شريط الأخبار
الشهوان يكشف تفاصيل الرقم الوطني لابنة المواطن "سليمان البدول" الملك يستقبل وكيل وزارة الدفاع الأمريكية وقائد القيادة المركزية انشاء مدرستي الملك عبدالله للتميز في جرش وسحاب "الجرائم الإلكترونيّة" أحيل إلى مجلس النوّاب نهاية الشهر الماضي 55 عاماًً معدل أعمار حكومة الرزاز وثلث الحكومة من عمان الملف السوري احد الملفات التي بحثت بين الملك ونتنياهو الطراونة عضوا في الاعيان وقبول استقالة المعشر انزال ركاب طائرة أردنية بعد تعطلها في مطار الملكة علياء الدولي.. الصوراني: رسوم المدارس الخاصة ستكون بسيطة وسيتم تحديد نسب معينة لكل مرحلة دراسية الرزاز: التعليم اليوم هو اقتصاد الغد وأن التقدم فيه يؤسس لمستقبل أفضل الحمود يكرم مواطنا ورجال أمن فريق وزاري لمتابعة وظائف قطر للأردنيين نتنياهو يذعن للملك عبدالله الثاني ويزيل نقطة لشرطة الاحتلال في الاقصى فورا وزير الزراعة يقدم باقة ورد ويعتذر لعاملة نظافة "فيديو" القبض على 4 مروجي مخدرات غرب البلقاء «المستقلة» تحدّث سجـلات النـاخبيـن فيديو مرعب لوصول تعزيزات عسكرية الى الجنوب السوري 75 إصابة نتيجة 233 حادثا مختلفا الهناندة يكتب : " لم اتخلى عن منصبي لاصبح وزيرا" الملكة رانيا: لا زال أمام العالم الفرصة ليجدد التزامه باستقبال اللاجئين
عاجل
 

على هامش حديث التعديل الوزاري !


بقلم : شحاده أبوبقر
لم يتعلق أحد من عباد الله جل جلاله بعشق المنصب الوزاري كما يتعلق به نفر من الأردنيين , فالحظوة بمنصب " وزير " بالنسبة لهؤلاء البعض تفوق كل حظوة في هذا الوجود , فهم في شوق وولع دائمين لتغيير أو تعديل وزاري لعل الكرة تتدحرج بإتجاههم لينضموا إلى نادي الوزراء , ولا شأن لهم بسواهم من خلق الله في هذا الوطن المأكول المذموم منذ نشأ ! .

أعرف هذا الواقع وخبرته عن قرب من خلال عملي ثمانية عشر عاما مستشارا يستشارفعلا لا تنفيعا فقط ! , لرؤساء الوزراء والأعيان والنواب , فما أن تسري معلومة أو إشاعة عن تغيير أو تعديل وزاري , حتى يشرع هؤلاء بالتقاطر أو بالإتصال الهاتفي بأولئك الرؤساء طالبين ضمهم في التغيير أو التعديل , وبعضهم يلجأ لرؤساء سابقين طالبين تزكيتهم لدى الرئيس المكلف " فتزبط " معهم أو مع بعضهم أحيانا , ولا تزبط مع غيرهم في أحيان أخرى .
ما أعرفه من سنن الحياة أن طالب الولاية لا يولى , لكنه ولسوء الحظ في بلدنا قد يولى حتى لو كان غير أهل للمنصب , بمعنى من يسعى حثيثا ويتوسط كثيرا غالبا ما يجد ضالته , ومن يستحي من الله أولا قبل عباده ثم من نفسه , راحت عليه . وأذكر هنا أنني إستحلفت ذات مرة مسؤولا كبيرا فاضلا أحترمه , وقلت , أستحلفك بالله هل فلان وقد دعمته للوصول لمنصب مهم يصلح لذلك المنصب ؟ , سكت برهة وقال .. لن أجيبك ! , وطبعا كان هذا بالنسبة لي أوضح جواب أسمعه في حياتي ! .

مكابدة الشوق لمنصب وزير تعادلها مكابد مماثلة لمنصب " عين " عند الكثيرين , ولدي ذكريات كثيرة غير بعيدة عن قصص من هذا القبيل , ولا أجد حرجا في قول أن موظفين صغارا كانوا يسخرون من أولئك المتشوقين لمنصب وزير أو عين بمجرد رؤيتهم قادمين عندما تكون الإشاعة قد سرت في البلد عن شيء من ذلك .

نعم , إلى هذا الحد وأكثر يستخف بالمناصب في بلدنا , ولو أبديت نصيحة لأحد أن لا يفعل يجيبك فورا , وهل فلان أحسن مني , وهو صادق ربما , ويضيف , الغائب عن العين غائب عن الذهن , بمعنى أن عليه أن يقول ها أنا فتذكروني !.

العتب ليس على هؤلاء الباحثين عن منفعة شخصية ووجاهة وما شابه , العتب على كل صاحب قرار يدعمهم ويأخذ بأيديهم حتى وهو يعلم علم اليقين بأنهم ليسوا أهلا للمهمة . أليس هناك من هو أفضل وأحق منهم ! . ثم , ألسنا نتحدث عن وطن ودولة وشعب مكلوم حتى في لقمة عيشه !, وألسنا نتحدث عن وطن تتنازعه المخاطر من كل جانب !, فهل يصح أن يحدث هذا في ظل كل هذا الضنك ! .

الأهم من كل ما سبق أين " الله " العلي القدير الذي يسمع ويرى ويراقب ويعاقب , من كل هذا ! , ألسنا نشكوا من الترهل الإداري والإقتصادي والإجتماعي ومن ضنك العيش والفقر والبطالة وندرة المورد وعون من كانوا معينين لنا بعد عون الله !! , ألسنا نشكوا من ضعف الحكومات وضغط المديونية ومن إغلاق الحدود من حولنا وكثرة السدود السادة لحدودنا ! , ألسنا نبحث عن مخرج ينقذنا مما نحن فيه ومن كثرة الأعداء وقلة الأصدقاء ! .

نعم . لا يجوز أن يستمر هذا الحال , وعلى كل طامح طامع بالوزارة أن يلزم بيته وعمله فهذا له أكرم , وما عادت المناصب ترفا توزع على الأقرباء والأصدقاء والمعارف والمحاسيب وليذهب سواهم شركاؤهم في الوطن إلى الجحيم !, وعلى كل صاحب قرار أن يتقي الله بهذا البلد الطيب وهذا الشعب الطيب , وأن يعلم يقينا أن الله سبحانه يمهل ولا يهمل , وأن عقابه وعذابه شديد في الدنيا والآخرة على حد سواء . وهو جلت قدرته من وراء القصد , والحمد لله رب العالمين .