شريط الأخبار
القبض على مروجي مخدرات وفرار الثالث في العاصمة الرياطي : "الهبات والعطاءات " تثبت مسؤولي العقبة بمواقعهم وعلى الرزاز أن يبدأ من هناك القبض على شخص حطم صرافاً آلياً بالأشرفية الأربعاء.. أجواء صيفية معتدلة نهار زلة لسان الرزاز حول الدعم القطري للأردن نوفان العجارمة: لمصلحة من إصدار "عفو عام" منح مدراء المستشفيات صلاحية التحوبل لمركز الحسين للسرطان صدور الارادة الملكية بتعيين رؤساء واعضاء مجالس امناء الجامعات الرسمية "اسماء" القبض على عشريني طعن زوجته في شارع السعادة بالزرقاء 15 جريمة قتل في رمضان و 8 وفيات بحوادث السير جفرا نيوز تنشر قرارات الرزاز "اعفاءات السرطان ولجنة التسعير وضريبة الهايبرد وتقاعد الوزراء" كناكرية يزور مديرية تسجيل أراضي غرب عمان ضبط 4 اشخاص سلبوا مصاغا ذهبيا بقيمة 40 ألف دينار من عربي الجنسية هل سيُغيّب الرزاز القطاع الزراعي من قرارات حكومته ؟ الطويسي يوعز لامناء الاردنية بالتنسيب برئيس للجامعة أخر صرعات الإساءة للطراونة .."الجرأة بالكذب على مقام الملك" فأين المحاسبة ؟ وفاتان بحادثي غرق منفصلين في العقبة والمفرق التربية تعمم دوام العطلة الصيفية لمديري المدارس الحبس شهرا لرئيس بلدية بسبب مركبته الحكومية ضبط شاب وفتاة سرقا 12 الف ريال سعودي بمركز حدود العمري
عاجل
 

ملكة جمال بريطانية شاركت بحرب العراق: هذا ما فعله زملائي بي‎

جفرا نيوز 

كشفت ملكة جمال بريطانيا السابقة،كاترينا هودج، عن معاناتها خلال خدمتها في جيش بلادها بحرب العراق، وعن سلوك زملائها معها.

 

وبحسب ما نقلت "ميرور" البريطانية عن هودج، فإنه ومنذ 12 عاما، لا تزال المضايقات والتحرشات الجنسية من قبل زملائها مستمرة، وغير متوقفة.

 

وأشارت إلى أن الشتائم والإهانات ورسائل التحرش ازدادت بعد حصولها على لقب ملكة جمال بريطانيا في العام 2009.

 

كاترينا هودج، التي تركت الجيش البريطاني في العام 2015 برتبة عريف، قالت إنها كانت تتلقى معاملة سيئة للغاية من قبل زملائها في العراق، رغم إشادة الجميع بشجاعتها حينها، إذ لم تكن تتجاوز الثامنة عشرة من عمرها.

 

ووصفت هودج (30 سنة) سنوات خدمتها في الجيش البريطاني بـ"الجحيم"، إذ تفاجأت بأنه لم يتم تقدير "شجاعتها" من قبل زملائها، بعد إنقاذ خمسة منهم من موت محقق في البصرة، بل على العكس من ذلك، قاموا بإهانتها، وشتمها، والتحرش الجنسي بها، بسبب تحيزهم ضد الإناث، وفق قولها.

 

وأضافت أن زملاءها، الذين لم يرق لهم مدح القائد لشجاعتها، قاموا برمي كيس فحم على رأسها، ووصل الحال بها إلى تجنب الذهاب إلى المطعم؛ خشية من إهانتها والاعتداء عليها.

 

وتابعت بأن حادثة أخرى تعرضت لها في مطعم المعسكر في العراق أيضا، وهي قيام جنود بإلقاء علبة صودا على رأسها، مضيفة أنها كانت تتماسك أمامهم، وتنفجر في البكاء في غرفتها.

 

وتقول كاترينا هودج إنها كانت تتساءل عن سبب كره كل هؤلاء الجنود لفتاة عمرها 18 عاما، لم تسئ لأي منهم.

 

وأعربت هودج عن أسفها بأن ابنتيها (3، و6 سنوات)، عندما تكبران ستقرأان الإهانات الموجهة لوالدتهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي، دون ذنب اقترفتاه، وفق قولها.

 

وتابعت: "وصلتني رسالة من زميل سابق لي، هددني بأنه سيحطم وجهي في حال رآني".

 

وقالت هودج إن الهدف من فضح الممارسات ضدها هو تشجيع جميع النساء في الجيش على عدم الصمت عما يجري من انتهاكات ضدهن، مؤكدة أنها ليست الحالة الوحيدة التي جرت ضدها مثل هذه الأفعال.

 

ونقلت "ميرور" عن مسؤول في الجيش قوله إن جميع ما روته كاترينا هودج سيؤخذ على محمل الجد، لا سيما أن الأخيرة قدمت شكوى رسمية للانتهاكات ضدها.