شريط الأخبار
3 وفيات و4 إصابات بحادث سير مروع في إربد رسالة شفوية من الملك الى الرئيس التونسي هل فقد حراك الرابع مبرراته .. بعد تحقيق العفو العام وتعديل الجرائم الالكترونية..وضوء اخضر للتعديل إحتياطات أمنية في محيط المساجد وعودة الهدوء لمنطقة “الرابع” لقاءٌ سريٌّ بين وزيري المياه الإسرائيليّ والأردنيّ لمُناقشة أزمة "قناة البحرين" وعمان تطالب البيت الأبيض بالتدخل الرابع ليلة الخميس : احتكاكات وهتافات حادّة ضد الرزاز وظُهور “قوّات البادية” ومُطاردات بالشوارع لفض الفعاليّة بالقُوّة الملك يصلي الجمعة بالعبدلي هذه القضايا التي يشملها العفو الاردن يدين التصعيد الاسرائيلي والتحريض ضد الرئيس عباس الامن العام : مجموعات عشوائية من الأشخاص تتعمد اغلاق الطرق في محيط الرابع سيتم ضبطها واتخاذ أشد الإجراءات بحقها الامن العام : محتجون يغادرون ساحة الاحتجاج محاولين اغلاق الطرق وهذا أمر يعرضهم للعقوبة الرزاز يطلب من التشريع والرأي إعداد مشروع العفو العام بصفة الاستعجال إصابة 4 رجال أمن بينهم شرطية في تدافع مع المحتجين صور.. محتجون يغلقون دوار الشميساني بالكامل إصابة دركيين إثر أعمال عنف لجأ لها بعض المحتجين و ضبط أحدهم الطراونة يثمن التوجيهات الملكية ويؤكد أن "النواب" سيمنح العفو العام صفة الاستعجال الأمن يناشد محتجين متواجدين في احدى ساحات مستشفى الأردن عدم الخروج منها.. تفاصيل "احزاب قومية و يسارية تشارك في اعتصام "الرابع الرزاز: الحكومة ستبدأ فوراً السير بالإجراءات الدستوريّة لإقرار "العفو العام" الملقي في مضارب النائب النعيمات في الكرك
عاجل
 

الزرقاء ليست تورا بورا و لا قندهار

جفرا نيوز- كتب: محمد داودية

جرت انتخابات نقابة المهندسين الاردنيين في الزرقاء يوم الجمعة الماضي فنجحت، كما كان متوقعا، وكما يجب ان يكون، القائمة المتحدة ( البيضاء )، وفشلت القائمتان المنافستان لها (المتفرقتان) نمو و مهني، كما كان متوقعا وكما يجب ان يكون، فالمتحدون يهزمون المتفرقين المتمزقين.
يحدث هذا في الامور الجليلة العظيمة، التي لا عظة ولا تدبر من وراء خسارتها، كما في الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي او الصراع العربي-الاسرائيلي كما افضل ان تكون تسميته.
يحدث الفوز والنصر والخسارة والهزيمة باستمرار، للأسباب التقليدية المعروفة ذاتها التي تؤدي الى النجاح والتي تقود الى الفشل.
وصفة الفشل ثابتة المقومات، معروفة الملامح، ذات رائحة نفاذة مجربة وذات مفعول فوري يصيب دوما ولا يخيب ابدا، هي هي، لا تختلف ولا تتغير في كل العالم وفي كل انتخابات وفي كل النقابات المهنية وفي نقابة المهندسين الاردنيين.
شارك في انتخابات نقابة المهندسين في الزرقاء 1486 مهندسا من اصل 4500 مهندس مسدد يحق لهم التصويت.
حصلت القائمة البيضاء برئاسة المهندس سامي قاسم على 702 صوت بواقع 47% من اصوات المهندسين المشاركين، وحصلت قائمة نمو (الخضراء سابقا) برئاسة المهندس خالد البلوي على 562 صوتا بواقع 38%، وحصلت قائمة مهني برئاسة المهندس محمد الطريفي على 195 صوتا بواقع 13%.
حضر 1500 مهندس وغاب 3000 مهندس مسدد يحق له الانتخاب، وهو غياب كبير، وهو موقف، وهو فشل لحملتي القائمتين اللتين فشلتا.
واقع الحال هو ان القائمتين نمو و مهني لم تكونا منافستين للبيضاء، بل كانتا عونا لها ودعما، وكانتا السبب الاكبر - واكاد أقول الأوحد- لفوزها. ان قائمتي نمو و مهني، لم تكونا منافستين، بل كانتا متنافستين.
ومن اجل الدقة والنزاهة، فان القائمة الثالثة هي التي تسحب معها القائمة الثانية لصالح القائمة الاولى الناجحة، وفي التطبيق فان قائمة مهني تتحمل مسؤولية الفشل ما دامت تغمس من نفس الصحن ومن نفس لون القاعدة الانتخابية.
لو كان لي حق المشاركة في تلك الانتخابات لما انتخبت قائمة نمو، و لا قائمة مهني، رغم انني مع القائمة الخضراء تقليديا، لكنني لست مع تسييس التدين وزجه في كل انتخابات، بدءا من الانتخابات النيابية تحت شعار «الإسلام هو الحل» المنقول والمنحول من الاخوان المسلمين المصريين، ولا مع الشعار المارق المغث الوسخ «الزرقاء تورا بورا»، و لا مع الشعار المماثل له في بؤسه وفي ضعته «ليلة سقوط قندهار».
في قندهار والرقة وتورا بورا، موتٌ وعدمٌ وابادةٌ ودكتاتورية وظلم وتحريف وتجريف ومقاصل ومحارق، ليس في تورا بورا وقندهار انتخابات ولا حريات ولا إنسانية ولا حق ولا خير.
الذين فازوا في الانتخابات هم مهندسون اردنيون نبارك لهم والذين لم يفوزوا هم مهندسون اردنيون بذلوا جهودا كبيرة لكنهم لم يتمكنوا من استحضار القاعدة الذهبية: القبضة الموحدة المضمومة اقوى من الاصابع المتفرقة.