جفرا نيوز : أخبار الأردن | المُحامي عارف : لا بُد من كَشْفْ السِّر الأهم.. سألت صدام حسين: لماذا لم تُقاوِم عندما اعْتقلك الأمريكيّون؟
شريط الأخبار
طقس معتدل بأغلب مناطق المملكة شخص ينتحل صفة طبيب أسنان ويدير عيادة بأوراق مزورة حصر أصول مباني المؤسسات الحكومية لنقلها الى الخزينة الرزاز: يجب الوصول لشبكة نقل تعفي الشباب من قروض السيارات "قانون الضريبة" .. الحكومة لم تنجح في حوار أبناء 6 محافظات تعديلات (ضريبة الدخل) إلى النواب الأسبوع المقبل كمين لـ البحث الجنائي يقود إلى مشبوه بحقه 6 طلبات في الهاشمي الشمالي تشكيلات في وكالة الانباء الأردنية (أسماء) صرف رواتب القطاع العام والمتقاعدين يبدأ الأحد أمن الدولة تنفي تكفيل الذراع الأيمن للمتهم الرئيس بقضية الدخان الدكتورة عبلة عماوي أمينا عاما للمجلس الأعلى للسكان الأردن يتسلم "فاسدا" من الإنتربول و"النزاهة" توقف موظفا في بلدية عين الباشا الرزاز يعمم: ضريبة الابنية والاراضي يدفعها المالك وليس المستأجر الملك يغادر إلى نيويورك للمشاركة باجتماعات الجمعية العامة الأمن يشرك ضباطا في برنامج الماجستير (اسماء) الرزاز: الحكومة تتطلع لزيادة عدد فرص العمل إلى 30 ألف فرصة الامن العام يوضح ملابسات شكوى مستثمر بالرزقاء عويس : إجراءات قاسية ضد العابثين ببرنامج توزيع المياه القبض على 6 أشخاص في اربع مداهمات امنية متفرقة لمروجي المخدرات إغلاق مصنع ألبسة في بصيرا بسبب "البق"
عاجل
 

المُحامي عارف : لا بُد من كَشْفْ السِّر الأهم.. سألت صدام حسين: لماذا لم تُقاوِم عندما اعْتقلك الأمريكيّون؟

جفرا نيوز

ِكشف المحامي العِراقي البارز بديع عارف، وهو في حالة مرضٍ شَديد النقاب عن معلومةٍ، قال أنّها بقيت سِرًّا مَحفوظًا في صَدرِه، ولم يَتطرّق لها أحد في الماضي.
ووجّه المحامي عارف المُمثِّل لعائِلة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين قانونيًّا، رسالةً إنسانيّةً مُؤثِّرة ومُسجّلة صوتيًّا، قال فيها أن المَوت يُداهمه وأنّه في حالةٍ صحيّةٍ سيّئة للغاية.
تحدّث عارف في الرسالة ” عن ما وَصفه بالسِّر الذي دَفع الرئيس الراحل صدام حسين لعَدم مُقاومة القوّة الأمنيّة الأمريكيّة التي اعْتقلته عندما أُعْتقل قبل مَحاكمتِه.
وحسب المحامي عارف، وهو الوحيد الذي تواصل مع الرئيس الراحل عِدّة مرّات أثناء مُحاكمته قبل إعدامه فإن الرئيس صدام حسين أُعتقِل بالطَّريقة التي يَعْرِفها الجميع قاصِدًا عدم المُقاومة للقوّة التي اعتقلته لأنّه كان تحت انْطباع بأنّه سيُفاوض باسم الدَّولة العراقيّة المُحتل الأمريكي.
وشرح عارف بأنّه سأل الرئيس صدام مُباشرةً، والأخير في السِّجن: لماذا لم تُقاوِم قوّة الاحتلال الأمريكيّة التي اعتقلتك؟
وكان الجواب وفقًا لعارف، أن الرئيس صدام سلّم نفسه دون مُقاومة، لأنّه يُخطِّط للتّفاوض باسْم الشَّعب العِراقي وعلى أساس أنّه رئيس دولة، مُوضحًا بأن الهَدف في ذِهن الرئيس الشهيد الرَّاحل هو حَقن دِماء العِراقيين وبالتالي لم يُظهِر صدام أي مُقاومة، لأنّه تحرّك انْطلاقًا من حافِز له علاقة باعتقاله بضَرورة التّفاوض مع القوّة المُحتلّة، لحَقن دِماء الشعب العِراقي وعلى أساس ما هو مُتعارف عليه.
ويُفسِّر المحامي عارف هذا الأمر انطلاقًا من وعي الرئيس العراقي الراحل بتحدّيات المَرحلة، وتقصّده عدم المُقاومة، بغَرض إظهار رغبته في إقامة مُفاوضات بين رئيس العِراق والقُوّة المُحتلّة الغاشِمة.
وقال صدام حسين لعارف آنذاك: كُنت لا أُريد فَراغًا بَعدي.
وكانت القوّات الأمريكيّة قد ألقت القَبض على الرئيس الراحل، بعد وِشاية من أحد المُقرّبين مِنه، وظهر في شريط فيديو لعمليّة الاعتقال أن الرئيس صدام لم يُظهِر أي مُقاومة، بالرغم من وجود سلاح فردي بين يديه وبالرُّغم ممّا عُرِف عنه من عُنفوان وصَلا وكان مَشهد الرئيس صدام وهو يتعامل بهُدوء مع ظُروف اعتقاله قد أثار حِيرة المُراقبين، لكن المحامي بديع عارف قال  ": الوقت يُداهِمني والمَوت وشيك، ولا بُد من إظهار هذهِ الحقيقية، وهي أن صدام لم يُقاوِم حتى يَتمكَّن من التَّفاوض.