شريط الأخبار
ضبط شاب وفتاة سرقا 12 الف ريال سعودي بمركز حدود العمري اعضاء مجلس امناء جامعة الحسين التقنية (اسماء) تكليف د.عماد صلاح قائما بأعمال رئيس" الجامعة الأردنية" تكليف محمد عودة ياسين مديراً عاماً بالوكالة للضمان الاجتماعي ابويامين يشهر ذمته المالية 45 الف مراجع لمستشفيات وزارة الصحة خلال العيد الزام الكازيات بموقع لشحن المركبات الكهربائية تنقلات وتسمية قضاة لمحكمة الاحداث (اسماء) بالصور.. مركبة تداهم واجهة محل تجاري في اربد ميركل تزور الأردن غداًً والأمير ويليام في 25 الجاري الأمانة تنذر مدينة ألعاب جديدة في عمان قطر تحذر الأردنيين مجدداً تحقيق مع موظفين بتهمة تزوير اعفاءات طبية مقابل مال وهروب آخر إلى رومانيا القبض على مشتبه به بسرقة 25 منزلا في الرمثا الدفاع المدني يتعامل مع 275 حادثاً مختلفاً خلال الـ24 ساعة الماضية وفاة و6 اصابات بحادث تدهور في مادبا مليون و437 ألفا الدخل السياحي حتى شهر آيار حالة الطقس اليوم وغدا مؤتمر صحفي لـ الرزاز في دار الرئاسة.. يوم غد الثلاثاء العقبة: 75 بالمائة نسبة اشغال الفنادق والشقق في عطلة العيد
 

هل يطيح تراجع القطاع العام والاتصالات بالوزيرة شويكة؟

جفرا نيوز - اجرى رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي مشاورات تتعلق بالتعديل الوزاري على حكومته بعد ان اجتازت طرح الثقة النيابية بـ 67 صوتاً.

وتقول مصادر في هذا الصدد ان التعديل سيطيح بعدد من الوزراء الذين لم يحققوا تقدما في عمل وزاراتهم ان لم يكن تراجعاً جعل الحكومة امام نقد على المستويين الرسمي والشعبي حتى باتت الحكومة برمتها عرضة لمطلب واحد هو تقديم استقالتها او اقالتها من قبل صاحب القرار بعد ان فشل مجلس النواب في الاطاحة بها.

على السطح، يبرز اسم وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة تطوير القطاع العام مجد شويكة بسبب التراجع في الجاهزية الالكترونية على مستوى قطاع الاتصال والتكنولوجيا لعامي 2014 و2016 عن العام 2012حسب تقرير الامم المتحدة وكان المؤشر 79 للعام 2014 وتراجع الى 91 للعام 2016.

مصادر تشير إلى ان الوزيرة شويكة التي عملت مديرة لاحدى شركات الاتصالات قبل ان تتقلد الحقيبة الوزارية اظهرت ايضاً ضعفاً في وزارة تطوير القطاع العام، وانها لم تكن على دراية عميقة باستراتيجيات ادارة الافراد التي تستند عليها الوزارة اصلاً.

"الوزيرة في جانب خلافي مع بعض الموظفين لأمور تقول انها تتعلق بالعمل الوظيفي ما ادى الى احتدام النزاع الى ما هو اكبر من التنبيه والانذار 
ووصل الى التوقيف، وهو ما سبب ازعاجاً لرئيس الوزراء.