شريط الأخبار
ضبط متورطين اخرجوا مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك البشري من مكب النفايات لعرضها في الأسواق وبيعها بيان صادر عن المركز الوطني لحقوق الانسان حول واقع حقوق الانسان في الاردن غنيمات : كل من يثبت تورطه مع مطيع سيحاكم نظام جديد يضبط استيراد وتداول العدسات اللاصقة والنظارات (صور) توجه لزيادة الإجازات السنوية الحكومة: لن نسمح بدخول الباخرة المحملة بشحنة البنزين طلبة واساتذة في الجامعة الهاشمية يصنعون سيارة تعمل بالكهرباء ويطورون طائرة .. صور تمرين وهمي غدا صباحا للتعامل مع الأحوال الجوية في اربد ومعان الرزاز : لا أحد فوق القانون ولا تطاول على هيبة الدولة الامن الوقائي يضبط شخصا بحوزته ثلاثة ملايين دولار مزيفة وسلاح ناري بالفيديو .. لحظة وقوع حادث سير بين 9 مركبات على اتوستراد الزرقاء اهالي الاغوار الجنوبية للرزاز : لماذا لا يوجد وزراء او أعيان من مناطقنا رغم الكفاءات الملك يلتقي الرئيس الفلسطيني ويؤكد رفض الأردن للممارسات الإسرائيلية الأحادية جفرا تنفرد بنشر مسودة مشروع قانون العفو العام لعام (2018) .. تفاصيل رفع الجلسة النيابية دون النظر في "مشروع قانون الجرائم الإلكترونية" توقيف شاب اردني في مصر والخارجية الاردنية تتابع تفاصيل القبض على "مطيع" .. كان يتنقل بين الشقق في إسطنبول خوفاً من ملاحقة الامن التركي بالفيديو .. الرزاز شكراً لجهود الملك و الأجهزة الأمنية و لا ننسى تركيا الجنايات الكبرى : الاعدام شنقا لقاطع رأس والدته في طبربور نواب يشكرون الملك والرزاز يثني على الاجهزة الامنية وتعاون تركيا لجلب عوني مطيع
عاجل
 

تجرَّد من أبوته واغتصب طفلته

 كان أهالي الحي يرقصون ويغنُّون في عرس أقيم بأحد شوارع مدينة أضنة التركية، انتهز أحد المدعوِّين، وعمره '20 عاماً'، انشغال الجميع ودخل إلى بيت أصحاب العرس، ووجد هناك طفلة نائمة تبلغ من العمر 3 سنوات.

في تلك اللحظات، شعر أحد المدعوُّين بحاجة إلى استخدام الحمام وفي أثناء دخوله إلى المنزل وجد الرجل عارياً -وهو جارُ أصحاب العرس- وواقفاً بجانب الطفلة النائمة، فما كان منه إلا أن أخذ حجراً من أمام المنزل وهجم على المعتدي، الذي هرب عارياً إلى خارج المنزل.

ألقت الشرطة القبض عليه، بعد أن حاول سكان المنطقة الهجوم عليه، وقاموا بعدها بهدم وإحراق منزله.

نُقلت الطفلة إلى المستشفى للفحص الطبي، ولكنها لم تكن قد تعرضت لأي أذى.

لم تمضِ أيام قليلة على هذه الحادثة المرعبة حتى تصدَّرت ألسنة الناس وعناوين الصحف قصة جديدة وضحية أخرى في مدينة أنطاليا، هي طفلة لم تبلغ الخامسة بعد، تتعرض للاغتصاب منذ سنة ونصف السنة.

المجرم والمعتدي هذه المرة، لم يكن شخصاً عادياً وغريباً؛ بل هو أقرب الناس إليها ومن يجب عليه أن يحميها.. إنه والدها!

كان ينتهز الفرص التي تكون زوجته فاقدةً للوعي أو غير موجودة بالمنزل، حيث كانت تذهب للمستشفى لأخذ جرعات الكيماوي؛ لأنها تعاني السرطان.

أشعلت هذه الحوادث غضب المتابعين والناس، وقام مشاهير الفن التركي، من ممثلين ومغنين وإعلاميين، بشن حملة على وسائل التواصل الاجتماعي، تدعو إلى معاقبة الفاعلين ووجوب توعية الأطفال وعدم السكوت عن هؤلاء المجرمين.

وتصدَّرت الهاشتاغات المنادية بعدم السكوت عن هذه الحوادث، التريند التركي.

وضمن الحملة هذه، نشرت الممثلة الشهيرة برجوزار كوريل، مقطع فيديو لها على صفحتها بإنستغرام، لقي الكثير من الصدى وتداوله الآلاف.

عبَّرت كوريل في المقطع عن بشاعة الحادثة، وأشارت إلى أنها منذ زمن لا تستخدم السوشيال ميديا، ولا تشارك أفكارها وحياتها الشخصية عليها، ولكن كونها أمّاً وإنسانةً لا تستطيع السكوت عن مثل هذه الحوادث، ودعت الأهالي إلى أن يوعُّوا أطفالهم وألا يَدَعوا أحداً يلمسهم، وإذا تعرضوا لأي موقف فيجب عليهم ألا يصمتوا؛ لأنه ليس لهم أي ذنب في ذلك، مشددة على ضرورة معاقية المعتدي