شريط الأخبار
الامن العام : محتجون يغادرون ساحة الاحتجاج محاولين اغلاق الطرق وهذا أمر يعرضهم للعقوبة الرزاز يطلب من التشريع والرأي إعداد مشروع العفو العام بصفة الاستعجال إصابة 4 رجال أمن بينهم شرطية في تدافع مع المحتجين صور.. محتجون يغلقون دوار الشميساني بالكامل إصابة دركيين إثر أعمال عنف لجأ لها بعض المحتجين و ضبط أحدهم الطراونة يثمن التوجيهات الملكية ويؤكد أن "النواب" سيمنح العفو العام صفة الاستعجال الأمن يناشد محتجين متواجدين في احدى ساحات مستشفى الأردن عدم الخروج منها.. تفاصيل "احزاب قومية و يسارية تشارك في اعتصام "الرابع الرزاز: الحكومة ستبدأ فوراً السير بالإجراءات الدستوريّة لإقرار "العفو العام" الملقي في مضارب النائب النعيمات في الكرك إغلاق المداخل المؤدية إلى الدوار الرابع مع تعزيزات أمنية مشددة "الاردنية الشركسية" تحذر من محاولة اختراق وشيطنة الاحتجاجات السلمية الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام اسرائيل تبث شائعات لزعزعة الامن الداخلي في الاردن وتضغط للتراجع عن الباقورة والغمر القبض على (4) اشخاص من بينهم اصحاب مركبات اتفقوا مع لصوص لسرقة مركباتهم و الاحتيال على شركات تأمين(صور) الملك يبحث في اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية فرص التعاون المشترك السفارة الأميركية تنفي إصدار تحذيرات في الأردن مصدر حكومي : التعديل الوزاري منتصف الاسبوع القادم بدخول (5) وزراء جدد غنيمات تكشف عن القضايا التي لن يشملها العفو العام .. تفاصيل غنيمات : (123) قضية تم تحويلها الى مكافحة الفساد والمعارضة الخارجية تحاول التشويش على الداخل
 

الوزير حازم الناصر.. هنا مكانه الطبيعي


جفرا نيوز-خاص

يفترض ألا تتطوع أي جهة في الداخل الأردني تعداد ميزات وإنجازات وزير المياه والري حازم الناصر لأن هذا سيقع في باب "التسليم بالمُسلّم به"، فهو يبدو الوزير الوحيد الذي يعمل ضمن نطاق تخصصه العلمي، وعدا عن ذلك فهو الوزير الوحيد ربما في العقدين الأخيرين الذي خرج وعاد مرارا إلى ذات الحقيبة الوزارية إيمانا بقدرته على "صنع الفرق" فيها، والمقصود هنا حقيبة المياه، إذ لم تكن عودته إلى الحكومات السابقة ضمن محاصصات سياسية أو عشائرية أو مناطقية.

يُقال في المعلومات إن الوزير حازم الناصر "مُعْترض وممتعض" من تسمية وزير أقل منه في سلم الأقدمية، ليكون نائبا للرئيس في الحكومة الجديدة، ولأول مرة وُجِد أن منصات ال"Social media" في الأردن متعاطفة مع الوزير الذي وفّر عليهم للتو نحو نصف مليار دولار أميركي كان يمكن أن تُدفع تعويضا لشركة تركية، لو كان وزيرا غير متخصص على رأس حقيبة المياه، بل يقول رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن الناصر من حقه ألا يتقدم عليه سياسيا ووظيفيا مسؤول أقل منه في الأقدمية، لكن مصادر مقربة من الناصر تقول إن الاعتراض ليس على شخص الدكتور جعفر حسان، بل دفاعا عن المبدأ، وحقه في "الترقية السياسية"، التي من حق أي وزير قديم، فما بالك إذا كان وزيرا منجزا.

يُعْتقد على نطاق واسع أن اتصالات ومشاورات تجري حاليا ل"تدوير الزوايا الحادة"، لكن الثابت أن أي حركة أو اتصالات ينبغي ألا تكون نتيجتها "التفريط" بوزير قد تحتاجون إليه في أي وقت في السنوات المقبلة، خصوصا وأن عيون كيانات اقتصادية عالمية "تتلصص" على الوزير الناصر، ومستعدة لأن تستقطبه ب"رتبة وراتب" أعلى بكثير من راتبه الحكومي اليوم.

حازم الناصر له مكان طبيعي وأبدي هو قلوب الأردنيين، ومن الطبيعي أن يكون مكانه أيضا في الموقع الذي يستحقه رسميا، وينبغي القول اليوم وبصوت عالٍ: هذا إبن حقيقي ومنتمي ومنجز للوطن.. فلا تخسروه.