شريط الأخبار
"التعليم العالي" يختار 3 سيدات جدد لمجالس الأمناء في الجامعات احالات الى التقاعد في الامن العام .. اسماء اللوائان المعايطة والخرابشة الى التقاعد الأردن يرفع علاوات موظفي أوقاف القدس الطويسي يفتح النار : "من هاجم تشكيلات مجالس الامناء صاحب مصالح فردية ومن الطبيعي ان لا يعرف وزير سابق بعض الاعضاء" التعليم العالي: لجنة تحقيق في مخالفات تعيين ‘‘أمناء الجامعات‘‘ المحامين تقر بدء العطلة القضائية 16 الشهر القادم الطراونة يستعرض اهم ملامح قانون الاشخاص ذوي الاعاقة وفاة نزيل موقوف لأمن الدولة في مستشفى التوتنجي كتلة هوائية حارة نسبياً تؤثر على المملكة من الثلاثاء حتى الخميس الملك يهنىء الرئيس أردوغان بفوزه في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية "كريم" أول شركة تحصل على الترخيص في الأردن بالصور.. مشاهد من الرمثا لقصف الجيش السوري لمواقع الارهابيين الوزيرة السابقة نانسي باكير : مستعدة للعمل بحكومة الرزاز "مجانا" بعد نشر قصر "كينغستون" صورته.. "أمير الأردن الوسيم" يخطف الأنظار في بريطانيا ولي العهد: جرش، من أجمل مدن أردننا تكريم طاقم دورية نجدة لأمانتهم والقبض على مطلوب بجريمة قتل الرزاز طلب لقاء الطراونة رئيس الوزراء يؤكّد التزام الحكومة واحترامها لاستقلاليّة القضاء تنقلات ادارية في الداخلية - اسماء
 

النائب السابق البطاينه ٠٠٠( تعديل لتمرير الوقت )

جفرا نيوز- كتب النائب السابق: سليم البطاينة 
قبل ما يقارب أسبوعين كان لي اطلالة عبر قناة رؤيا المتميزة ببرنامجها المميز نبض البلد الذي يقدمه الاعلامي المميز ( محمد الخالدي ) ، وقتها قولت ان الحكومة باقية ولن ترحل لا هي ولا مجلس النواب ، وكان المتحدث الاخر هو الكاتب المبدع اسامة الرنتيسي ، وتحدثث بصراحة انه من الممكن ان يكون هنالك تعديلاً وزارياً يطال بعض الوزراء ولن يطال من فاوض أو اشترك بالمفاوضات مع صندوق النقد الدولي وشريكه البنك الدولي !!!! ولن يطال أيضا الوزراء الذين هبطوا بالمضلات على هذه الحكومة ورئيسها !!!!!!! فمقالي هذا قبل الإعلان عن التعديل المرتقب والذي بات على الأبواب وحددت مواعيده والأسماء المقترحة !!!!! فهو التعديل السادس على حكومة الرئيس الملقي والذي يأتي في وقت صعب ليس له اَي علاقة بالمشكلة الاقتصادية التي نمر بها ، وانه تعديل لتمرير الوقت وليس لحل الأزمات ، وان جوهر المشكلة ليس بفشل بعضاً من الوزراء وإنما الصراحة الزائدة للبعض منهم في قضايا مهمة يجعلهم في مرمى التغير ،وان معظم مشاكلنا لن يحلها التعديل الوزاري لإخراجنا من مستنقع ازاماتنا والتي بلغت ذروتها والحكومة ما زالت تتعامل مع الأزمات بنفس السياسات والاساليب القديمة والتي أنتجت الأزمة بالأصل !!! فالاردنيين بحاجة الى مشروع وطني جديد يدرك الأبعاد الرئيسيّة لمشاكلنا والخروج منها !!!! فادارة المخاطر اقل كلفة من إدارة الأزمات ٠

٠ وفِي نهاية المطاف ما هو الا تغير شكلي يقوم على أساس الرهان على ان الزمن سيحل مشاكلنا وتحدياتنا ؟؟؟ وهنالك من يقول ان الأزمة وصلت الى درجة كبيرة يستحيل معها توفير اَي مهلة زمنية بل قد يؤدي الى زيادة الاحتقان الشعبي ، وهنالك من الأسماء المقترحة اثبتت الأيام سابقاً هروبهم وعدم مواجهتهم الأزمات عند اندلاعها ، فهي اسماء لوجوه قديمة في تغير شكلي لا يطال الجوهر ، اَي انه سيكون مجرد عملية احلال وتبديل داخل نفس العلبة التي كرهها الأردنيين !! فالجميع يتفق على سؤال واحد لا غيره هل التعديل القادم سيعمل على إيجاد حلول للبطالة وتخفيف العجز والمديونية المتظخمة ؟؟ وهل ستتحسن الأوضاع المعيشية لهم في ظل اختفاء الطبقة الوسطى من المجتمع والتي تهتكت بفعل فاعل والتي هي الأساس بالاستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي ؟؟؟ فلا رجاء من التعديل فانه لن يغير شيئا ، لكنه مجرد تكتيك ولعب بالوقت الضائع !!!فلن يتغير شيأ بتغير بعض الوجوه والأسماء فهو يهدف الى خلط الأوراق ويدور بنفس الحلقة ٠

٠ ففلسفة التعديل لا بد ان تعتمد على سرعة الايقاع في منظومة العمل ، فالاصل ان يكون الوزراء بمواصفات رجال الدولة ولهم رؤى مستقبلية !!!! فالتأويلات ذهبت الى التأكيد على ان اقدام الرءيس على هذه الخطوة إنما مرده الى الضعف الذي سجله بعضاً من الوزراء في وزاراتهم !!! وبنفس الوقت لم يعرف الرءيس بان عدداً من المشاكل والقضايا التي فتحتت على حكومته كانت بفعل فاعل رِن داخل الطاقم الوزاري وليس من خارجه !!!!!فالحكومة تصر انها لا تريد الشعبوية ولكنها للأسف لا تعرف ان مصلحة المواطن اولوية لبرامجها باعتباره خط دفاع اول واخير في بناء الدولة واستمرارها !!وان الاستمرار في سن قرارات اقتصادية أهلكت المواطنين دون إصلاحات مجتمعية أعمق وأكثر كلفة ٠