تعرفوا على نظام أئمة المساجد الجديد بالأردن مديرية الامن العام تحذر المواطنين من تشكل السيول وتدعو الى توخي الحيطة والحذر الحکومة تفرج عن نتائج دراسة الفقر خلال أیام قریبا فيسبوك تحظر صفحة النائب خليل عطية إصابة أردنيّين بالرصاص في مصر الحكومة تؤكد ان تدفق النفط والغاز من بئر نفطي .. إشاعة العيسوي وعدد من الوزراء يزورون الزرقاء ... صور المخابرات احبطت 94 عملية ارهابية داخلية وخارجية في 2018 طوقان يعود لـ "النباح".. وتذكير أخير بـ"أسئلة نارية" الملك يعود إلى أرض الوطن منخفض جوي من الدرجة الثانية يؤثر على المملكة اليوم بدء محاكمة خلية السلط الإرهابية غدا الاثنين - تفاصيل 189 ألف عامل مصري في الأردن اعتصام للمتعطلين عن العمل للأسبوع الثالث في الطفيلة "قمة القاهرة" التعاون لمواجهة التحديات غير المسبوقة للامن القومي العربي الام بسيطة في الصدر وحالة ابو السكر لا تستدعي القلق الدفاع المدني يدعو لانتهاج السلوك الوقائي بالمنخفض الجوي صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية يطلق خمسة مشاريع جديدة لتوفير فرص نوعية للشباب الاردني الملك يلتقي السيسي قبل قمة القاهرة الثلاثية عمل المفرق توفر 76 فرصة لابناء المحافظة
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الثلاثاء-2018-02-20 | 04:26 pm

ملكة جمال بريطانية شاركت بحرب العراق: هذا ما فعله زملائي بي‎

ملكة جمال بريطانية شاركت بحرب العراق: هذا ما فعله زملائي بي‎

جفرا نيوز 

كشفت ملكة جمال بريطانيا السابقة،كاترينا هودج، عن معاناتها خلال خدمتها في جيش بلادها بحرب العراق، وعن سلوك زملائها معها.

 

وبحسب ما نقلت "ميرور" البريطانية عن هودج، فإنه ومنذ 12 عاما، لا تزال المضايقات والتحرشات الجنسية من قبل زملائها مستمرة، وغير متوقفة.

 

وأشارت إلى أن الشتائم والإهانات ورسائل التحرش ازدادت بعد حصولها على لقب ملكة جمال بريطانيا في العام 2009.

 

كاترينا هودج، التي تركت الجيش البريطاني في العام 2015 برتبة عريف، قالت إنها كانت تتلقى معاملة سيئة للغاية من قبل زملائها في العراق، رغم إشادة الجميع بشجاعتها حينها، إذ لم تكن تتجاوز الثامنة عشرة من عمرها.

 

ووصفت هودج (30 سنة) سنوات خدمتها في الجيش البريطاني بـ"الجحيم"، إذ تفاجأت بأنه لم يتم تقدير "شجاعتها" من قبل زملائها، بعد إنقاذ خمسة منهم من موت محقق في البصرة، بل على العكس من ذلك، قاموا بإهانتها، وشتمها، والتحرش الجنسي بها، بسبب تحيزهم ضد الإناث، وفق قولها.

 

وأضافت أن زملاءها، الذين لم يرق لهم مدح القائد لشجاعتها، قاموا برمي كيس فحم على رأسها، ووصل الحال بها إلى تجنب الذهاب إلى المطعم؛ خشية من إهانتها والاعتداء عليها.

 

وتابعت بأن حادثة أخرى تعرضت لها في مطعم المعسكر في العراق أيضا، وهي قيام جنود بإلقاء علبة صودا على رأسها، مضيفة أنها كانت تتماسك أمامهم، وتنفجر في البكاء في غرفتها.

 

وتقول كاترينا هودج إنها كانت تتساءل عن سبب كره كل هؤلاء الجنود لفتاة عمرها 18 عاما، لم تسئ لأي منهم.

 

وأعربت هودج عن أسفها بأن ابنتيها (3، و6 سنوات)، عندما تكبران ستقرأان الإهانات الموجهة لوالدتهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي، دون ذنب اقترفتاه، وفق قولها.

 

وتابعت: "وصلتني رسالة من زميل سابق لي، هددني بأنه سيحطم وجهي في حال رآني".

 

وقالت هودج إن الهدف من فضح الممارسات ضدها هو تشجيع جميع النساء في الجيش على عدم الصمت عما يجري من انتهاكات ضدهن، مؤكدة أنها ليست الحالة الوحيدة التي جرت ضدها مثل هذه الأفعال.

 

ونقلت "ميرور" عن مسؤول في الجيش قوله إن جميع ما روته كاترينا هودج سيؤخذ على محمل الجد، لا سيما أن الأخيرة قدمت شكوى رسمية للانتهاكات ضدها.