جفرا نيوز : أخبار الأردن | ملكة جمال بريطانية شاركت بحرب العراق: هذا ما فعله زملائي بي‎
شريط الأخبار
بيان صحفي من حزب المؤتمر الوطني زمزم موقع اثري اردني جديد الرزاز يلغي قرار وزير الأوقاف المتعلق بالأذان وزير المالية: انخفاض نسبة الدين العام الى ٩٤٪؜ والعجز الى ٢٪؜ في موازنة العام القادم الرزاز :سنجري تعديلات اساسية على قانون الجرائم الالكترونية لحماية حقوق الناس وفاة واصابتان باصطدام مركبة بجدار منزل في تلاع العلي الامم المتحدة: معونات أممیة كبیرة واستثنائية من الأردن إلى سوریا الملك يلتقي رئيس رواندا ونائب رئيس الوزراء الصومالي على هامش اجتماعات العقبة رؤساء المحافظات"يطلبون لقاء الرزاز بشكل مستعجل وزير الاوقاف يمنع إقامة الصلاة و الدروس على مكبرات الصوت .. وثيقة مجلس النقباء يطالب الحكومة بضرورة الإسراع بإصدار "العفو العام" المياه تنفي فرض ضريبة جديدة للصرف الصحي السجن سنتين ونصف لشاب سرق محفظة رجل بداخلها (3) دنانير قرار "الطراونة" الجريء حسم الموقف و ضغط على الحكومة لسحب قانون الجرائم الالكترونية بعد نشر جفرا .. سلاح الجو الملكي يرسل طائرة لإنقاذ سيدة محاصرة مع اطفال في وادي بالكرك "صور" الامانة : تقسيط ضريبة الابنية والاراضي ( المسقفات ) المالية: موازنة 2019 راعت زيادة مخصصات الأمان الاجتماعي والتشغيل الدفاع المدني يحاول انقاذ سيدة حامل وطفليها في وادي سحيق بالكرك والنائب المجالي يناشد توفير طائرة اخلاء كما توقعت جفرا.. الحكومة ستسحب مشروع المعدل لقانون الجرائم الإلكترونية استقالات جماعية من حزب زمزم .. اسماء
عاجل
 

ملكة جمال بريطانية شاركت بحرب العراق: هذا ما فعله زملائي بي‎

جفرا نيوز 

كشفت ملكة جمال بريطانيا السابقة،كاترينا هودج، عن معاناتها خلال خدمتها في جيش بلادها بحرب العراق، وعن سلوك زملائها معها.

 

وبحسب ما نقلت "ميرور" البريطانية عن هودج، فإنه ومنذ 12 عاما، لا تزال المضايقات والتحرشات الجنسية من قبل زملائها مستمرة، وغير متوقفة.

 

وأشارت إلى أن الشتائم والإهانات ورسائل التحرش ازدادت بعد حصولها على لقب ملكة جمال بريطانيا في العام 2009.

 

كاترينا هودج، التي تركت الجيش البريطاني في العام 2015 برتبة عريف، قالت إنها كانت تتلقى معاملة سيئة للغاية من قبل زملائها في العراق، رغم إشادة الجميع بشجاعتها حينها، إذ لم تكن تتجاوز الثامنة عشرة من عمرها.

 

ووصفت هودج (30 سنة) سنوات خدمتها في الجيش البريطاني بـ"الجحيم"، إذ تفاجأت بأنه لم يتم تقدير "شجاعتها" من قبل زملائها، بعد إنقاذ خمسة منهم من موت محقق في البصرة، بل على العكس من ذلك، قاموا بإهانتها، وشتمها، والتحرش الجنسي بها، بسبب تحيزهم ضد الإناث، وفق قولها.

 

وأضافت أن زملاءها، الذين لم يرق لهم مدح القائد لشجاعتها، قاموا برمي كيس فحم على رأسها، ووصل الحال بها إلى تجنب الذهاب إلى المطعم؛ خشية من إهانتها والاعتداء عليها.

 

وتابعت بأن حادثة أخرى تعرضت لها في مطعم المعسكر في العراق أيضا، وهي قيام جنود بإلقاء علبة صودا على رأسها، مضيفة أنها كانت تتماسك أمامهم، وتنفجر في البكاء في غرفتها.

 

وتقول كاترينا هودج إنها كانت تتساءل عن سبب كره كل هؤلاء الجنود لفتاة عمرها 18 عاما، لم تسئ لأي منهم.

 

وأعربت هودج عن أسفها بأن ابنتيها (3، و6 سنوات)، عندما تكبران ستقرأان الإهانات الموجهة لوالدتهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي، دون ذنب اقترفتاه، وفق قولها.

 

وتابعت: "وصلتني رسالة من زميل سابق لي، هددني بأنه سيحطم وجهي في حال رآني".

 

وقالت هودج إن الهدف من فضح الممارسات ضدها هو تشجيع جميع النساء في الجيش على عدم الصمت عما يجري من انتهاكات ضدهن، مؤكدة أنها ليست الحالة الوحيدة التي جرت ضدها مثل هذه الأفعال.

 

ونقلت "ميرور" عن مسؤول في الجيش قوله إن جميع ما روته كاترينا هودج سيؤخذ على محمل الجد، لا سيما أن الأخيرة قدمت شكوى رسمية للانتهاكات ضدها.