شريط الأخبار
الامن العام : مجموعات عشوائية من الأشخاص تتعمد اغلاق الطرق في محيط الرابع سيتم ضبطها واتخاذ أشد الإجراءات بحقها الامن العام : محتجون يغادرون ساحة الاحتجاج محاولين اغلاق الطرق وهذا أمر يعرضهم للعقوبة الرزاز يطلب من التشريع والرأي إعداد مشروع العفو العام بصفة الاستعجال إصابة 4 رجال أمن بينهم شرطية في تدافع مع المحتجين صور.. محتجون يغلقون دوار الشميساني بالكامل إصابة دركيين إثر أعمال عنف لجأ لها بعض المحتجين و ضبط أحدهم الطراونة يثمن التوجيهات الملكية ويؤكد أن "النواب" سيمنح العفو العام صفة الاستعجال الأمن يناشد محتجين متواجدين في احدى ساحات مستشفى الأردن عدم الخروج منها.. تفاصيل "احزاب قومية و يسارية تشارك في اعتصام "الرابع الرزاز: الحكومة ستبدأ فوراً السير بالإجراءات الدستوريّة لإقرار "العفو العام" الملقي في مضارب النائب النعيمات في الكرك إغلاق المداخل المؤدية إلى الدوار الرابع مع تعزيزات أمنية مشددة "الاردنية الشركسية" تحذر من محاولة اختراق وشيطنة الاحتجاجات السلمية الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام اسرائيل تبث شائعات لزعزعة الامن الداخلي في الاردن وتضغط للتراجع عن الباقورة والغمر القبض على (4) اشخاص من بينهم اصحاب مركبات اتفقوا مع لصوص لسرقة مركباتهم و الاحتيال على شركات تأمين(صور) الملك يبحث في اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية فرص التعاون المشترك السفارة الأميركية تنفي إصدار تحذيرات في الأردن مصدر حكومي : التعديل الوزاري منتصف الاسبوع القادم بدخول (5) وزراء جدد غنيمات تكشف عن القضايا التي لن يشملها العفو العام .. تفاصيل
 

ملف " الفساد " .. الناس تريد عنبا لا مقاتلة النواطير !

جفرا نيوز - شحاده أبو بقر

لا يجرؤ نفر يعرف الله ويخشى عقابه في الدنيا والآخرة , أن ينكر أن في بلدنا كما في كل بلاد الدنيا , فسادا أخرج شعبنا عن طوره المعتاد , بحيث صار حديث الفساد هو حديث المجالس في كل مناسبة ومنذ سنوات طوال , وبعضه والله أعلم صحيح وبعضه الآخر ربما مجرد إشاعات تتدحرج وتكبر وتثير سخط الناس في كل قرية ومدينة ومخيم وبادية ! .
عمليا يفترض أن الناس تريد إسترجاع المال ممن وقعوا في الخطأ ورصده في خزينة الدولة , بمعنى هم يريدون الحصول على العنب لا مقاتلة النواطير ! , لأن مقاتلة النواطير تعني تحقيقات ومحاكم تحتاج إلى أدلة وبالتالي تطول المحاكمات ويجري التشهير بالناس المذنبين والأبرياء معا , ويختلط الحابل بالنابل ويصبح حديث الفساد نهبا لكل وسائل الإعلام في الداخل والخارج على حد سواء وندخل في دوامة قد لا نخرج منها وقد لا ينتج عنها وهو الأهم , إستعادة أية أموال ذات قيمة ! .
وعليه , وما دام الهدف هو إسترجاع المال , فإنني أقترح على رئيس الوزراء أن يشكل لجنة سرية برئاسته وعضوية مدير المخابرات العامة ورئيس هيئة النزاهة , وأن يقسموا يمينا قاطعا بين يدي الله جل جلاله بعدم الكشف عن إسم أي يشخص يستدعونه سرا في مكان خفي لمواجهته بما تملك الدولة عبر أجهزتها من معلومات , وأن بخيرونه بين أن يظل مستورا ويرد ما أخذ بغير وجه حق , أو أن يواجه تحقيقا علنيا ومحاكمة علنية إن هو رفض رد ما أخذ وبستر تام تحت طائلة القسم الذي أدوه بين يدي الله جل جلاله .
أنا على يقين بإذن الله أن أللجنة ستسترد مالا كثيرا , وبالذات عندما تقدم ضمانة بعدم كشف إسم كل شخص تستدعيه وتواجهه بحقائق حتى لو كانت تهما , وتخيره بين الأمرين رد المال بستر ودونما تشهير ودون أن يعلم به أحد , أو الذهاب إلى التحقيق والتقاضي إن رفض , ما دامت الدولة تعلم كل شيء جرى ويجري في البلد .