جفرا نيوز : أخبار الأردن | تجرَّد من أبوته واغتصب طفلته
شريط الأخبار
الدكتورة عبلة عماوي أمينا عاما للمجلس الأعلى للسكان الأردن يتسلم "فاسدا" من الإنتربول و"النزاهة" توقف موظفا في بلدية عين الباشا الرزاز يعمم: ضريبة الابنية والاراضي يدفعها المالك وليس المستأجر الملك يغادر إلى نيويورك للمشاركة باجتماعات الجمعية العامة الأمن يشرك ضباطا في برنامج الماجستير (اسماء) الرزاز: الحكومة تتطلع لزيادة عدد فرص العمل إلى 30 ألف فرصة الامن العام يؤمن الحماية لمستثمر بعد مناشدته لهم عويس : إجراءات قاسية ضد العابثين ببرنامج توزيع المياه القبض على 6 أشخاص في اربع مداهمات امنية متفرقة لمروجي المخدرات إغلاق مصنع ألبسة في بصيرا بسبب "البق" انسحاب الفريق الوزاري من لقاء اهالي جرش بعد تعذر الحوار معهم عامل الوطن بالفحيص يعمل منذ 1992 والبلدية انهت خدماته احتراما لعمره عجلون : مغادرة الفريق الوزاري للقاء بعد توتر المناقشات مع الاهالي صندوق الاستثمار العالمي (ميريديام) يفتتح مكتبه الأول عربيا في الأردن الجواز الأردني من أقوى الجوازات العربية تعرف على عشرات الدول التي تدخلها دون فيزا محطات الشحن اهم العقبات التي تعيق انتشار السيارات الكهربائية في الأردن الحاجة رؤوفه درويش الكردي في ذمة الله الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز مصدر: الحكومة تقرّ تسوية لملفي ‘‘جناعة والمحطة‘‘ اليوم المصري ينسب بمنح ‘‘الزرقاء الكبرى‘‘ 13.6 مليون دينار
عاجل
 

تجرَّد من أبوته واغتصب طفلته

 كان أهالي الحي يرقصون ويغنُّون في عرس أقيم بأحد شوارع مدينة أضنة التركية، انتهز أحد المدعوِّين، وعمره '20 عاماً'، انشغال الجميع ودخل إلى بيت أصحاب العرس، ووجد هناك طفلة نائمة تبلغ من العمر 3 سنوات.

في تلك اللحظات، شعر أحد المدعوُّين بحاجة إلى استخدام الحمام وفي أثناء دخوله إلى المنزل وجد الرجل عارياً -وهو جارُ أصحاب العرس- وواقفاً بجانب الطفلة النائمة، فما كان منه إلا أن أخذ حجراً من أمام المنزل وهجم على المعتدي، الذي هرب عارياً إلى خارج المنزل.

ألقت الشرطة القبض عليه، بعد أن حاول سكان المنطقة الهجوم عليه، وقاموا بعدها بهدم وإحراق منزله.

نُقلت الطفلة إلى المستشفى للفحص الطبي، ولكنها لم تكن قد تعرضت لأي أذى.

لم تمضِ أيام قليلة على هذه الحادثة المرعبة حتى تصدَّرت ألسنة الناس وعناوين الصحف قصة جديدة وضحية أخرى في مدينة أنطاليا، هي طفلة لم تبلغ الخامسة بعد، تتعرض للاغتصاب منذ سنة ونصف السنة.

المجرم والمعتدي هذه المرة، لم يكن شخصاً عادياً وغريباً؛ بل هو أقرب الناس إليها ومن يجب عليه أن يحميها.. إنه والدها!

كان ينتهز الفرص التي تكون زوجته فاقدةً للوعي أو غير موجودة بالمنزل، حيث كانت تذهب للمستشفى لأخذ جرعات الكيماوي؛ لأنها تعاني السرطان.

أشعلت هذه الحوادث غضب المتابعين والناس، وقام مشاهير الفن التركي، من ممثلين ومغنين وإعلاميين، بشن حملة على وسائل التواصل الاجتماعي، تدعو إلى معاقبة الفاعلين ووجوب توعية الأطفال وعدم السكوت عن هؤلاء المجرمين.

وتصدَّرت الهاشتاغات المنادية بعدم السكوت عن هذه الحوادث، التريند التركي.

وضمن الحملة هذه، نشرت الممثلة الشهيرة برجوزار كوريل، مقطع فيديو لها على صفحتها بإنستغرام، لقي الكثير من الصدى وتداوله الآلاف.

عبَّرت كوريل في المقطع عن بشاعة الحادثة، وأشارت إلى أنها منذ زمن لا تستخدم السوشيال ميديا، ولا تشارك أفكارها وحياتها الشخصية عليها، ولكن كونها أمّاً وإنسانةً لا تستطيع السكوت عن مثل هذه الحوادث، ودعت الأهالي إلى أن يوعُّوا أطفالهم وألا يَدَعوا أحداً يلمسهم، وإذا تعرضوا لأي موقف فيجب عليهم ألا يصمتوا؛ لأنه ليس لهم أي ذنب في ذلك، مشددة على ضرورة معاقية المعتدي