،
أنبوب نفط قديم تم إعداده من فئة ضالة، ليس لها بأية علاقة بالإسلام ، وإنما هؤلاء هم أعداء الإسلام ، مجموعة من الإرهابيين، وتجار المخدرات وأسلحة ملوثة بأخلاقهم السيئة ، حيث كانوا يريدون التسلل من انبواب النفط القديم، وهو التابلاين ، الذي يربط بين الحدود الأردنية، والسورية، ويربط أيضا بين الحدود الأردنية، والعراقية، حيث الثعالب، والثعلب ما يميزه عن سائر الحيوانات بصفة المكر، والغدر ،هؤلاء الإرهابيين هم كذلك ، وتجار المخدرات هكذا، والأسلحة وسيلة لقتل الأبرياء، حتى قاموا في البحث عن أحد البيوت القريبة، المحاذية الى الحدود، والرابط بينهم هو خط النفط، حيث قام الجبناء بعمل مجموعة من الإنفاق، وذلك في تجهيزها من أجل عمليات تهريب أسلحة، ومخدرات، وتنفيذ عمليات إرهابية ، ولكن مخططاتهم البائسة ، طفت في مكانها ، وذلك بفضل الله عز وجل ،والفضل يعود إلى الحس الأمني ، الذي على يقظة عالية من الأداء، في قتل خفافيش الليل ، ها هي مديرية الاستخبارات العسكرية بحسها، ويقظتها الدائمة، قد قامت بدورها النبيل في القضاء على هذه الخفافيش، والتي لا تظهر إلا في الليل، اي بشكل خفي، أشباه سارق يظهر في الليل ،وذلك بنزعها من جذورها ، نعم حرفية عالية في الأداء، وصمت من أجل قتل الأعداء .
هذا ما قمت بالتحذير منه في إحدى مقالاتي السابقة ، تمويل الإرهاب ، بالطرق غير مشروعة ، وهي عن طريق التجارة في المخدرات، من أجل قتل أبناء الوطن ، ومن أجل أيضا تمويل أمواله الى الإرهاب ، وأسلحة من أجل ، قتل المسلمين الأبرياء .
تحية اعتزار وتقدير من عشائر الوطن بأكملها الى مديرية الاستخبارات العسكرية ,
حمى الله الوطن، وقائد الوطن جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، والشعب الاردني من كل شر .